في مشروعها حكاوي سودانية تُقدم الكاتبة لبنى عصام، تجربة جديدة تهدف لتقديم فن الحكي بصورة معاصرة، عبر تناول العديد من الموضوعات والقضايا المرتبطة بالحياة اليومية المعاصرة، وتدوينها وطباعتها في كتاب بعنوان "حكاوي سودانية" صدر خلال العامين الماضيين جزئيين منه، وتستعد خلال الفترة القادمة لإصدار أجزاء جديدة.
أدب من السودان..."حكاوي سودانية"

التراث بصورة معاصرة في السودان

ارتبط فن الحكي بالقصص والحكايات التراثية القديمة، سواء كانت حكايات تاريخية أو خيالية. في مشروعها حكاوي سودانية تُقدم الكاتبة لبنى عصام، تجربة جديدة تهدف لتقديم فن الحكي بصورة معاصرة، عبر تناول العديد من الموضوعات والقضايا المرتبطة بالحياة اليومية المعاصرة، وتدوينها وطباعتها في كتاب بعنوان "حكاوي سودانية".

الحكي واحد من أقدم الفنون في الثقافة العربية، وطالما ارتبط فن الحكي بالقصص والحكايات التراثية القديمة، سواء كانت حكايات تاريخية أو خيالية.

وقد لعبت شخصية "الجدة" أو "الحبوبة" كما يُطلِق عليها في السودان، دور بارز في نقل الحكايات من جيل إلى آخر، عن طريق حفظ الحكايات وروايتها بأسلوب شيق وممتع.

في مشروعها حكاوي سودانية تُقدم الكاتبة لبنى عصام، تجربة جديدة تهدف لتقديم فن الحكي بصورة معاصرة، عبر تناول العديد من الموضوعات والقضايا المرتبطة بالحياة اليومية المعاصرة، وتدوينها وطباعتها في كتاب بعنوان "حكاوي سودانية" صدر خلال العامين الماضيين جزئيين منه، وتستعد خلال الفترة القادمة لإصدار أجزاء جديدة.

تُناقش لبنى في حكاياتها العديد من الموضوعات المتنوعة حول قضايا التربية، وكيفية التعامل مع مرضى متلازمة داون، والتحديات التي تُواجه المرأة والشباب في السودان، وتعكس حكايتها أيضًا مدى تأثرها بتجربتها الشخصية وتفاعلها مع العديد من الثقافات حول العالم، فقد وُلدت في إنجلترا لعائلة سودانية مهاجرة، وعادت بعد ذلك إلى السودان، وتُقيم الآن في دولة قطر.

حول شغفها بالحكي وإعادة إحياء نموذج "الجدة" أو "الحبوبة" من جديد دار معها هذا الحوار.

الحكي والكتابة كلاهما وسيط فني له أدواته ومهاراته الخاصة، كيف عملتِ على المزج بينهما؟

لبنى عصام: تمتاز قارتنا السمراء بتكاتف الناس، وبالمشاركة الفاعلة فيما يحدث لأفراد الأسرة الواحدة ومن حولهم، والحكي هو من منتجات هذه البيئة المتكاتفة إن جاز لي التعبير، ولكنه شفاهي، ما فعلته أنني استخدمت الكتابة ووظفتها ليتم تناقل الحكي ليكون مقروءًا.

في ظل التطور التكنولوجي الكبير الذي نعيشه، هل ما زال للحكي جمهوره وحضوره القوي؟

لبنى عصام: مازال للحكي جمهوره الواسع، ومازال كثير منا يجرون كراسيهم بترقب ليرهفوا أذانهم وينصتوا له، ومازلنا نبحث عن الصورة الخيالية للجدة، التي تجلس ذات مساء لتخبرنا حكايات لها نكهته الخاصة.

 

 

هل واجهتك تحديات خلال عملك على كتاب "حكاوي سودانية" وكيف تعاملتِ معها؟

لبنى عصام: أكثر التحديات ارتبطت بمدى قبول عمل مكتوب باللهجة العامية السودانية ويتم نشره في كتاب مطبوع، وألا يتم المزج بين هذه الحكاوي وبين قصص واقعية تحدث في مكان آخر لشخوص حقيقية، وأتمنى أن أكون نجحت في تطويع اللغة العربية لتحكي اللهجة السودانية بما تحويه من أصوات لغوية متنوعة.

درستِ الصحافة وإدارة الأعمال، إلى أي مدى ساعدتك دراستك وعملك الصحفي في مشروع كتابك "حكاوي سودانية"، وماذا عن عملك بالتدريس وأنشطتك المجتمعية، هل هناك ترابط بينها وبين شغفك بالحكايات؟

لبنى عصام: العمل الصحفي ينمي روح المبادرة لتسليط الضوء على المشكلات دونما خوف؛ متضامنا مع عملي كمدرس جامعي في وقت من الأوقات وجنبا إلى جنب مع دراستي لإدارة الأعمال كانت لبنى التي تحكي وتسمي نفسها "حبوبة" مرادف "جَدّة "، فاللغة العربية التي تعصر خبرات حياتها وتستخلص دروسًا وعبر من الحياة تقدمها في حكايات

 

 

وُلدتِ في إنجلترا وعشتِ فترة في السودان والآن تقيمين في دولة قطر. كيف انعكس عليك السفر والترحال من مكان لآخر، وكيف ترين علاقة الأنا بالأخر والشرق بالغرب؟

لبنى عصام: الترحال يمنح النفس حنينًا للبلد الأم لا ينضب، ومحاولة للحفاظ على تقاليد وأشياء صغيرة تذكرني بالوطن، وسعي مستمر لأن أكون وجهًا مشرفًا لوطني، فعندما يُشار إلي يقال هذه سودانية/أفريقية؛ ولكنه في الآن نفسه جعلني لا أرتبط ببلد حقيقة بصورة نفسية مطلقة، أحب الشعوب وثقافاتهم ولكن لدي شعور بأني دومًا على موعد مع الرحيل، ربما زادني صلابة أو قدرة على التغلب على المصاعب وربما زادني في نفس الوقت هشاشة وحنينًا داخليًا.

أحببت بلدة صغيرة سكنت فيها فترة تدعى "استوك اون ترنت" في إنجلترا وأحسستها منزلي ومازلت؛ لذا لن أستطيع أن أخبرك عن علاقة الشرق بالغرب لأنني ببساطة أؤمن بأن البلدان هم الناس؛ فبلدة"استوك اون ترينت" التي أحبها، هي نفسها امتداد بلدة "ناصر الخرطوم" بالسودان التي أعشقها.

في ظل منظومة العولمة وفرض نمط ثقافي عالمي، برأيكِ هل ذلك يهدد خصوصية الثقافات المحلية أم ترين أن منظومة العولمة يمكنها السير سويًا مع الثقافة المحلية؟

لبنى عصام: أعتقد أنه يمكننا توظيف منظومة العولمة لننشر ثقافاتنا المحلية للآخر ونستقبل منه ثقافته، فالعالم الآن صار قرية صغيرة.

 

أجري الحوار: إسلام أنور

حقوق النشر: معهد غوته 2018

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.