ألبوم "تيميت": اتصالات - فرقة إمرهان الجزائرية

صون لغة شعب التماشق عبر الموسيقى ببلدان عربية

حظيت فرقتهم بانتباه عالمي. موسيقيون من الجزائر قرب حدود مالي: من إثنية التَّمَاشِق [الموجودة بالجزائر وموريتانيا وليبيا وتونس ومالي والنيجر وبوركينا فاسو]. ورثوا شعور المسؤولية تجاه شعبهم. وكافحوا للحفاظ على لغتهم بخلق تواصل موسيقي مع الحضر. فجاء ألبوهم الثاني "تيميت": كلمة في لغة التماشق تعني اتصالات. والألبوم كله محاولة خلق تواصل. ريتشارد ماركوس يعرّف موقع قنطرة بألبوم فرقة "شباب إمرهان" التماشقية.
تمنحنا [فرقة] "إمرهان" طعم موسيقى الجيل الجديد من موسيقيي [إثنية] "الكيل تماشق". ومثل الناس الرُحّل في جميع أنحاء العالم، فقد شهد [شعب] التماشق طرقهم التقليدية تتآكل من خلال الافتقار لحيز معيشي. فنظراً لتزايد فقدان الصحراء الكبرى، والتي تشكّل أراضي رعيهم وطرق قوافلهم، بسبب التلوث وعدم اليقين السياسي والتطور، فقد أُجبِر الناس على الانتقال إلى المدن.
 
غلاف ألبوم "تيميت": اتصالات - فرقة إمرهان الجزائرية التماشقية. (released by City Slang Records)
التكيّف هو مفتاح البقاء: حيث تجوّل التماشق ذات يوم من الجزائر في الشمال إلى النيجر في الجنوب، ها هي الأرض قد تقطَّعت بسبب الحدود الفاصلة، جاعلة ً من السفر السهل صعباً. واقتراناً بالتهديدات المتواصلة ضد الموسيقيين في شمالي مالي، ها هو هذا نفسه يجبر الكثيرين على التخلي عن الحياة وسط الرمال والتخلي عن الانتقال إلى المدن المتاخمة للأراضي، التي كانوا يجوبونها بحُريَّة ذات يوم.
 
يعيش أفراد إمرهان في تمنراست في الجزائر، بالقرب من حدود البلد مع مالي الشمالية وأراضي التماشق التقليدية. وبما أن الفرقة حازت على انتباه دولي، فقد اكتسبت دوراً قيادياً بين جيلها.
 
وبينما ركّزت الفرق السابقة على الحفاظ على ثقافة التماشق والكفاح للحفاظ على أسلوب حياة، يهتم هذا الجيل بتكريم التقاليد والمضي قدماً والتطور مع الزمن. إذ إن الحفاظ على الماضي شيء، بيد أن الإبقاء عليه ملائماً لعالم اليوم شيء آخر تماماً.
 
ويلخص ذلك إياد موسى بن عبد الرحمن (الملقب بصدام) في الفرقة بقوله إنهم يعرفون أن كل الأمور تصل إلى نهاية وأن كل شيء أيضاً يتطور. بيد أنهم يقاتلون للحفاظ على لغتهم والموسيقى هي التي تُبقي الناس متّصلين بها وتمكّنهم من متابعة التحدّث بها. لذلك فإن المنطقي بالنسبة إليهم فقط، هو تغيير الموسيقى بحيث تستقطب جيل الناس الذين ينشؤون في بيئة حضرية.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.