ألمانيا: شكوى قساوسة من قلة المؤمنين في مهد الإصلاح الديني المسيحي

01.11.2017

 

بحث عن الإيمان الديني في ألمانيا: بعد 500 عام من الإصلاح الديني البروتيستانتي يشكو القساوسة في منطقة المصلح الديني مارتين لوتر في ألمانيا من قلة مرتادي الكنيسة الإنجيلية.
فيتينبرغ - بلدة ريفية هادئة، في المنطقة الشرقية الألمانية. ولكنها موطن أكثر الشخصيات الدينية تأثيرا في تاريخ إصلاح الديانة المسيحية. إنها مسقط رأس مارتين لوتر، مؤسس العقيدة الإنجيلية، المعروف بدعوته الاحتجاجية البروتيستانتية إلى الحد من سلطة الكنيسة. وها هي ألمانيا تحيي ذكرى مرور خمسة قرون على ذلك. لكن ولاية ساكسونيا-أنهالت الألمانية مهد الإصلاح المسيحي باتت تشهد تخليا متزايدا عن الاعتقاد الديني. وأمسى القساوسة يتساءلون عن سبب قلة عدد المنتسبين إلى كنيستهم الإنجيلية في هذه الولاية، مقارنةً بغيرها من الولايات الألمانية. دي دبليو

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.