أول جيش محترف لاعنفي في العالم مناضل من أجل الحرية

غاندي الإسلام المنسي...خان عبد الغفار خان

سلمية رائدة قائمة على أسس إسلامية، تكافح الظلم والكراهية "بأسلحة النبي: الصبر والصلاح" بطريقة لاعنفية. أكد عليها خان عبد الغفار خان -مؤسس أول جيش محترف لاعنفي في العالم- بكفاحه ضد الاحتلال البريطاني من أجل الحرية. غاندي مسلم غير معروف، رغم أن إرثه بات اليوم أكثر أهمية. ماريان بريمر يعرف موقع قنطرة بهذه الشخصية. ويرى أنها دليل ساطع على قوة تغيير الإسلام الإيجابية، عند وجوده في الإيدي الصحيحة.
عندما دعت هيلاري كلينتون ضيوفها في شهر أيلول/سبتمبر 2009 لتناول الإفطار في شهر رمضان بوزارة الخارجية الأمريكية، استشهدت أثناء حديثها إلى الضيوف برجل يكاد يكون غير معروف في الغرب. قالت كلينتون يجب علينا أن نستلهم من قادتنا محاربة الفقر والظلم والكراهية "بأسلحة النبي: الصبر والصلاح".
 
تعود هذه المقولة عن النبي إلى مناضل بشتوني كان يقاتل من أجل الحرية، اسمه خان عبد الغفار خان، وقد توفي قبل ثلاثين عامًا في مدينة بيشاور الباكستانية. كان خان بجانب المهاتما غاندي واحدًا من أهم الشخصيات في كفاح الهند ضدَّ البريطانيين من أجل الاستقلال. وبسبب إيمانه الذي لا يتزعزع بمبدأ اللاعنف في تعبئة الأهالي البشتون بالمنطقة الحدودية، فقد حصل خان على لقب "فرونتير غاندي"، أي غاندي الحدود
 

غاندي الإسلام المنسي: الباشتوني خان عبد الغفار خان. Quelle: DW
خان عبد الغفار خان: "أنا أؤمن باللاعنف وأقول لن يحلّ أي سلام وأي هدوء بين شعوب العالم، قبل أن يمارسوا اللاعنف، لأنَّ اللاعنف هو الحبّ الذي يحيي الشجاعة في الناس".
وفي حين أنَّ خان لا يزال مثل ذي قبل معروفًا لدى الكثيرين في الهند وباكستان - حيث يظهر وجهه في معظم مَعارض غاندي - فإنَّ عالم اليوم لا يعرف سوى القليل عن هذا الرجل، الذي كرَّس حياته من أجل مقاومة البشتون السلمية ضدَّ البريطانيين. لقد غطَّت ظلال المهاتما غاندي كثيرًا على خان.
 
اِلتزم خان عبد الغفار خان في فترة مبكِّرة من حياته بالتحوُّل الاجتماعي في الأقاليم البشتونية، التي كانت تحضع كجزء من الهند البريطانية لسيطرة الاستعمار الإنكليزي. وفي سنّ العشرين أسَّس خان مدرسة بالقرب من بيشاور. لقد حُرم شخصيًا من التعليم الثانوي. انضم خان بسرعة إلى حركة المقاومة البشتونية ولكن تم سحقها بسرعة من قِبَل البريطانيين. كذلك تم إغلاق مدرسته من قِبَل الحكَّام الاستعماريين. وفي الأعوام التالية، سافر خان إلى خمسمائة قرية بشتونية من أجل رفع مستوى الوعي بالوحدة لدى البشتون. وبفضل نشاطه غير المنقطع، فقد أطلق عليه الناس لقب "بادشاه خان" (ملك زعماء القبائل).
 
تقارب روحي من المهاتما غاندي
 
التقى خان في عام 1928 بالمهاتما غاندي لأوَّل مرة وانضم إلى المؤتمر الوطني الهندي، الذي يعتبر الحركة الرائدة في كفاح الهند من أجل الاستقلال. وتركت مُثُل المهاتما غاندي العليا في المقاومة اللاعنفية والعصيان المدني، التي لم يكن غاندي يدعو لها وحسب، بل يعيشها بالكامل، انطباعًا قويًا في نفس خان. ونشأت بينهما علاقة ثقة وثيقة، أصبحت رمزًا للتعدُّدية الدينية في شبه القارة الهندية. لم يكن المسلم (خان عبد الغفار خان) يسعى فقط للحصول على الاستشارات السياسية من غاندي، بل كان أيضًا يريد التقارب الروحي من غاندي الهندوسي منذ ولادته.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : غاندي الإسلام المنسي...خان عبد الغفار خان

هدا راي الخاص في ما يخص هدا الموضوع،الامريكان لا تهمهم القضاية العادلة،همهم الوخيد الاستلاء على ترواث الدول العربية و بالاخص الدول الاسلامية،.العلاقات الامريكية -السعودية

محفوض28.04.2018 | 07:47 Uhr