جنرالات ترامب ينبغي عليهم أن يمنعوه قبل فوات الأوان

وتعارض حلفاء الولايات المتحدة فرنسا والمانيا وبريطانيا مع روسيا والصين- وهي الدول الموقعة على الإتفاق – بشدة الغاء الاتفاق ولن تدعم فرض عقوبات جديدة. علاوة على ذلك، فإن التخلي عن الصفقة سيترك الولايات المتحدة معزولة تماما، ويقوض الأمن العالمي، ويوتّر علاقتها مع الحلفاء التي هي بالفعل تحت ضغط متزايد بسبب سلوك ترامب غير المنضبط وغير المنتظم.

وفى حالة الغاء الصفقة وتوصّل ايران لامتلاك الأسلحة النووية، فانّ هذا سيعزّز بشكل كبير من تأثيرها الإقليمي وسيدفع قدما في طموحها لتصبح الدولة المهيمنة على المنطقة، الأمر الذي سيسمح لها بالتسلط على جيرانها. أضف إلى ذلك، فإنه سيزيد من حدة الصراع بين السعودية وإيران، ويطيل الحرب السنية الشيعية بالوكالة في اليمن والعراق وسوريا، ويعزّز من ترسيخ أقدام إيران في جميع أنحاء الهلال الواقع بين الخليج والبحر الأبيض المتوسط.

وستعيق جهود الولايات المتحدة لمحاربة التطرف الإسلامي العنيف حيث إن ايران ستكون أكثر قدرة على دعم الجماعات المتطرفة وتمويل الإرهاب وزعزعة استقرار المنطقة حيثما ومتى يتناسب ذلك مع إحتياجاتها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إيران ستواصل بقوة تنفيذ برنامجها الصاروخي ولن تردعها العقوبات الأمريكية الجديدة التي كانت أداة حاسمة في الضغط على إيران في الماضي.

ويبدو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الوحيد الذي يدفع ترامب بغباء لإلغاء الصفقة، ليس على إطلاع ٍ تام بتداعيات هذا الإجراء غير الحكيم على الأمن القومي الإسرائيلي. إن إبطال الصفقة سيعود بالمضرّة الفظيعة على إسرائيل، حيث ستضع إيران تطوير الأسلحة النووية على مسار سريع. واستنادا إلى جميع التقديرات، ستكون إيران قادرة على اختبار سلاح نووي في غضون عام.

وأخيرا، فإن إلغاء الصفقة سيغير بشكل جذريّ ميزان القوى في الشرق الأوسط بين الدول العربية وإيران. وسيكون له أيضا هذا التأثير بين إسرائيل وطهران حيث أنه سيحيّد درع إسرائيل النووي ويترك البلد معتمدا على ردع نووي محفوف بالمخاطر بدلا من الحفاظ على ميزته الإستراتيجية.

وزير الدفاع الأمريكي ماتيس
وزير الدفاع الأمريكي يرفض الغاء الصفقة النووية مع إيران: "لأنه في حالة الغاء الصفقة وتوصّل ايران لامتلاك الأسلحة النووية، فانّ هذا سيعزّز بشكل كبير من تأثيرها الإقليمي وسيدفع قدما في طموحها لتصبح الدولة المهيمنة على المنطقة، الأمر الذي سيسمح لها بالتسلط على جيرانها".

يجب أن يستمع ترامب إلى وزير الدفاع جيمس ماتيس الذي أكّد مؤخرا أمام الكونغرس بأن بقاء الولايات المتحدة طرفا ً في الصفقة مع إيران هو في مصلحة الأمن القومي الأمريكي. فبدلا من إلغاء الصفقة الذي قد يؤدي إلى العواقب الوخيمة المذكورة أعلاه، يجب على ترامب (بدعم من الدول الأخرى الموقعة على الصفقة) أن يضمن استمرار إيران في الإمتثال الكامل بجميع أحكام الصفقة، هذا في حين تخطر طهران بأن المجتمع الدولي لن يتسامح مع أدنى انتهاك للإتفاق.

يتعين على الولايات المتحدة أن تركز على تعزيز الصفقة والتأكد من أن إيران بعد انتهاء صلاحيتها لا تزال تلتزم بقواعد ومتطلبات معاهدة عدم إنتشار الأسلحة النووية التي وقعت طهران عليها، وذلك لمنعها من السعي سرا لتطوير برنامجها النووي.

ويتعين على الولايات المتحدة أيضا أن تصر على أن تواصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية عمليات المراقبة والتحقق الأكثر صرامة وبدون قيود ودون سابق إنذار، وأن تدرك طهران بوضوح العواقب الوخيمة إذا ما تم القبض عليها بشكل يتعارض مع بنود الاتفاق.

وعلاوة على ذلك، يجب على الولايات المتحدة أن تعزز تعاونها الإستخباراتي مع حلفائها بشكل كامل من خلال تبادل المعلومات الإستخبارية ذات الصلة لمنع إيران أو أي من وكلائها من تخطيط وتنفيذ أي عمل إرهابي أو شحن أو تصنيع الأسلحة لأي من عملائها مثل حزب الله في لبنان.

يجب أن تكون طهران مقتنعة بأن الاستمرار في دعم المنظمات الإرهابية من خلال تزويدها بالمال والمواد التي من شأنها زعزعة استقرار المنطقة غير مقبول، وأن إيران ستدفع الثمن ليس فقط بفرض عقوبات كاسحة عليها، بل أيضا من خلال المخاطرة بمواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.