إشكاليات جمالية ودلالية وخصوصيات لغوية

ترجمة القرآن الى اللغة الالمانية

كيف يمكن التوفيق بين الشكلين المتباعدين لترجمة القرآن إلى الألمانية، أي بين الترجمة المفرطة في حَرفيتها إلى حدِّ عدم الفهم وبين الترجمة الشعرية التي تستطيع نقل جمال اللغة العربية؟

يُعتبرُ القرآن الذي بالكاد يمكن ترجمته من أحدث النصوص الأساسية التي لها ثقلٌ عالميٌ ومن أكثرها صعوبةً.

هنالك أكثر من عشر ترجمات ألمانية للقرآن، لكن جلها أصبح قديمًا من الناحية اللغوية والعلمية. ولا توفِّر أية ترجمة من هذه الترجمات مدخلاً حقيقيًا إلى كتاب المسلمين المقدس.

فهل تُغيِّر الترجمة الجديدة التي أنجزها البروفسور هارتموت بوبتسين، أستاذ العلوم الإسلامية في جامعة إرلانغِن من هذه الحال؟

 

المزيد في المقال التالي....

محاولات ترجمة القرآن إلى اللغة الألمانية:

إشكاليات جمالية ودلالية وخصوصيات لغوية

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.