إقليم أتشيه - الوحيد الخاضع للشريعة الإسلامية في إندونيسيا - يوقف تنفيذ عقوبة الجلد العلنية

13.04.2018

يعتزم إقليم أتشيه في إندونيسيا وقف تنفيذ عقوبة الجلد العلني بالعصا للأشخاص المدانين بجرائم تستوجب هذه العقوبة بموجب الشريعة الإسلامية ، في خطوة تهدف جزئيا لتفادي الانتقاد الدولي، وفقا لتقارير إعلامية محلية يوم الخميس 12 / 04 / 2018.
 
وقال حاكم أتشيه ،إيواندي يوسف، إن العقوبة البدنية سوف تطبق فقط داخل السجون، وليس في الميادين العامة أو المساجد مثلما كان الحال قبل ذلك، وفق لموقع "أوكيزون دوت كوم" الإخباري على الانترنت.
 
وأفاد التقرير بأنه تم إعلان التعديل في نظام تطبيق العقوبة الخاص بالإقليم يوم الخميس ، ويدخل حيز التنفيذ على الفور.
 
وقال يوسف إنه خلال تنفيذ عقوبة الجلد العلني بالعصا في الماضي، التقط متفرجون مقاطع فيديو وشاركوها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى منصة مشاركة ملفات الفيديو الشهيرة "يوتيوب".
 
ونقل عنه القول :"هذا الأمر أشبه بمعاقبتهم مدى الحياة بسبب هذه الصور...ماذا لو أصبحوا شخصيات عامة في المستقبل؟".
 
وأفاد يوسف بأن التعديل أيضا جاء بسبب الانتقاد الدولي الذي أجج كراهية الإسلام، وفقا لموقع "سريمبينيوز دوت كوم" الإخباري المحلي.
ونقلت التقارير عن يوسف القول أيضا :"لا نريد أن يتسبب تنفيذ العقوبة في تعقيد العلاقات الخارجية للدولة".
 
يشار إلى أن أتشية هو الإقليم الوحيد في إندونيسيا المسموح له بفرض الشريعة الإسلامية ، وذلك في إطار مساعي الحكومة المركزية لتهدئة حملة تطالب بالاستقلال.
 
ومن بين الجرائم التي تعاقب بالجلد بالعصا في أتشيه لعب القمار وبيع أو استهلاك الكحوليات والزنا. (د ب أ)
 
 
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.