إمام المسجد الحرام "الكعبة" يشيد بالقمة الإسلامية-الأمريكية ويصفها بالقمة "المباركة"

20.05.2017

واختار الرئيس الأمريكي ترامب أن يبدأ غداً الأحد أولى رحلاته إلى الخارج في السعودية حيث سيلقي أمام أكثر من 50 من قادة الدول الإسلامية خطابا حول الإسلام. وقال ترامب: "سأدعوهم إلى مكافحة الكراهية والتطرف" مشيرا إلى "رؤية سلمية" للإسلام.

وأشاد إمام المسجد الحرام "الكعبة" خلال خطبة الجمعة 20 / 05 / 2017 بالقمة "المباركة" المقررة يوم الأحد في الرياض بين قادة العالم العربي والإسلامي والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن الشيخ صالح بن حميد قوله "أيها القادة المجتمعون (...) ينبغي أن يكون الطرح واقعيا، وأن توضع النقاط على الحروف، والتأكيد أن التدخلات في المنطقة كان لها الأثر السيئ في تفاقم الصراعات الطائفية والدينية والقومية والعرقية".

وكان حميد يشير إلى إيران بدون أن يذكرها بالاسم.  كما دعا الى "لجم هذه الفوضى المسلحة التي يقودها إرهابيون، ووقودها شباب أغرار ومن ورائهم رعاة إرهاب ما ساعد الجماعات المتطرفة على سهولة الاستقطاب في مناطق الصراع والنزاع".

واختار الرئيس ترامب أن يبدأ أولى رحلاته الى الخارج في السعودية حيث سيلقي أمام أكثر من 50 من قادة الدول الإسلامية خطابا حول الإسلام.

وقال ترامب: "سأدعوهم إلى مكافحة الكراهية والتطرف" مشيرا إلى "رؤية سلمية" للإسلام. ودعا الشيخ حميد في الخطبة التي ابتعد فيها عن الخطاب المعتاد إلى "الحوار البناء والتعاون والتسامح". أ ف ب

 

دونالد ترامب ونيكي هايلي. مصدر الصورة: سالم الكتبي

السياسة الأمريكية الخارجية في ظل ترامب

صقور الولايات المتحدة الجدد...نزعة صارمة

 تم إعدام صدام حسين في فجر 30 ديسمبر/كانون الأول 2006. وفاته كانت مبعثا للبهجة والفرح في قلوب الكثير من العراقيين الذين تعرضوا للتعذيب والاضظهاد في فترة حكمه. ولكن اليوم، ينظر الكثيرون للأمر بشكل مختلف، إذ تتزايد الأصوات التي تعتبره أهون الشرين، مقارنة بما حدث بعد وفاته.

سياسة صدام ساهمت في تدمير الدولة العراقية

سقوط نظام صدام حسين...مدخل للسقوط العربي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال كلمة ألقاها بعد الضربة الصاروخية الأمريكية لقاعدة جوية تابعة لنظام الأسد في سوريا. Foto: Reuters

الهجوم الصاروخي الأمريكي على نظام الأسد في سوريا

ترامب قَلَبَ الطاولة السورية على المرتاحين عليها

استثناء العراق ـ لمن تفتح إدارة ترامب أبواب الفردوس الأمريكي؟

قرار ترامب بمنع مواطني 6 دول من دخول الولايات المتحدة

منع مائتي مليون مسلم من دخول الولايات المتحدة!

ترامب ونتنياهو في البيت الأبيض بتاريخ 15 / 02 / 2017 (photo: Reuters/K. Lamarque)

أوروبا تغرق في مستنقع الفشل الأمريكي في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

على موقف أوروبا الاستقلال عن أمريكا حول فلسطين

مظاهرة في واشنطن ضد الرئيس ترامب الصورة هدى شقراني

الى أين سيأخذنا اليمين الشعبوي الأمريكي؟

السياسة بصفتها تهريجاً!

يسعى ترامب الى حماية ما يعتبره مصالح الولايات المتحدة الأساسية، وهو أول رئيس يفوز في الولايات المتحدة رافعاً شعار "أميركا أولاً".

ترمب سيغير تعامل أميركا مع الشرق الأوسط

حقوق الإنسان والديمقراطية في العالم العربي...الضحية الأولى لفوز ترامب

;  نشطاء سلام من فلسطين وإسرائيل يتظاهرون من أجل تحقيق السلام Foto: picture-alliance/dpa

الصراع العربي الإسرائيلي..تنديد بالاستيطان ومواصلة الدعم العسكري

التنديد الغربي بالاستيطان الإسرائيلي كلام أجوف

قميص بنصف كُم للبيع في القدس القديمة عليه صورة لأوباما وترامب. Foto: Ahmad Gharabli/AFP

السياسة الأمريكية وفن إبرام الصفقات في الشرق الأوسط والمنطقة العربية

هل يقلب ترامب موازين الصراع الإسرائيلي الفلسطيني؟

الرئيس المصري السيسي حليف محتمل لترامب. Egyptian President El-Sisi, a possible Arab ally for Trump

ترامب ومعالم السياسة الخارجية الأمريكية

ترامب...علاقة وثيقة بالديكتاتوريات "العلمانية" العربية

 دونالد ترام خلال حملته الانتخابية للرئاسة الأمريكية. Foto: Getty Images

ردود الفعل العربية على فوزه دونالد ترامب في الانتخابات

ترامب...الرئيس الأمريكي الذي يتمناه تنظيم "داعش"

ما الدول العربية الخاسرة والرابحة من فوز ترامب؟

السيسي والأسد أكبر المستفيدين

العالم العربي بعد فوز ترامب: حسابات الربح والخسارة

ترامب وكلينتون

رغم التبجّح بالعنصريّة وبرهاب الإسلام

مسلمون أمريكيون مع عنصرية ترمب

أسر سنية تهرب من القتال حول الموصل

تقدير موقف المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات

حسابات واشنطن في معركة الموصل...حسابات ما بعد "داعش"

مشهد ساخر من ترامب.

الشعبوية في انتخابات أمريكا الرئاسية – أنصار ترامب "البؤساء"

الفرق بين أنصار ترامب وأنصار هتلر

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.