"إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد" آخر ما كتبته مي سكاف قبل وفاتها ممثلة ثائرة ضد الاستبداد

05.08.2018

"إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد"، آخر ما كتبته مي سكاف على فيسبوك قبل رحيلها، ممثلة سورية مسيحية ثارت مع أبناء شعبها ضد الاستبداد والقمع.

والفنانة الممثلة السورية مي سكاف معارضة لنظام الأسد معروف عنها نقدها للنظام السوري.

 وقد تم اعتقالها في سوريا لمدة ثلاثة أيام في صيف سنة 2012 في فترة الربيع العربي بعد أن شاركت في احتجاجات في العاصمة السورية دمشق. 

 

 

وهي احتجاجات عُرِفَت لاحقاً بـ "تظاهرة المثقفين".

وأعقب ذلك فرارها إلى المملكة الأردنية وبعد ذلك إلى فرنسا وبالتحديد إلى باريس حيث أقامت مع نجلها.

ووري الثرى الجمعة 03 / 08 / 2018 جثمان الفنانة السورية مي سكاف في ضواحي باريس.
 

 

وتوفيت مي سكاف في 23 / 07 / 2018 عن عمر ناهز 49 عاما، إثر نزيف دماغي.

ووقفت مي -وهي من مواليد دمشق سنة 1969- في صف الثورة السورية منذ أولها.

وبقيت على موقفها حتى النَفس الأخير.

وفي آخر ما نشرته على صفحتها في فيسبوك كتبت أنها لن تفقد الأمل بالتغيير في سوريا.

 

 

والفنانة مي سكاف شهيرة بدورها في مسلسل "العبابيد".

وظهرت في مسلسلات عديدة مثل مسلسل عمر بن الخطاب للمخرج السوري حاتم علي.

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.