سلاح السخرية ضد التطرف
إيران تواجه "الدولة الإسلامية" بمسابقة لرسوم الكاريكاتير

سخرية إيرانية من الحماقات الداعشية

تحتضن طهران معرضا لرسوم الكاريكاتير بمشاركة رسامين من مختلف دول العالم يسخر فنياً من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). وتعكس الرسوم المعروضة التأويل الإيراني لأعمال "داعش" وتظهر مقاتليه كالجراد والذئاب الذين تحركهم جهات أجنبية، كما ترصد الصحافية سارة يوديت هوفمان.

تسخر الرسوم الكاريكاتيرية المعروضة في طهران من أعضاء تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش"، والذي يعتبره النظام الإيراني عدوه اللدود.

وجاء المعرض بعد إطلاق مسابقة لاختيار أفضل الرسوم بمشاركة رسامين من جميع أنحاء العالم. وتذكر هذه المسابقة بمسابقة أخرى نظمتها إيران لأول مرة عام 2006 لاختيار أفضل كاريكاتير حول "المحرقة النازية" وواجهت حينها انتقادات قوية من كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة وغيره من السياسيين والمنظمات الدولية.

وفي إحدى اللوحات نرى صورة الدم يقطر من أسنان رجل مستذئب ذي لحية طويلة وعلى رأسه عمامة سوداء ترمز إلى إرهابيي تنظيم "الدولة الإسلامية". ويوجد طوق في عنق هذا المستذئب، به حبلان على شكل علمي إسرائيل وأميركيا. وعلى ما يبدو فإن رسام هذه اللوحة يرمز إلى "داعش" كأنه كلب مسعور يتحكم في توجيهه اثنان من ألد الأعداء التقليديين لجمهورية إيران الإسلامية.

 تعكس الرسوم التأويل الإيراني لأعمال "داعش" وتظهر مقاتليه كالجراد والذئاب الذين تحركهم جهات أجنبية !
تعكس الرسوم التأويل الإيراني لأعمال "داعش" وتظهر مقاتليه كالجراد والذئاب الذين تحركهم جهات أجنبية !

سلاح السخرية ضد التطرف

هذه الصورة هي واحدة من 270 رسما كاريكاتيريا تعالج موضوع تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي ويمكن مشاهدتها بالمعرض المقام في مركز "أرسباران" الثقافي بالعاصمة الإيرانية، الذي افتتح يوم الأحد الماضي (31 مايو/ أيار 2015). كما تعبر تلك الأعمال عن التأويل الإيراني للجرائم التي ترتكب باسم "الدولة الإسلامية" في كل من سوريا والعراق. وقال مسعود شوجاعي، مدير لجنة تنظيم المعرض خلال حفل الافتتاح إن "السياسة ليست هي وحدها من يجب عليه أن يلفت الانتباه إلى فظائع ميليشيات تنظيم داعش، فهذه أيضاً مسؤولية الفنانين المسلمين خصوصا."

ويقول فنان الكاريكاتير الإيراني مانا نيستاني (42 عاما) "أعتقد أنه من الجيد السخرية من تنظيم داعش، لأن ذلك يُفقد التنظيم الإرهابي صورة الرعب، التي تقترن به". ويعيش نيستاني في المهجر في باريس منذ عام 2009 بعدما أضطر لمغادرة وطنه إثر الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل. وحصل الرسام الإيراني عام 2010 على جائزة تقديرية من طرف "الشبكة الدولية لحقوق رسامي الكاريكاتير". أما صور المعرض الحالي في طهران فهو يتابعها فقط عبر الإنترنت. وبالنسبة له فمدير المعرض والمسابقة مسعود شوجاعي هو "جزء من آلة الدعاية (البروباغاندا) للنظام الإسلامي في إيران". ويقول نيستاني إن المعرض على ما يبدو هو محاولة لربط إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم "الدولة الإسلامية".

السخرية طالت السياسيين أيضا

بعض الرسوم الأخرى لفنان اسمه المستعار رضا رضا يفترض أنه من ألمانيا، يبتعد عن موضوع الإرهابيين وخصص صوره لسياسيين كأنغيلا ميركل، وفرانسوا هولاند أو باراك أوباما إلى جانب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز. وتم رسم هؤلاء السياسيين بأنوف طويلة للدلالة على أنهم كذابون. أما الرسامون الآخرون الذين يشاركون في المعرض فهم من بلدان مختلفة كإندونيسيا وتركيا ، غير أن غالبية المشاركين من إيران وهم فنانون غير معروفين في الساحة الفنية الإيرانية أو الخارج.

المعرض على ما يبدو هو محاولة لربط اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم "الدولة الإسلامية".
المعرض على ما يبدو هو محاولة لربط اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم "الدولة الإسلامية".

لكن منظمي المسابقة والمعرض يؤكدون أنهم يرغبون في إظهار "الجهاديين" في الرسوم كجراد يجتاح العالم الإسلامي، أو كخرفان سوداء وسط قطيع من الأغنام البيضاء، التي ترمز إلى الغالبية المسالمة من المسلمين. وقالت طالبة إيرانية كانت تزور المعرض في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية: "هؤلاء القتلة المتوحشون جعلوا كل المسلمين محط اشتباه عام". أما الرئيس الإيراني حسن روحاني فقال "عصر العنف وردود الفعل المتطرفة انتهى، ونحن الآن في عصر الحوار والمنطق". لكن تنظيم "الدولة الإسلامية" يحول دون القيام بذلك الحوار، وهو ما يسيء للصورة العامة حول الإسلام، حسب روحاني.

وخلال حفل افتتاح المعرض في طهران قال مسعود شوجاعي، مدير المسابقة والمعرض إنه سيحاول عرض تلك الرسوم في دول عربية وأوروبية، غير أن وزارة الخارجية الإيرانية نصحته بعدم القيام بتلك الخطوة، بسبب الخطر شديدة الاحتمال بحدوث هجمات، على حد قول شوجاعي في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية.

 

 

سارة يوديت هوفمان

ترجمة: عبد الرحمان عمار

حقوق النشر: دويتشه فيله 2015

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : سخرية إيرانية من الحماقات الداعشية

كلمة الحق هي : أن ايران هي الدولة الوحيدة التي تتصدى لداعش والقاعدة والتنظيمات الأصولية الوهابية الأخرى.
ولكن لا احد يقول كلمة الحق لأن الجميع يكرهون ايران لأسباب طائفية
وانتم المنبر الوحيد الذي يقول الكلام كما هو...زرت هذا المعرض بعد ان وصل الى مدينة قم ، ورغم ان مستوى الاعمال من الناحية الفنية هابط ودعائي، والصور ليست اكثر من بروباغندا رخيصة مباشرة، كما ان الرموز ضعيفة جدا، لكنه يمثل محاولة للتصدي لأعلام داعش والوهابية التي لم يفضحها احد.
بالمناسبة سبق ان قرأت على صفحتكم مقالات ودراسات تفضح الوهابية، ويبدو ان موقعكم هو الوحيد الذي لا تموله دول الخليج والسعودية!

عبد الصاحب دخيل29.06.2015 | 10:04 Uhr