شماتة التحالف المناهض لإيران

قد لا يكون هناك ما هو أكثر خطورة من الوقت والظروف التي يحدث في ظلها كلُّ هذا. الدول الأجنبية وخاصة الإدارة الأمريكية تنظر عن كثب إلى ما يجري حاليًا في إيران. "أوَّل ما أعلنه اليوم الرئيس ترامب للعالم كان تغريدة على موقع تويتر حول أعمال الشغب في إيران"، مثلما ذكر مراسل في قناة بي بي سي الفارسية مساء يوم الأحد.

 

 

وتقريبًا جميع السياسيين الأمريكيين يتحدَّثون - على غير عادتهم - في كلِّ ساعة تقريبًا حول الأحداث في إيران. فقد نشر يوم الثلاثاء مع بداية أوَّل يوم عمل في العام الجديد نائبُ الرئيس الأمريكي على موقع تويتر: "أنا والرئيس لن نُكرِّر أخطاء الماضي المُخجلة، عندما وقف الآخرون وأهملوا مقاومة الشعب الإيراني البطولية ضدَّ هذا النظام الوحشي".

وبالتالي فإنَّ روحاني يخشى من تزايد الضغط من الخارج أكثر من خشيته من تزايده في المحافظات الإيرانية. وذلك لأنَّ نجاح سياسته الداخلية يتوقَّف على تطبيع علاقات إيران مع العالم الخارجي. بيد أنَّ سياساته الخارجية، وخاصة الإقليمية، يُحدِّدها خصومُه ومنافسوه: مرشد الثورة والحرس الثوري، بالإضافة إلى القوى ذات الطبيعة المافيوية المتحالفة معهم.

إنَّ نشاطات الحرس الثوري في المنطقة، وخاصة في العراق وسوريا واليمن ولبنان، لا تشكِّل تهديدًا وجوديًا بالنسبة للرئيس حسن روحاني وحده، بل وحتى للنظام الإيراني برمَّته. هناك تحالف قوي مكوَّن من المملكة العربية السعودية وإسرائيل والولايات المتَّحدة الأمريكية، يبذل كلَّ شيء من أجل دحر إيران من هذه الدول.

وباتت شبكة الإنترنت شبه مغلقة تقريبًا في وجه الإيرانيين منذ يوم الأحد. لذلك فقد سارع الرئيس الأمريكي ترامب في الرد عبر موقع تويتر، حيث كتب: إيران هي: "الدولة الأولى الراعية للإرهاب وفيها الكثير من انتهاك حقوق الإنسان، أغلقت الإنترنت لمنع المتظاهرين السلميين من التواصل، وهذا ليس أمرًا جيِّدًا".

 

 

علي صدرزاده

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: ايران ژورنال / موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : انقلاب سحر الملالي على عمائمهم الحاكمة

بعض ما قاله صحيح، لكن التظاهرات خمدت دون دخان. الملالي قوة ضاربة صادرت فكر الناس، وحولتهم الى آلات قتل إسلامية كما تفعل الأنظمة الاخوانية والوهابية والقطرية التي تدعم داعش والقاعدة. الحكومات الثيوقراطية لعنة على البشرية .

السيد محمد الحسيني09.01.2018 | 13:07 Uhr