طبعاً من المؤكد أن الدعم للمطلب الفلسطيني العادل لحل سلمي لا يأتي فقط من العرب والمسلمين. فعدد المؤيدين من أنحاء العالم من الديانات والمعتقدات والخلفيات المختلفة لا يحصى ، كذلك أيضاً من خلال قرارت مجلس الأمن والجمعية العامة ومحكمة العدل الدولية. حتى في الولايات المتحدة، وحسب استفتاء أصدرته المؤسسة الأمريكية العربية، لم يُؤيِّد قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس سوى 20% من الأمريكان بما فيهم الأمريكان العرب واليهود.
 
يطالب الجانب الفلسطيني بحل الدولتين وأن تكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية في حين تكون القدس الغربية عاصمة إسرائيل. الإسرائيليون من ناحيتهم يرفضون باستمرار حل الدولتين ويطالبون أن تكون القدس كلها لهم. باختصار، إن موقف الحكومة الإسرائيلية كما هو موقف إدارة ترامب هي التي يجب ان تتغير إذا كان هناك رغبة حقيقية في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
 
 
الكثيرون في إسرائيل يعترفون أن 25 شخصية إسرائيلية، منهم دبلوماسيون سابقون وجنرالات وأكاديميون، وقعت رسالة إلى موفد الرئيس ترامب للسلام مستنكرين القرار بخصوص القدس. إن وضع القدس يأتي في لب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ويجب أن يتم حله ضمن حل الصراع نفسه"، قال الموقعون على الرسالة.
 
يحتاج أي حل سلمي أن يتحمل امتحان الزمن، ما يعني أن يكون الحل عادل ومنطقي. لأن أي حل يترك مرارة لدى طرف ما سيفشل وخاصة إن كانت المرارة تصل إلى ملايين من الناس حول العالم.
 
إن محاولة فرض حل على الفلسطينيين سيزيد من احتمالية تجدد العنف بدلا من إحلال السلام.
 
داود كتاب
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2017
 
 
داود كُتّاب كاتب مساهم في صفحة "نبض فلسطين" في موقع المونيتور. وهو صحاي فلسطيني وناشط إعلامي، وبروفيسور سابق في الإعلام والصحافة في جامعة برينستون، وهو حاليًا المدير العام لشبكة الإعلام المجتمعي، وهي منظمة غير ربحية تسعى لدعم الإعلام المستقل في المنطقة العربية. كُتّاب ناشط في الدفاع عن حرية الإعلام في الشرق الأوسط، وهو كاتب أعمدة في صحف "جوردان تايمز" و"جيروزالم بوست" و"ديلي ستار" اللبنانية، وشارك في إنتاج عدد من الأفلام الوثائقية الحائزة على جوائز وبرامج الأطفال التلفزيونية. نال عدة جوائز دولية، بما فيها جائزة حرية الصحافة من لجنة حماية الصحافيين في نيويورك، وجائزة لايبتسيغ للشجاعة في الحرية، وجائزة السلام عبر الإعلام من مؤسسة نيكست البريطانية.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.