الأمم المتحدة: نظام الأسد استخدم الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين 20 مرة

08.09.2017

أكد محققون تابعون للأمم المتحدة مسؤولية قوات النظام السوري عن هجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخون في إدلب و19 هجوماً «كيماوياً» آخر شنت منذ بداية عام 2011.

وفي أول تقرير للأمم المتحدة يشير رسميا إلى مسؤولية النظام السوري، أعلنت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول وضع حقوق الإنسان في سوريا، أنها جمعت «كمية واسعة من المعلومات» تشير إلى أن الطيران السوري يقف خلف الهجوم المروع بغاز السارين في 4 أبريل (نيسان) الماضي وأوقع 87 قتيلا غالبيتهم من النساء والأطفال.

وجاء في التقرير الرابع عشر الذي أصدرته لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول وضع حقوق الإنسان في سوريا في جنيف: "واصلت القوات الحكومية نمط استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة. في الواقعة الأخطر استخدمت الطائرات السورية غاز السارين في خان شيخون بإدلب فقتلت العشرات وكان أغلبهم من النساء والأطفال" ووصف ذلك بأنه جريمة حرب".

وقال المحققون إنهم وثقوا في المجمل 33 هجوما كيماويا حتى اليوم. (رويترز)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.