الإسلاموفوبيا في أمريكا في عصر الترامبية

الولايات المتحدة: تصاعد كراهية الإسلام

حياتهم كانت طبيعية حتى الآن. لكن كل شيء تغير منذ وصول دونالد ترامب إلى السلطة. الاعتداءات تكاثرت والتهديدات تزايدت ضد المواطنين الأمريكيين المسلمين. اليوم، كيف يواجه هؤلاء تنامي مشاعر الكراهية ضد الإسلام في بلدهم؟

منذ أن وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الحكم، يشعر الأمريكيون المسلمون أكثر فأكثر بأنهم غير مرحب بهم في بلادهم.

ووفقا لما ذكره النقاد، صارت الإسلاموفوبيا أمرا طبيعيا بسبب القرارات التنفيذية التي اتخذها ترامب لمنع المسافرين من دول عدة ذات غالبية مسلمة وبسبب خطاباته المناهضة للمسلمين.

ترامب قال بنفسه إنه يعتقد أن "الإسلام يكرهنا"، وكرر هذا الادعاء الخاطئ بأنه رأى آلاف المسلمين الأمريكيين يحتفلون في نيوجيرزي بعد الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وعقب الهجوم الإرهابي الذي وقع في نيويورك في 31 أكتوبر/تشرين الأول، طلب ترامب برنامجا متقدما للتحقيق مع المهاجرين، ولمح إلى أنه يريد إلغاء برنامج الحصول على تأشيرات الدخول بالقرعة. ورأى النقاد، وبينهم السناتور الديمقراطي عن نيويورك تشاك شومر، في هذا القرار وسيلة لتسييس الهجوم واستخدامه لنشر الكراهية ضد المهاجرين والمشاعر المعادية للمسلمين.

 

ويبدو أن خطاب ترامب له تأثير مباشر على الأمريكيين المسلمين. فالمسلمون أكثر تعرضا للاعتداءات في أمريكا في عهد ترامب، عما كانت عليه بعد 11 سبتمبر/أيلول، وفقا لدراسة حديثة أجراها مركز "بيو ريسيرتش سنتر" للأبحاث استنادا إلى تحليل بيانات الجريمة لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي".

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة "أنستيتيوت فور سوشال بوليسي أند أندرستاندينغ" للدراسات السياسة الاجتماعية، أن 60 بالمئة من المسلمين أفادوا أنهم تعرضوا للتمييز الديني في العام الماضي مقارنة مع 17 بالمئة من عامة السكان.

كما قال 42 بالمئة إن أطفالهم كانوا عرضة للتخويف خلال العام السابق.

ويصرح أكثر من ثلث المسلمين الأمريكيين أنهم يخشون على سلامتهم الخاصة أو سلامة أسرهم من جماعات الكراهية.

المصدر: فرانس24

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.