"الإسلام صار جزءا من ألمانيا" - ميركل ترد على وزير داخليتها زيهوفر أمام البرلمان الألماني

21.03.2018

في ظل الجدل الدائر حول الدور الذي يلعبه الإسلام في ألمانيا، أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الإسلام صار جزءا من البلاد. وقالت ميركل يوم الأربعاء 21 / 03 / 2018 خلال إدلائها ببيان حكومي في البرلمان الألماني (بوندستاغ): "ليس هناك من شك في أن الطابع التاريخي المميز لبلدنا مسيحي ويهودي... لكن بنفس قدر صحة هذا الأمر، فإنه من الصحيح أيضا أن مع 4.5 مليون مسلم يعيشون لدينا، صار دينهم- الإسلام- الآن جزءا من ألمانيا".


وذكرت ميركل أن الكثيرين لديهم مشكلة "في تقبل هذه الفكرة - وهذا أيضا حقهم الأصيل"، مضيفة في المقابل أن مهمة الحكومة الألمانية إدارة كافة النقاشات على نحو يؤدي في النهاية عبر قرارات محددة إلى جعل التضامن بين كافة الأفراد الذين يقيمون على نحو دائم في ألمانيا أكبر وليس أصغر.

وأوضحت ميركل أن الغالبية الكبيرة من المسلمين في ألمانيا يرفضون التطرف والإرهاب الإسلاموي، وقالت: "الكثير منهم يمارسون عقيدتهم، الإسلام، بسلمية وعلى نحو ملتزم بالقانون والدستور".

وتأتي تصريحات ميركل ردا على وزير داخليتها هورست زيهوفر، الذي قال مؤخرا إن الإسلام ليس جزءا من ألمانيا، لكن المسلمين جزء منها. ويثار الجدل حول هذا الموضوع على نحو متكرر في ألمانيا منذ سنوات. د ب أ

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.