الإعلام الإيراني: مقتل نحو 2000 أفغاني -دربتهم إيران- أثناء قتالهم لصالح النظام السوري في 5 سنوات

13.01.2018

كشف مسؤول مجموعة مقاتلة تتألف من "متطوعين" أفغان شيعة جندتهم إيران عن مقتل ألفين من المنتسبين لهذه المجموعة خلال الحرب الدائرة في سوريا منذ خمس سنوات، إضافة إلى إصابة ثمانية آلاف آخرين.
قُتل أكثر من ألفي "متطوّع" أفغاني دربتهم ايران في سوريا خلال مشاركتهم في القتال إلى جانب النظام السوري في السنوات الخمس الماضية، حسب ما نقلت وسائل إعلام إيرانية عن مسؤول أفغاني.
وينتمي هؤلاء إلى ما يسمى "لواء الفاطميين"، المؤلف من مجندين أفغان شيعة، والذي يعتبر من بين القوات الرئيسية التي دربها ضباط إيرانيون للقتال في سوريا. والمعروف أن إيران تدعم عسكرياً نظام الرئيس السوري بشار الأسد ضد الفصائل المعارضة والجهاديين.
وصرّح حجة الإسلام زهير مجاهد، أحد المسؤولين الأفغان في هذا اللواء، بأن "اللواء قدم أكثر من ألفي شهيد. كما أصيب ثمانية آلاف من عناصره بجروح منذ تدخله في سوريا منذ خمس سنوات".
وبث التلفزيون الإيراني الرسمي في السنوات الأخيرة تقارير حول مشاركة مقاتلين أفغان في المعارك في سوريا على جبهات عدة، خصوصاً ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).
ويتألف لواء الفاطميين من مقاتلين سابقين ينتمون إلى الأقلية الأفغانية الشيعية (الهزارة)، التي كانت تحارب مقاتلي طالبان، بالإضافة إلى مقاتلين أفغان كانوا يقاتلون إلى جانب إيران خلال الحرب مع العراق بين عامي 1980 و1988، بحسب صحيفة "شرق" الإيرانية. وقد قُتل نحو ثلاثة آلاف مقاتل أفغاني خلال الحرب الإيرانية العراقية، بحسب مجاهد.
هذا وتمنح إيران جنسيتها إلى عائلات المقاتلين الأجانب الذين "يسقطون شهداء" في النزاع في سوريا والعراق. كما تعلن رسمياً أنها ترسل "مستشارين عسكريين" إيرانيين إلى سوريا، بالإضافة إلى مقاتلين "متطوعين" يأتون من أفغانستان وباكستان. وتنشر وسائل إعلام إيرانية أنباء بشكل منتظم حول مقتل "متطوعين" أو "مستشارين". (أ ب)
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.