يبدو لنا عند هذه النقطة من المنطقي حتمًا أن نشير إلى فصل من تاريخ العالم، كان قد بدأ قبل نحو ألفي عام قبل الميلاد ولم ينتهِ إلَّا في القرن الخامس عشر الميلادي في الأندلس. لقد كان البحر الأبيض المتوسِّط ​​حتى اكتشاف أمريكا من قِبَل كريستوفر كولومبوس "مسرح الغرب" الذي قدَّمت عليه حضارات البحر الأبيض المتوسِّط أفضل "أعمالها": الكريتيون والفينيقيون والمصريون والقرطاجيون وأثينا وروما، وفي وقت لاحق الديانة المسيحية ومن بعدها الإسلام.

البحر المتوسِّط ​​كخندق بين المسيحية والإسلام

لقد خضعت الإمبراطورية الرومانية لهجمات الجرمانين، الذين جاؤوا من الشمال، بينما استولى العرب، الذين كانوا يتقدَّمون من الجنوب الشرقي، على الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسِّط ​​واحتلوا في نهاية المطاف إسبانيا. ونتيجة لذلك انهارت "الوحدة القديمة" للبحر الأبيض المتوسِّط​، الذي لم يكن يمثِّل حتى ذلك الحين أي حاجز، بل كان جسرًا ربط ​​لآلاف السنين بين الحضارات البحرية في حوض البحر الأبيض المتوسِّط. وهكذا تحوَّل البحر الأبيض المتوسِّط​​، بالرغم من كونه كان لا يزال "المحيط العالمي"، إلى خندق يفصل المسيحية عن الإسلام وأوروبا عن أفريقيا وآسيا.

مدينة الزهراء الأندلسية - قوس بوابة المدخل إلى بلازا ديس أرماس قُرب قرطبة  - إسبانيا.  Foto: picture-alliance
"بالنسبة للشرقيين فإنَّ الأندلس بمدنها الموريسكية -التي نذكر أهمها فقط: مدينة قرطبة وإشبيلية وغرناطة- ليست مجرَّد عودة حنينية إلى الوطن، إلى أمجاد العرب في شبه الجزيرة الإيبيرية في أوروبا، بل هي أيضًا بوَّابة العرب إلى الغرب، إلى أوروبا"، مثلما يكتب مراد كوسيروف.

غير أنَّ كولومبوس دمَّر باكتشافه العالم الجديد سيادة البحر الأبيض المتوسِّط​​، أي بحر الروم. وفي ذلك كان العامل الحاسم هو أنَّ فتح طرق المحيط، التي انطلقت من الأندلس، قد فتح فصلًا جديدًا في تاريخ العالم. البلدان، التي ظلت سلبية في عهد كان فيه البحر الأبيض المتوسِّط ​​في مركز تاريخ العالم، تحوَّلت الآن من خلال موقعها الجغرافي الاستراتيجي الواقع على الطرق التجارية الجديدة عبر المحيط إلى مراكز حركة اقتصادية وسياسية.

وبالنسبة للنقل البحري العابر للمحيطات الذي أخذ يتطوَّر الآن، أصبح البحر الأبيض المتوسِّط بين عشية وضحاها ​​طريقًا مسدودًا، شارعًا فرعيًا لا يشمل أي من الوجهات الجديدة. وتراجعت مدن التجارة البحرية الشهيرة الواقعة على البحر الأبيض المتوسِّط لتصبح مرافئ بالية على بحر داخلي. في البداية فرضت إسبانيا والبرتغال سيطرتهما على المحيطات. وفي منتصف القرن السابع عشر كان الهولنديون في أوج قوَّتهم. ولكن في بداية القرن الثامن عشر، ارتقت إنكلترا إلى "قيادة النقل البحري".

المغرب والأساطير اليونانية

في المغرب، الذي لا يملك فقط صدًى أندلسيًا، بل كذلك تراثًا حيًا من الحضارة الإسلامية، تم احتجاز أوديسيوس لسبع سنين من قِبَل كاليبسو - التي تعتبر في الأساطير اليونانية حورية وابنة أطلس: تُعرف مدينة سبتة الإسبانية الواقعة في شمال المغرب أيضًا باسم "أرض كاليبسو". وهنا عبرت سفن اليونانيين الصغيرة أعمدة هرقل، التي سُميِّت في وقت لاحق باسم "مضيق جبل طارق"، من أجل البحث عن حديقة هيسبيريديس الأسطورية - أكادير الواقعة في جنوب المغرب.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.