السفير الأمريكي السابق في سوريا: الأكراد سيدفعون ثمن ثقتهم بالأمريكيين والنظام السوري سيقضي عليهم

20.06.2017

قال السفير الأمريكي السابق في سوريا روبرت فورد في حوار أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط" إن الرئيس الأمريكي ترامب "يريد تقليص النفوذ الإيراني، هكذا سمعت من أحد مستشاريه قبل أسابيع"، مضيفا أن الرئيس "لا يعرف أن اللعبة انتهت. تأخروا كثيراً. أوباما لم يترك لإدارة خلفه الكثير من الخيارات لتحقيق هدفه".

أما عن الأكراد السوريين فقد رسم السفير الأمريكي السابق في دمشق صورة قاتمة لمستقبل علاقتهم مع بلاده، إذ وافق على أن واشنطن تستخدمهم فقط لتحرير مدينة الرقة، مضيفا "أعتقد أن ما نقوم به مع الأكراد ليس فقط غباء سياسيا، بل غير أخلاقي". الأمريكيون استخدموا الأكراد لسنوات طويلة خلال حكم صدام حسين. هل تعتقد أن الأمريكيين سيعاملون الاتحاد الديمقراطي الكردي  ووحدات حماية الشعب بشكل مختلف عن وزير الخارجية الامريكي السابق هنري كيسنجر مع الأكراد العراقيين عندما تخلى عنهم. بصراحة، مسؤولون أمريكيون قالوا لي ذلك. الأكراد السوريون يقومون بأكبر خطأ في وضع ثقتهم بالأمريكيين".

(المصدر: الشرق الأوسط)  

 

السيناتور الأميركي جون ماكين: بوتين أخطر من «داعش» على الأمن العالمي

ترامب...علاقة وثيقة بالديكتاتوريات "العلمانية" العربية

يرى الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب أن روسيا مؤهلة لحل مشكلة سوريا، ويعتبر أن العرب لا يستحقون الديمقراطية باعتبارها «منتوجاً غربياً». لكنه يريد توثيق العلاقة مع الديكتاتوريات العربية "العلمانية"، كنظام السيسي في مصر. وينطلق من منظور عنصري حين يريد نصيباً أكبر من ثروات الدول العربية النفطية -دول الخليج وليبيا- مقابل الدور الأمني الأمريكي، بحسب ما يلاحظ الصحفي توفيق المديني في عرضه التالي.

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.