السياسة الألمانية تجاه الشرق الأوسط

تحوّلات شرق أوسطية تحتم إعادة توجيه بوصلة السياسة الألمانية؟

تدعم الحكومة الألمانية قوات البيشمركة في العراق وتراهن على كل من مصر والسعودية كشريك رئيسي في المنطقة التي تشهد اشتباكات عنيفة بين الأطراف المتناحرة. لكن هذه السياسة لا تلقى ترحيب المعارضة وبعض نواب الائتلاف الحكومي، كما تطلعنا الصحافية بيتينا ماركس.

يتولى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي زمام الأمور في مصر منذ سنة تقريباً، وسيقوم قريبا بزيارة لألمانيا عقب دعوة من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قدمها له وزير الاقتصاد الألماني زيغمار غابرييل عند زيارته لمصر في شهر مارس/آذار من هذا العام.

وبذلك تراجعت الحكومة الألمانية عن موقفها الداعي إلى أن الزيارة الرسمية للرئيس المصري لألمانيا لا بد وأن تأتي بعد إجراء انتخابات برلمانية في مصر. وكانت المحكمة الدستورية في القاهرة قد قامت عام 2012 بحل البرلمان وقضت مطلع شهر مارس/آذار الجاري بتأجيل الانتخابات البرلمانية في مصر إلى وقت غير محدد.

وفي برلين يسود التساؤل حول ما إذا كان الموقف الجديد مؤشرا لتحول في السياسة الألمانية اتجاه مصر. وجاءت زيارة فولكر كاودر، رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد الديمقراطي المسيحي لتأكيد هذا الطرح. وبعد لقاءه الرئيس عبد الفتاح السيسي لنحو ساعتين، صرح كاودر بأن ألمانيا ترى في مصر شريكا لا غنى عنه ومرساة للاستقرار في الشرق الأوسط. وأوضح كاودر أن زيارته كانت لاعتبارات اقتصادية أيضا، مشيرا إلى أن "الحكومة المصرية تريد جذب المزيد من المستثمرين الألمان إلى البلاد". وناشد كاودر السياسيين الألمان بدعم هذه الجهود.

انتقاد جولة كاودر الشرق-أوسطية

بيد أن جولة فولكر كاودر إلى الشرق الأوسط صاحبتها انتقادات كثيرة، إذ وصف حزب اليسار المعارض زيارة كاودر ونائب المستشارة زيغمار غابرييل إلى المنطقة بأنها زيارة "تافهة". وجاء على لسان النائبة كريستين بوخهولتس أن العلاقات الاقتصادية أهم بكثير بالنسبة للحكومة الألمانية من ملف حقوق الإنسان.

خبير الشرق الأوسط في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، رولف موتسينيش
أعرب خبير الشرق الأوسط في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، رولف موتسينيش، عن تفهمه لقلق بعض السياسيين الألمان من ملاحقة المسيحيين في أرض النيل. لكن يؤكد أنه كان من الواجب تأخير دعوة السيسي لزيارة رسمية إلى برلين حتى يتم إجراء انتخابات ديمقراطية في مصر.

أما خبير السياسة الخارجية في حزب الخضر النائب أوميد نوريبور، فطالب من المستشارة ميركل تقديم تفسيرات عن أسباب هذا التغير في السياسة الألمانية اتجاه مصر. وأكد أن التراجع عن شرط زيارة السيسي بإجراء الانتخابات البرلمانية، كشرط مسبق، لن يحفز الرئيس المصري على الالتزام بإجراء انتخابات ديمقراطية. وقال نوريبور في مقابلة مع دويتشه فيله إنه لا يرفض تواصل المحادثات المباشرة مع السيسيإن هي أخذت على محمل الجد وكانت تصب في خدمة الديمقراطية. وأكد على ضرورة أن تربط الحكومة الألمانية عرضها بالتعاون المشترك مع أخذ التزامات من الطرف الآخر تخدم المشهد السياسي في مصر وتعمل على "عدم قمع وسائل الإعلام وإنهاء الرقابة الإعلامية وإطلاق سراح السجناء السياسيين".

في المقابل، أعرب خبير الشرق الأوسط في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، رولف موتسينيش عن تفهمه لجولة فولكر كاودر إلى الشرق الأوسط التي كانت ترمي بالأساس إلى "تفقد أوضاع المسيحيين في أرض النيل". لكن الأخير أكد في الوقت ذاته أنه كان من الواجب دعوة السيسي لزيارة رسمية إلى برلين إلا بعد إجراء انتخابات ديمقراطية في مصر. وقال موتسينيش: "أعتقد أنه يجب علينا عدم تكرار نفس أخطاء الماضي والبحث فقط عن شريك يحافظ على الاستقرار في المنطقة. ولا ننسى أن هذا كان على حساب مصداقيتنا في الماضي". ويطالب موتسينيش إلزام السيسي باحترام حقوق الإنسان وخير مثال على ذلك لو قام الرئيس المصري "بالعفو عن المحكوم عليهم ظلما في المظاهرات".

الاضطرابات في اليمن

وفي ذات السياق، انتقد نائب حزب الخضر، أوميد نوريبور، أيضا سياسة برلين اتجاه الوضع في اليمن، واصفا حقيقة أن ألمانيا تقف إلى جانب السعودية في هذا الصراع بـ"الأمر السخيف". وقال نوريبور إن الوضع في اليمن معقد ولا يمكن حله عن طريق تدخل عسكري من الخارج، وأن دعم الحكومة الألمانية للسعودية "أهدر" عليها لعب دور الوسيط في هذا النزاع لاسيما وأن برلين تحظى بمكانة متميزة في صنعاء بفضل التعاون الإنمائي الوثيق الذي يجمع البلدين.

نائب حزب الخضر، أوميد نوريبور، انتقد سياسة برلين اتجاه الوضع في اليمن، واصفاَ حقيقة أن ألمانيا تقف إلى جانب السعودية في هذا الصراع بـ"الأمر السخيف".
نائب حزب الخضر، أوميد نوريبور، انتقد سياسة برلين اتجاه الوضع في اليمن، واصفاَ حقيقة أن ألمانيا تقف إلى جانب السعودية في هذا الصراع بـ"الأمر السخيف".

ووصفت وزارة الخارجية الهجمات الجوية السعودية على مواقع المسلحين الحوثيين في اليمن بالمشروعة، وقال مارتين شيفر، المتحدث باسم الخارجية: "هذا أمر مشروع وفقا لقواعد القانون الدولي خصوصا عندما يطلب رئيس دولة منتخب ديمقراطيا، المساعدة من المجتمع الدولي".

في المقابل، يشير رولف موتسينيش، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الائتلاف الحكومي، أن السعودية "مسؤولة" بشكل كبير عن الفوضى في البلد الجار. وأضاف أن الرياض ترى في الحوثيين عملاء لغريمتها التقليدية طهران التي يجب وقف هيمنتها في المنطقة.

حيرة في السياسة اتجاه العراق

أما الوضع في العراق فهو أكثر تعقيدا، وحسب نائب حزب الخضر، أوميد نوريبور، فإن الحكومة الألمانية فشلت في تحقيق الاستقرار في بلاد الرافدين. ألمانيا زودت المقاتلين الأكراد بالسلاح في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية لكن قوات البيشمركة تستخدم هذه الأسلحة الآن لإخلاء كركوك من السنيين. ويقول نوريبور: "الرسالة إلى السنيين واضحة، نحن لا نريدكم. وأنا أرى أن هذا أمر فظيع وخيم العواقب". ويرى نوريبور أن مستقبل العراق "رهين بدمج السنيين في هياكل السلطة التي يهيمن عليها الشيعيون في البلاد، وإدماج السنيين سيؤدي حتما إلى استقراره والقضاء على تهديد تنظيم الدولة الإسلامية".

وتنتاب رولف موتسينيش، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الائتلاف الحكومي، حيرة بشأن كيفية معالجة الأزمة العراقية لوقف زحف الإرهابيين وإنهاء الحرب الأهلية. وقال إنه تتبع تزويد مقاتلي البيشمركة بالسلاح بريبة، خاصة وأن اليزيديين المهددين تم إنقاذهم من قبل مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور وحزب الاتحاد الديمقراطي السوري وليس من قبل مقاتلي البيشمركة.

 

بيتينا ماركس

ترجمة: عبد الكريم اعمارا

حقوق النشر: دويتشه فيله 2015

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : تحوّلات شرق أوسطية تحتم إعادة توجيه بوصلة السياسة الألمانية؟

كيف يمكن لنا ان نفسر سياسة ازدواجية المعايير في العراق ؟ وكيف نفسر التناقض في المواقف بين دعم ايران في ابادة المسلمين السنة في العراق بواسطة ادوات ايرانية من داخل العراق في نفس الوقت اوروبا تطالب بحقوق الانسان ؟ انا مع حزب الخضر في معالجة موضوع السياسات الاوربية في تشجيع ايران على ابادة المسلمين السنة في العراق ودعم ايران في نهب ثروات العراق , هل ان اوروبا تخاف من ايران ام ان هناك اتفاق ضمني بين اوروبا وايران على تدمير الشرق الاوسط؟ ؟؟ كيف نفسر الدعم المستمر لايران وذراعها الضارب داعش في الشرق الاوسط في نفس الوقت ان اوروبا لا تريد ان تصل اليها المجاميع الارهابية ؟ فهل ان من العدالة تشجيع ايران وداعش في الشرق الاوسط والسكوت عنها في نفس الوقت نحن لا نريد ان يدخل الارهاب الى اوروبا ؟ ان المسؤلية القانونية للعالم المتحضر بدعم السلام وتنمية المجتمعات الفقيرة في الشرق الاوسط واوربا لايقاف الارهاب وايقاف الهجرة غير الشرعية الى اوروبا واصدار قوانين تعيد كل من يدخل الى اوروبا الى بلده الاصلي ومحاسبة حكومات تلك الشعوب واصدار عقوبات بحقها لايقاف سيل المهاجرين غير الشرعيين .

عمر علي19.05.2015 | 08:48 Uhr