الشرطة الكندية تتهم طالباً فرنسياً-كندياً اسمه ألكسندر بيسونيت (27 عاماً) باقتراف الهجوم الإرهابي الذي أسفر عن مقتل 6 مصلّين في مسجد بمدينة كيبيك الكندية وإصابة 19 آخرين. وبرج إيفل في باريس يطفئ أنواره تضامناً مع الضحايا المسلمين وأهاليهم

31.01.2017

وجهت الشرطة الكندية  تهمة القتل لطالب فرنسي-كندي اسمه ألكسندر بيسونيت واقتراف الهجوم الإرهابي الذي تم فيه إطلاق النار على مصلّين في مسجد بمنطقة كيبيك الكندية ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص على الأقل واصابة 19 آخرين مساء الأحد 29 / 01 / 2016.

وبحسب مصادر إعلامية فإن بيسونيت يدرس العلوم السياسية في جامعة لافال التي تبعد نحو ثلاثة كيلومترات من المسجد. وأدان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان الاثنين (30 يناير/ كانون الأول 2017) الاعتداء الإرهابي، وقال ترودو: "ندين هذا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسلمين موجودين في مكان عبادة وملاذ" معبرا عن "تعازيه الحارة إلى عائلات وأصدقاء القتلى"، وتمنياته "بالشفاء العاجل للجرحى"، وقال: "إننا ندين هذا الهجوم الإرهابي على المسلمين في مركز للعبادة".

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.