العاصمة الألمانية عمّان بحاجة لمساحة ثقافية لكل المواطنين
العاصمة الأردنية عمّان بحاجة لمساحة ثقافية لكل المواطنين

محاولة إحياء مقهى "نقش" في عمّان بعد إغلاقه...الفكرة لا تموت

بعد إغلاقه يحاول مؤسسو مقهى "نقش" في العاصمة الأردنية افتتاحه من جديد. "عمّان بحاجة لمساحة ثقافية تجمع الكل بدون تمييز"، يقول المؤسسون. ماذا كانت أسباب الإغلاق؟ وكيف وضع المقهى بصمته على المشهدين الثقافي والاجتماعي؟ حكيم خطيب يسلط الضوء على محاولة إحياء هذا المقهى.

"أُغلق المقهى الثقافي ولكن الفكرة لم تمت"، هكذا أجاب يحيى أبو صافي مؤسس مقهى الفضاء الثقافي "نقش" عندما سُئل عن مشروعه الذي بدأه قبل أربع سنوات. "كنا نحكي عن آمالنا وعن طموحاتنا والتي هي جزء من آمال وطموحات أبناء الشرق الأوسط بأن يكون هناك سلام وحب وحياة جميلة للجميع".

مقهى "نقش" هو فضاء ثقافي واجتماعي في وسط عمّان يغلب عليه الطابع الشبابي. افتتح المقهى في عام 2014 بعد ترميم بقايا منزل قديم بُني في عام 1919 وبقي مهجوراً لأكثر من 15 عاماً. أُغلق ذلك الفضاء الثقافي-الاجتماعي في منتصف عام 2016. واليوم، يأمل يحيى أبو صافي بتجديد التجربة مرة أخرى رغم صعوبة التحديات.

تأتي تلك المحاولات من أبو صافي وزملائه بالرغم من الضائقة المالية والعراقيل، التي يواجهونها في الدوائر الحكومية الأردنية للحصول على ترخيص. ويعتقد أبو صافي بعدم وجود اهتمام كاف بالمشاريع الثقافية من قبل الحكومة.

وعلقت الناشطة الثقافية والاجتماعية إكرام عقرباوي على هذا التطور مستذكرة: "واكبت كل فعاليات نقش". كما شاركت عقرباوي نفسها بتنظيم فعاليات كإقامة معرض للرسوم التشكيلية وتنظيم أمسية شعرية ومعارض للأعمال اليدوية للشابات والشباب.

وعلى الرغم من طابعه الشبابي، توجهت فعاليات المقهى لكل الفئات العمرية. وتصف عقرباوي مشاعرها: "حزنت لفقداننا هذه الفكرة في عمان. كنا نقدم فعاليات لا تستطيع مؤسساتنا القيام بها. كنا نعطي من روحنا رغم نقص الدخل المادي".

 إحدى الامسيات الشعرية في مقهى نقش في عمان
إحدى الامسيات الشعرية في مقهى نقش في عمان

جسر بين الـ"عمّانين"

یحاول السکان المحلیون في الأردن خلق وإبداع وتنفیذ أفكار مبتكرة علی المستویات المحلیة بعيداً عن السياسة والدين. والهدف من ذلك هو زيادة الوعي وتطوير طرق جديدة للتفكير لتحسين حياة الناس في المنطقة وتعزيز الحوار الثقافي بين الشرق والغرب.

وقد يكون أثر هذه المشاريع بالكاد ملحوظاً على نطاق واسع؛ إلا أن أثرها كبير على المستوى المحلي في المجتمع الأردني. "نعنى بتنمية المعرفة وتنمية المهارات وبالتبادل الثقافي على الصعيدين المحلي والخارجي"، أضاف أبو صافي الذي ينحدر من أصول فلسطينية".

فعلى الصعيد المحلي، أخبرنا أبو صافي أن المقهى يقدم فعاليات للتبادل الثقافي ووصل عرى العلاقة بين الشباب من مناطق عمان الغربية والشرقية، ولا سيما أن الموقع الجغرافي للمقهى يتوسط الحد الفاصل بين عمان الغربية والشرقية.

تنقسم عمان بشكل عام إلى جزئيين مختلفين جداً على المستويين الاجتماعي والطبقي. عمان الغربية هي حي الأغنياء والميسورين: المدراء والدبلوماسيين والمسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى ورجال الأعمال. البنية التحتية والخدمات العامة فيها بأفضل حالاتها. الصورة معاكسة تماماً في عمّان الشرقية؛ إذ يسكنها الفقر والبؤس. ويعاني ذلك الجزء من المدينة وبشكل واضح من نقص المرافق والخدمات العامة وتهالك البنية التحتية.

قدم المقهى فعاليات جمعت الأردنيين وغير الأردنيين
قدم المقهى فعاليات جمعت الأردنيين وغير الأردنيين

رفض للأفكار الظلامية والمتطرفة

على الصعيد الخارجي، يقدم المقهى فعاليات تجمع الأردنيين وغير الأردنيين من مناطق الجوار أو من أنحاء العالم مثل فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وأمريكا وغيرها. "كنا نحاول تقديم منصة للإبداعات والطاقات الشبابية من العرب والأجانب،" أشار أبو صافي وقال مضيفاً: "مقهى نقش هو جسر للتبادل الثقافي بين الشباب لتعزيز وتنمية مواهبهم من خلال تمكين الثقافة التقدمية التي ترفض الأفكار الظلامية والمتطرفة".

واسترسل أبو صافي بشيء من السعادة، "استضاف المقهى العديد من الفعاليات الثقافية" مثل الحفلات الموسيقية والمعارض الفنية والجلسات الثقافية والمسرح وأمسيات الشعر وتبادل اللغات، ويضيف قائلاً: "ضم المقهى عدة أندية: لغوية وتبادل ثقافي بين الشرق والغرب وأخرى للقراءة".

وبهذا الصدد أخبر أحد رواد المقهى، ويدعى محمد صعوب: "كنت أشترك بأمسيات الكتاب والأمسيات الشعرية. نقش كان يقدم فضاء ثقافي واجتماعي لايقدمه أي مقهى تقليدي آخر ".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.