اللاجئون الأطفال أو القاصرون

لاجئ على طريق شائك من درعا السورية إلى العاصمة الألمانية

محمد حسين (16 عاما)، أرسله والداه إلى ألمانيا. 4000 يورو بلغت تكلفة الرحلة. قطع مسافات طويلة سيرا على الأقدام. خوف وعرق ومشقة على أمل عيش أفضل بآفاق جديدة. أوته شيفر تعرفنا بطريقه الشائك إلى أوروبا.

أرسلت عائلة محمد حسين ابنها إلى ألمانيا. يقول محمد: "عائلتي غادرت سوريا منذ فترة طويلة. قسم منها يعيش في تركيا. فجدي وجدتي اعتبرا أنه "ليس لك مستقبل هنا. لا تستطيع الدراسة، ولا تتكلم التركية. سيكون أفضل لو ذهبت إلى ألمانيا".

قبل ستين عاما كان مصير أجداد محمد حسين (16 عاما) النزوح من الأراضي الفلسطينية إلى سوريا. مسقط رأس محمد هي مدينة مزيريب أقصى جنوب سوريا. "عائلتي كبيرة. نحن ثمانية أخوة: ثلاثة شباب وخمس فتيات". كان إجلاء العائلة إلى منطقة آمنة عملا صعبا. فوالده يعمل كسائق تاكسي. ورغم ذلك تمكن محمد، الابن الأكبر في العائلة، من الذهاب إلى المدرسة طوال تسع سنوات. وفي عام 2012 لم يعد بقاء العائلة في جنوب سوريا أمرا محتملا، كما هو الشأن بالنسبة للكثيرين هناك.

في مدينة درعا القريبة منهم اندلعت في 2011 احتجاجات ضد نظام بشار الأسد. بعدها تمكن الثوار من انتزاع السيطرة على مناطق عديدة في درعا وريفها. وكان القصف بالدبابات والصواريخ والطائرات هو رد نظام الأسد.

عندما بدأت الاحتجاجات ضد نظام الأسد، بدأت معها رحلة النزوح الثانية لعائلة محمد
عندما بدأت الاحتجاجات ضد نظام الأسد، بدأت معها رحلة النزوح الثانية لعائلة محمد

قررت عائلة محمد مغادرة سوريا. رحل الوالدان بالإخوة الصغار باتجاه لبنان. أما محمد فبقي مبدئيا مع جديه في سوريا، قبل أن يجتمع شمل العائلة في مرسين التركية. "كنا حينها في أمان ولكن كنا نعاني من صعوبات مالية". كان العمل يومها غير مسموح للاجئين، فلم يكن هناك من خيار سوى العمل بالسوق السوداء في أعمال البناء أو في الزراعة. صعوبة الأحوال المادية وانعدام الفرص المستقبلية دفعت والدي محمد لإرساله في رحلة اللجوء. "اذهب إلى ألمانيا! على الأقل لديك أقارب هناك. سلموني مبلغ 4000 يورو نقدا".

بحث عمه عن مهرب مناسب. وبعد أيام قليلة عثر على أحدهم. وانطلقت الرحلة بالقارب من مدينة إزمير التركية، برفقة لاجئين آخرين سوريين ولكن هناك أفارقة أيضا. "كان القارب مخصصا لحوالي 20 شخصا، ولكن كان عددنا 60 راكبا". نجح محمد في اجتياز الرحلة الصعبة، وهو جالس القرفصاء في القارب والمكان ضيق جدا. وأخيرا كان الوصول إلى جزيرة كوس اليونانية بعد ثلاث ساعات في البحر تحت قيادة سائق المركب، وهو جزائري الجنسية.

جاءت الشرطة فسجلت أسماؤنا. "علمت بأنه من الأفضل القول بأن عمري 18 عاما، حتى يسمحوا لي بحرية التنقل، لأن القاصرين (أقل من 18 سنة) يتم احتجازهم خوفا عليهم"، ويضيف محمد: "كما أخبرتهم بأني سوري. ولم تعد لدي أوراق تظهر بأني من أصل فلسطيني".

من مهرب إلى مهرب

مع شبان آخرين من سوريا صعد محمد عبّارة نقلتهم إلى أثينا. "اشترينا بطاقات عادية. كانت أثينا هدفنا. كنا نعرف أن هناك مهربا آخر ينتظرنا. كان كل شيء معدا مسبقا. عثرنا عليه وهو مهرب أفغاني. كان يغير اسمه كما يغير الناس ملابسهم".

لوحة طفل عراقي رسم فيها رحلة لجوئه عبر المتوسط
لوحة طفل عراقي رسم فيها رحلة لجوئه عبر المتوسط

هل تغيرت الأمور، بعد وصوله إلى الأراضي الأوروبية؟ "كلا، يقول محمد. لأن اليونان لا تشبه ألمانيا. كان شعوري بأني اجتزت المرحلة الأولى فقط. وهناك طريق طويل أمامي". وفعلا الطريق القادم طويل. فقد وجب عليه قطع 500 كيلومتر مشيا على الأقدام: من شمال اليونان لمقدونيا وصولا إلى الحدود المقدونية الصربية. "مشينا في الليل والنهار. لا أتذكر كل شيء، ولكن أقول: كانت 8 أيام و8 ليالٍ. نمنا في العراء". كانت أوقاتا صعبة. ثم تركهم المهرب على الحدود، قبل أن يستقلوا القطار باتجاه بلغراد. من العاصمة الصربية إلى حدود المجر كانت المسافة 170 كيلو متر. "كان هدفنا هو أن لا تختم أوراقنا بخاتم مجري. لأن ذلك يعني احتمال بقائنا في المجر أو إعادتنا من ألمانيا إلى هناك على اعتبار المجر أول بلد وصلناه في أوروبا".

اللجوء تجارة مربحة للكثيرين

كاد محمد يفشل. "عندما كنا في الطريق إلى الحدود المجرية، اعترضنا شرطيان. وطلبا منا الأوراق الشخصية. وبعد مفاوضات معهما، أعطى كل شخص منا 20 يورو لهما، فسمحا لنا بمواصلة طريقنا". فكسب الشرطيان من اللاجئين المسافرين وعددهم 23 شخصا 460 يورو. رحلة اللاجئين عبر أوروبا هي مصدر كسب للكثيرين من بين رجال شرطة فاسدين وموظفي الحدود أوشركات الباصات والشاحنات، وكذلك بالنسبة لسائقي التكاسي على الحدود المجرية. إلى يومنا هذا مازال محمد مندهشا من المجتمع الذي تكون هناك. "لاجئون يدفعون أسعار ركوب باهضة لمسافات قصيرة. وللوصول إلى بودابست كان على كل راكب دفع 100 يورو رغم أن الرحلة تستغرق ساعتين فقط. أي أن التاكسي إذا امتلأت ستكون الأجرة 400 يورو".

لاجئون قاصرون يتعلمون الألمانية - بداية الطريق نحو الدراسة أو الحياة المهنية
لاجئون قاصرون يتعلمون الألمانية - بداية الطريق نحو الدراسة أو الحياة المهنية

الهدف هو ألمانيا

لم يبقَ من الـ4000 يورو سوى 700 يورو مع محمد. دفعها أجرة لبقية الرحلة وصولا إلى ولاية بافاريا. "عندما دخلت حدود ألمانيا كان بحوزتي 100 يورو". ثم سافر محمد إلى برلين، هناك يقيم عمه وغيره من الأقارب . هناك أسباب أخرى دفعت به للسفر إلى ألمانيا. "لم نفكر بالذهاب إلى أي بلد أوروبي آخر. كما أني متأكد: هنا يمكنني أن أدرس الهندسة المدينة أو المعمارية. هذا هو هدفي".

 

أوته شيفر

ترجمة: ف.ي

حقوق النشر: دويتشه فيله 2016

ar.Qantara.de

محمد هو أحد اللاجئين من بين 12 لاجئا شابا، قدمتهم أوته شيفر في كتابها "Einfach nur weg".

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : لاجئ على طريق شائك من درعا السورية إلى العاصمة الألمانية

للأسف أصبح الأطفال وسيلة يستخدمها الآباء من أجل الحصول على الإقامة في ألمانيا والسويد.
هؤلاء الآباء يرسلون أطفالهم في البحر إلى أوروبا حتى يجلبونهم إلى بلاد تفيض باللبن والعسل، من دون الخوف على غرقهم أو عليهم كأطفالهم.
المطلوب من الحكومة الألمانية إيقاف هذه المهازل.

مصطفى الطيراوي06.09.2016 | 15:31 Uhr