المحلل السياسي القطري علي الهيل: قطر لن تتنازل عن سيادتها وقناة الجزيرة لن تغلق

04.07.2017

اعتبر المحلل السياسي القطري علي الهيل أن "دولة قطر وضعت دول الحصار في خانة رد الفعل". وأشار في حوار خاص مع دويتشه فيله أنه "نتيجة للفعل القطري الأساسي الرافض لبعض مطالب اللائحة التي تمس السيادة الوطنية القطرية، والتي تشي أو يُفهم منها فرض الوصاية على دولة قطر. وكأن قطر ليست دولة مستقلة ذات سيادة وإنما كأنها كيان حكم ذاتي تابع لإحدى دول الحصار".

وحول التنازلات والمطالب التي يمكن أن تلبيها قطر قال علي الهيل: "ليس هناك تنازلات في السياسة، ولكن هناك مفاوضات. أنا متأكد أن الساعات القادمة ستشهد نقاط التقاء بين دولة قطر والدول المقاطعة. لأن دولة قطر من الأساس أصرت على أن يكون الحل خليجياً وعلى أن يبدأ حوار جاد ندي، دولة لدولة، من خلال آليات مجلس التعاون لدول الخليج العربي. يعني الموضوعات المتعلقة بالسيادة الوطنية التي تحاول فرض وصاية على قطر، لا شك أن دولة قطر سترفضها".

كما شدد على أن قناة "الجزيرة لن تغلق، ولكن لا بد أن تراجع قناة الجزيرة سياساتها التحريرية والإخبارية والتحليلية بما يتوافق مع دول المنظومة الخليجية. ولكن ليس فقط الجزيرة. يجب أن تكون المعاملة بالمثل. أي أن العربية والحدث وسكاي نيوز يجب أن تكف عن التأجيج وعن تصرفات الطابور الخامس.

لمتابعة الحوار كاملاً من مصدره الرجاء النقر هنا...

 

لماذا يتحول الاختلاف بين العرب إلى حالة اجتثاث شاملة؟

حروب "تكسير عظام" في العالم العربي

شفيق ناظم شفيق: في العالم العربي حالة متقدمة من القساوة، خصوصاً عندما يقع الصراع بين العرب، فهم يطلقون النيران ويقصفون بالكلمات والمدافع وكأنهم في نهاية التاريخ. يقع ذلك بينما يسبح بهم الخيال في حجم شرور العربي الشبيه. معارك العرب مع العرب هي الأشرس بحكم التداخل والاعتماد المتبادل، وثمن ذلك هو الأكبر على الناس والأفراد المزيد

محاولة عزل قطر سياسيا: هل تتعافى المنطقة العربية من عدوى ترامب؟

الأنظمة العربية.... من مشاريع قومية الى مزارع عائلية

أزمة قطر..الشباب الطائش في الخليج يلعب بالنار

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.