المسلمون 1% من الشعب الأمريكي... مدارس إسلامية أمريكية تبدأ حملة لكسب عقول وقلوب الأمريكيين

13.05.2017

في مدرسة ثانوية مسيحية كاثوليكية بضاحية لونج أيلند في نيويورك قام نحو 24 طالبا مسلما بأداء الصلاة خلال زيارة لتلك المدرسة في حين وقف طلاب المدرسة المضيفة لمشاهدة الصلاة.

وكان جدول الزيارة بسيطا: إعطاء الطلاب ،الذين تبتعد مدرستهم عن الأخرى 16 كيلومترا فقط لكنها تختلف كلية من حيث الثقافة، الفرصة لمعرفة بعضهم البعض.

تأتي الزيارة أيضا في إطار مبادرة طموحة ستتبناها قرابة 80 مدرسة إسلامية أمريكية من المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية بداية من الخريف لإعطاء الأمريكيين صورة أفضل عن المسلمين الأمريكيين في وقت يشعر فيه كثيرون بأنهم مستهدفون من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب.

ووفقا لاستطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث في فبراير شباط فإن من المرجح أن ينظر الأمريكيون إلى المسلمين الذين يشكلون واحد في المئة من الشعب الأمريكي على أنهم متطرفون إذا لم تكن لديهم معرفة شخصية بهم. وأظهر نفس الاستطلاع أن 60 في المئة من الأمريكيين الذين يعرفون مسلمين يعتقدون أن المسلمين لا يدعمون التطرف لكن 48 في المئة فقط من الذين لا يعرفون مسلمين يعتقدون ذلك.

وقال كريس بيرني (17 عاما) بينما كان هو وزملاؤه يتناولون الغداء مع الطلاب المسلمين الزائرين "لم أتعامل في واقع الأمر مع الكثير من المسلمين قبل هذا".

وأضاف "عادة ما يتم وضع المسلمين ضمن هذه المجموعة الواحدة مع المتطرفين..أعتقد أن حل تلك المشكلة سيكون في عقد لقاءات من هذا النوع".

وفي مسعى لمحو تلك الصورة قرر مجلس المدارس الإسلامية في أمريكا الشمالية وهو الوكالة الوحيدة المعتمدة للمدارس المسلمة تغيير منهجه الدراسي. وسيطلب من المدارس التابعة للمجلس وعددها 78 مدرسة في 24 ولاية أمريكية أن تنظم عقد لقاءات بين طلابها وطلاب

المدارس غير المسلمة.

ويأتي ذلك في وقت تسلط فيه الأضواء على المسلمين نتيجة هجمات نفذها متطرفون باسم الإسلام في الولايات المتحدة والخارج. وفي أعنف حادث إطلاق نار جماعي في التاريخ الأمريكي الحديث أطلق مسلح أمريكي المولد بايع عدة جماعات إسلامية متشددة النار فقتل 49 شخصا في ملهى ليلى في أورلاندو بولاية فلوريدا في يونيو حزيران 2016.

وندد رجال الدين الإسلامي بالواقعة قائلين إن الدين الإسلامي ينبذ العنف. والمسلمون هم ثاني أكثر جماعة دينية في الولايات المتحدة يتم استهدافها في جرائم كراهية بعد اليهود وفقا لأحدث إحصائيات من مكتب التحقيقات الاتحادي.

وأظهر تقرير لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية نشر هذا الشهر زيادة 57 في المئة في عدد جرائم الكراهية ضد المسلمين المسجلة في الولايات المتحدة العام الماضي مقارنة بعام 2015.

وبعد عشرة أيام من الانتخابات الأمريكية التي أجريت في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني زادت الهجمات البدنية والشفهية ضد المسلمين بنسبة ستة في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. رويترز

صورة المقال رمزية من ألمانيا

...................

 

طبيبة مسلمة قي مستشفى للأطفال في مدينة بون الألمانية. Foto: picture-alliance/dpa

الحرية الدينية في أماكن العمل بين ثقافتين قانونيتين غربيتين

قوة الحجاب التعبيرية...انزعاج أوروبي وتسامح ألماني

;  صورة رمزية لجواز سفر ألماني وتركي Foto: dpa/picture-alliance

نقاش حول منح الجنسية المزدوجة للمهاجرين

هل سيشكل إلغاء الجنسية المزدوجة انتكاسة للاندماج في ألمانيا؟

استثناء العراق ـ لمن تفتح إدارة ترامب أبواب الفردوس الأمريكي؟

قرار ترامب بمنع مواطني 6 دول من دخول الولايات المتحدة

منع مائتي مليون مسلم من دخول الولايات المتحدة!

صورة من الموقع الإلكتروني muzmatch.com على الإنترنت للتعارف والزواج الإسلامي

الحب الحلال – تطبيق إنترنت للتعارف والزواج للمسلمين الملتزمين

مجمع إلكتروني للعازبين المسلمين...مرح مجاني حلال

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.