المصالحة الوطنية الفلسطينية بين فتح وحماس

هل ستنعش المصالحة الفلسطينية حل الدولتين؟

المحلل السياسي داود كتّاب: ما هي التنازلات التي ستقبلها إسرائيل؟ فهل ستسمح بإقامة حل الدولتين أو الحل المبني على مشاركة حقيقية للحكم ضمن دولة واحدة. إن لم توافق على أي من الحلين فإن المصالحة الفلسطينية الأخيرة مهما كانت إيجابية لن تحدث أي تأثير في بداية حل للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي بل ستكون مجرد بداية صفحة جديدة في النضال من أجل حرية الفلسطينيين.

عندما التقى ممثلو الفصائل الفلسطينية فتح وحماس ووقعوا اتفاق المصالحة الجديد في القاهرة في الثاني عشر من تشرين الأول (اكتوبر) لم يكن الاهتمام يركز على عضو مركزية فتح عزام الأحمد أو نائب المكتب السياسي لحركة حماس صلاح العاروري. إنما تركزت الأنظار على الرجل من خلفهم: اللواء خالد فوزي رئيس دائرة المخابرات المصرية.

الاحتفال بالتوقيع الذي جرى في مقر المخابرات المصرية تم ترتيبه من قبل المصريين، الذين يرون في المصالحة خطوة لمشروع وهدف أكبر. فكما جاء في بيان المشاركين فإن التوقيع جاء "انطلاقا من حرص جمهورية مصر العربية على القضية الفلسطينية، وإصرار السيد الرئيسعبد الفتاح السيسي على تحقيق آمال وطموحات الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام وتعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الوحدة الفلسطينية، من أجل إنجاز المشروع الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين."

تعزيز دور مصر كلاعب إقليمي هام

يأمل المصريين ان دورهم في التحرك سيرفع من موقعها في العالم العربي ويعزز أهميتها كلاعب رئيس في المنطقة. لقد حققت المصالحة قدراً كبيراً من ذلك وسيكون لهذه المصالحة أيضاً إذا استمرت دور في رفع معنويات حكومة السيسي.

ممثاو حماس وفتح خلال توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة
تعزيز دور مصر الاقليمي: تأمل مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعودة إلى تبني دور محوري في عملية السلام في الشرق الاوسط عبر بوابة المصالحة الفلسطينية

الخبر السار للمصريين هو أن الفلسطينيين أبدوا اهتماماً كبيراً ليس فقط للوصول الى مصالحة بل أيضا للخوض في غمار مفاوضات مع إسرائيل ومع كبير مؤيدها الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا التجديد في السياسة الفلسطينية انعكس أيضا على سياسات حماس والتي جاءت بالاعتدال السياسي بعد سنوات من المصاعب التي واجهتها حركة الاخوان المسلمين في المنطقة.

طبعا مشاكل حماس بدأت عندما دعمت الطرف الخاسر في سوريا ومصر. فدعم حماس للمعارضة الإسلامية أفقدها مقرها في دمشق عند صمود نظام بشار الأسد. كما ودعمت حماس حكومة الإخوان في مصر وخسرت عندما سقطت حكومة مرسي بعد سنة.

ثم جاءت السعودية ومصر والإمارات والبحرين بالتضييق على حماس عندما خسرت الدعم المالي والسياسي من رعاتها القطريين والإيرانيين.

حصار حماس

وفي غياب أية رعاية إقليمية لحماس لم يكن لدى الحركة سوى العودة الى حضن إخوتها الفلسطينيين. ومن هنا جاءت موافقة الحركة غير المشروطة لمطالب الرئيس محمود عباس الثلاث: حل لجنة حماس الإدارية، السماح لحكومة رام الله باسترجاع دورها في قطاع غزة والسماح بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في الضفة والقطاع.

ستفتح المصالحة الفلسطينية الباب للسلام لأنها ستوفر فرصة لشرعنة المفاوض الفلسطيني من خلال الانتخابات، ولكن المشكلة الأساسية والعمل الصعب سيكون أمام مصر والفلسطينيين في الفترة القادمة.

فمن أجل أن تصل المفاوضات إلى الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، سيتوجب على الطرفين العمل مع الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب وإسرائيل بإدارة رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو. وفي هذا الحال فإن التوقعات منخفضة جداً.

ترامب يدعي أنه سينجز "الحل الأبعد" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ولكن ترامب ونتنياهو كلاهما أكثر تطرفاً الواحد من الآخر. فكلاهما يرفض ما يقبله العالم أجمع حول أسس أي حل: حل الدولتين. والرئيس عباس المعمر في السن لن يقبل بحل سيء مؤيد لإسرائيل تفرضه إدارة ترامب.

تخبط إدارة ترمب

ومن غير المتوقع أن تخرج السيناريوهات المتفائلة الى الوجود بسبب استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. تلك النشاطات ليست غير عادلة فحسب لكنها مخالفة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 والذي تم الموافقة عليه بشبه الإجماع (أمريكا بإدارة باراك أوباما امتنعت عن التصويت). ذلك القرار طالب إسرائيل "بالوقف الفوري الكامل لكافة النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس." وقد اعتبر القرار ان تلك النشاطات الاستيطانية "مخالفة بصورة فاضحة للقانون الدولي."

أي اتفاق إسرائيلي فلسطيني سيتطلب تنازلات عميقة من الطرفين، وهي تنازلات سيحتاج قادة الطرفين لإقناع شعوبهم بقبولها. يبدو أن صهر ترامب جاريد كوشنر وكبير المفاوضين في هذا الملف جاسون جرينبلات يفهمان ذلك. كما ومن المؤكد أن مصر تدرك ذلك لأنها اقتنعت أن الوفد الفلسطيني في ظل الانقسام لن يستطيع أن يعمل دون التفويض الذي توفره الانتخابات. فبدون التفويض لن يستطيع المفاوض أن يقوم بمفاوضات جدية ولن يستطيع الحصول على تأييد شعبي لأي اتفاق يتم التوصل إليه في نهاية المطاف.

السؤال المهم هو: ما هي التنازلات التي ستقبلها إسرائيل؟ فهل ستسمح بإقامة حل الدولتين أو الحل المبني على مشاركة حقيقية للحكم ضمن دولة واحدة. إن لم توافق على أي من الحلين فإن المصالحة الفلسطينية الأخيرة مهما كانت إيجابية لن تحدث أي تأثير في بداية حل للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي بل ستكون مجرد بداية صفحة جديدة في النضال من أجل حرية الفلسطينيين.

 

داود كتّاب

داود كُتّاب كاتب مساهم في صفحة "نبض فلسطين" في موقع المونيتور. إنه صحافي فلسطيني وناشط إعلامي، و"بروفيسور فيريس" سابق في الصحافة في جامعة برينستون، وهو حاليًا المدير العام لشبكة الإعلام المجتمعي، وهي منظمة غير ربحية تسعى لدعم الإعلام المستقل في المنطقة العربية. كُتّاب ناشط في الدفاع عن حرية الإعلام في الشرق الأوسط، وهو كاتب أعمدة في صحف "جوردان تايمز" و"جيروزالم بوست" و"ديلي ستار" اللبنانية، وشارك في إنتاج عدد من الأفلام الوثائقية الحائزة على جوائز وبرامج الأطفال التلفزيونية. نال عدة جوائز دولية، بما فيها جائزة حرية الصحافة من لجنة حماية الصحافيين في نيويورك، وجائزة لايبزغ للشجاعة في الحرية، وجائزة السلام عبر الإعلام من مؤسسة نيكست البريطانية.

حقوق النشر: بروجيكت سينديكيت 2017

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : هل ستنعش المصالحة الفلسطينية حل الدولتين؟

المصالحة الفلسطينية لن تتم لصالح الشعب الفلسطيني ما لم تتغير القوى السياسي الفلسطينية. رام الله وأحزابها فاسدون، ودحلان وتياره لا يقل سوءا عنهم، وحماس والجهاد وحلفائها مشروع أخواني داعشي خطير يهدد ما تبقى من فلسطين ومستقبلها ويهدد المنطقة. هذا التحالف بهذه الصيغة القائمة حاليا لن توافق عليه إسرائيل، وما لم ترض إسرائيل لن تكون مصالحة.

اناهيد فدعم 02.11.2017 | 07:31 Uhr