بعدما وهن فكر المسلمين الحضاري

فقه ثقافة الموت والعنف الإرهابي باسم الإسلام

بعدما وهن فكر المسلمين الحضاري تمكن الإسبان من استرداد الأندلس واجتثاث الإسلام واليهودية منها بواسطة محاكم التفتيش الإرهابية. وبسقوط غرناطة مضى العرب والمسلمون أظلم فأظلم في غيبوبة التاريخ، بينما انطلقت أوروبا في فتوحات الفكر العقلاني والعلم التجريبي. لكن من التبسيط إرجاع الإرهاب إلى جوهر الإسلام. الكاتب الليبي فرج العشة يسبر في تحليله التالي لموقع قنطرة أغوار تسونامي الإرهاب الكاسح باسم الإسلام.

ثقافة العنف الإرهابي (فكراً وممارسة) لا تنمو وتستشري في مجتمعات الفوضى والاحتراب فحسب، إنما حتى في المجتمعات المستقرة المترفة. فكما استشرت في مجتمع الخراب الأفغاني بعد خروج السوفييت واحتراب المجاهدين في ما بينهم، الذي أدى إلى ظهور حركة  طالبان صنيعة المخابرات الباكستانية بدعم مالي خليجي، استشرت كذلك في المجتمع السعودي المترف بعد عودة الأفغان السعوديين إلى مملكة النفط الوهابية. مع مراعاة الفارق في مستوى اتساع رقعة العنف الإرهابي بين اجتماع بشري مفكك بلا دولة كالصومال أو بدولة فاشلة كأفغانستان، وبين مجتمع متماسك في قبضة دولة أمنية صارمة كالسعودية.

وعلى الرغم من تباين عوامل استشرائه، بين الصومال وأفغانستان والجزائر والعراق، وصولا إلى ما بعد "الربيع العربي" في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا، فإن الناظم الإيديولوجي المشترك كامن مصدره في الفقه التفكيري، الذي تتغذي عليه ثقافة العنف الإرهابي. وهنا ينبغي أن نتمعن في دلالة مفهوم الثقافة في اللغة العربية.

محاكم التفتيش سلطة قضائية كنسيه استثنائية نشطت من القرن الثالث عشر إلى السادس عشر بهدف ملاحقة اكتشاف مخالفي الكنيسة ومعاقبتهم.  Artist Pedro Berruguete 1450–1504 ©
بين السقوط في غيبوبة التاريخ والانطلاق في فتوحات الفكر: بعدما وهن فكر المسلمين الحضاري تمكن الأسبان من استرداد الأندلس وتطهيرها من الإسلام واليهودية بواسطة محاكم التفتيش الإرهابية [محاكم التفتيش سلطة قضائية كنسيه استثنائية نشطت من القرن الثالث عشر إلى السادس عشر بهدف ملاحقة مخالفي الكنيسة ومعاقبتهم]. وهكذا بسقوط غرناطة مضى العرب والمسلمون أظلم فأظلم في غيبوبة التاريخ، بينما انطلقت أوروبا في فتوحات الفكر العقلاني والعلم التجريبي، واكتشافات مجاهل العالم الجديد ما وراء محيط الظلمات. لذلك فإنه من التبسيط النمطي بمكان ردّ أسباب ظاهرة الإرهاب الديني باسم الإسلام إلى اعتبار الإسلام دين متطرف في جوهره. أو مجرد تركيزها في خضوع المتطرفين لعمليات غسل دماغ. أو القول بأنهم مضطربون نفسياً وعقليا. أو لفقرهم.

إذ أن مصطلح ثقافة جاء ترجمة لمفهومه في اللغات الغربية: CULTURE كما في الإنجليزية، مرادفاً للحراثة أو الزراعة. بينما يرجع مصطلح الثقافة في اللغة العربية إلى جذره: ثقف. وتعني ثقَّف الشيءَ. أي أقام المُعوَجَّ من الغصن وسوّاه. ومنه ثقَّف الإنسان. أي أدّبه وهذبه وعَلَّمه. وثقَّف الأخلاق. أي أصلح السلوك والآداب. وواضح أن مدلول المعنى في العربية مفارق لمدلوله في  اللغات الغربية. أي بين دلالة الحراثة والزراعة، التي  تحيل إلى عضوية النمو من البذرة، وبين دلالة تثقيف الغصن المعُوجّ، التي تحيل إلى تقويم الاعوجاج بتشذيبه.

 المفهوم والدلالة                       

  إن المفهوم المتسق بدلالته العربية، بحسب الفكر الإسلامي، هو مفهوم الفقه الدال على الإيديولوجية الدينية القابضة على معتقدات وأفكار وعي المسلم العام. إذ أن الفقه من فَقِه الأمرَ: فهِمه بعد جهل. أدركه بعد تفكير. أحسن إدراكه. أي فَطِن، فصار مُدرِكاً لحقيقة الشيء. والحقيقة هنا من فقه اللهُ. الله الذي يصيَّر المرء عالماً وفقيهًا، حيث مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ (حديث).

وبالمحصلة فإن الفقه اتخذ معنى العلم اللاهوتي الدارج في معنى علم أصول الشريعة وفروعها. مع ذلك فإن دلالة اللفظ اللغوية في حد ذاتها لا تقيد التفكير والاجتهاد. فعلى سبيل المثال نجد معنى العقل في أصله اللغوي العربي يعني: عَقَلَ الجمل. أي ضَمَّ رُسْغَهَ إِلَى عَضُدِهَ وَرَبَطَهُمَا مَعاً بِالعِقَالِ لِيَبْقَى بَارِكَاً مقيداً. لكن ذلك لم يُبرِّك العقل العربي الإسلامي ويقيده عن التجلي العقلاني عبر الانفتاح على الفكر اليوناني المنطقي والعلمي، "حيث أصبحت بغداد في العصر العباسي الإسكندرية  الجديدة. فبيت حكمتها، الذي أُسس حوالي العام 800 (ميلادي) بهبة سخية  من الخليفة، احتوى على مجموعة علماء كبار متعدِّدي الثقافة، وكانت مهمتهم الرئيسية ترجمة جميع  الكتب الأجنبية المتميزة في مجالاتها إلى العربية. وقد عمل  في ذلك البيت مسيحيون ويهود جنباً إلى جنب مع المسلمين" (1) .

أنوار فكرية وعلمية

وحيث أصبحت الأندلس، من القرن الحادي عشر إلى القرن الثالث عشر، نموذجاً لحضارة إنسانية كونية، شمالة بروح التسامح لتعدد الأديان. تعايش في مجتمعها الحضاري الإسلامي الخّلاق علماء وطلاب مسلمون ومسيحيون ويهود. حتى أن البابا سلفستر الثاني (930 ـ 1003م) جاء إليها طالبا راهباً، قبل تقلده منصب البابوية في روما، وتعلم العربية وتتلمذ على علماء أشبيلية وقرطبة، وجامعة القرويين في فاس المغربية. ومن الأندلس شعّت الأنوار الفكرية والعلمية في ظلمات أوروبا.

عبر عقلانية ابن رشد الأرسطية. لوغريتمات الخوارزمي. طب ابن سينا. كيمياء جابر بن  حيان. ابتكارات  الزهراوي لأدوات الجراحة الحديثة والخيطان من أمعاء القطط. بصريات الحسن بن هيثم. تقنيات الجزري الميكانيكية. أسطرلابات لا تحصى لألف استخدام مختلف مثل الفلك والتنجيم والأبراج والملاحة ومعرفة الوقت وغيرها. الجامعات والعمارة والصيدلة والموسيقى وشعر الموشحات والأزجال. الدفع بواسطة صك مالي "check". البنك والفائدة من طريق التجار اليهود الأندلسيين الذين لجؤوا بعد طردهم إلى أوروبا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.