بعد استفتاء كردستان: تركيا ترفض تقسيم العراق....ودعم دولي وإقليمي لبغداد وللإجراءات العقابية ضد حكومة إقليم كردستان العراق

28.09.2017

تسارعت الأحداث بعد نجاح إستفستاء كردستان إذ أكدت الحكومة العراقية أن تركيا تدعم جميع القرارات التي اتخذها العراق ردا على استفتاء استقلال إقليم كردستان، ومنها حصر تصدير النفط على السلطات الاتحادية.

وكشف مكتب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي تلقيه اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أكد فيه الأخير الموقف التركي الداعم لكل القرارات التي اتخذها مجلسا الوزراء والنواب في العراق لحفظ وحدة البلد، مشددا على التزام بلاده بالتعاون والتنسيق الكامل مع الحكومة العراقية لتنفيذ كافة الخطوات الضرورية لبسط السلطات الاتحادية في المنافذ البرية والجوية وتوفير الوسائل المطلوبة لذلك.

ومن جانبه شنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هجوماً حاداً على رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود البارزاني.

وقال أردوغان: "إن ما يحدث في شمال العراق أمر مؤسف، ولكنه ليس بالأمر الذي لا يمكن التغلب عليه. لقد بدأت إدارة شمال العراق مبادرة للانفصال دون أي معنى، كمن يريد أن يلقي بنفسه وسط النار"، مضيفا: "إدارة الدولة لا يمكن أن تتم عبر رئيس عشيرة".

وتابع أردوغان: "هذه المغامرة التي أصروا عليها لا يمكن أن تنتهي إلا بالخسارة. اليوم قرأت في إحدى الصحف أن أحد مسؤولي إقليم شمال العراق يقول إنه لا علم لهم بوجود علم إسرائيل. في الماضي كانوا في حالة تعاون مع الموساد، والآن عاد وتضاعف هذا التعاون".

ويبدو أن الحكومة العراقية نجحت في الأيام الماضي في الحصول على دعم دولي وإقليمي لسياساتها العقابية ضد حكومة إقليم كردستان العراق. )المصدر: وكالات)

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.