بعد قطيعة دامت نحو 27 عاما، السعودية والعراق يتوجان تقاربهما رسمياً بمجلس اقتصادي مشترك

22.10.2017

توّجت المملكة العربية السعودية والعراق تقاربهما بتأسيس مجلس اقتصادي تنسيقي مشترك اُطلق اليوم الأحد 22 / 10 / 2017 رسميا في العاصمة السعودية الرياض، بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. وجرى الاحتفال بانطلاق أعمال "مجلس التنسيق السعودي العراقي" بحضور وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الساعي الى إظهار قدرة الولايات المتحدة في التأثير في سياسات المنطقة.

المجلس الجديد يأتي تتويجاً لتقارب سعودي عراقي سياسي ودبلوماسي واقتصادي بدأ قبل أشهر، وذلك بعد قطيعة دامت نحو 27 عاما. العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز أكد على ما وصفها بعلاقات الأخوة والجوار مع العراق، وأشار إلى الإمكانات الكبيرة المتاحة لبناء شراكة فاعلة بين البلدين. وأكد تأييده لوحدة العراق.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدوره قال إن المجلس الجديد سيكون منعطفا مهما ومنطلقا للتعاون وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات. كما شدد على أهمية التعاون مع السعودية في مكافحة الإرهاب.

الاحتفال بانطلاق أعمال "مجلس التنسيق السعودي العراقي" جرى بمباركة الولايات المتحدة وبحضور وزير خارجيتها ريكس تيلرسون. وبذلك تسعى واشنطن إلى إظهار قدرتها على التاثير في سياسات المنطقة، سيما فيما يتعلق بمواجهة نفوذ إيران التي تتمتع بنفوذ كبير في بغداد.

تقارب سعودي عراقي بدأت آثاره تتضح قبل شهرين تقريباً، مع افتتاح معبر حدودي بين العراق والسعودية، وصولاً إلى تنظيم أول رحلة تجارية بين الرياض وبغداد منذ عام 1990. دي دبليو

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.