بعد وصفه الفنان عبد الحسين بـأنه "مات على الضلالة" السعودية تحيل داعية إلى لجنة المخالفة

13.08.2017

بعد وصفه الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا بـ"رافضي إيراني مات على الضلالة" ولا يجوز للمسلم "الدعاء له"، السعودية تحيل الداعية الربيعي إلى لجنة مخالفات النشر للتحقيق معه. الداعية كان قد أعتذر بعد موجة انتقادات كبيرة له.

أحالت وزارة الثقافة والإعلام السعودية الأحد (12 أب/أغسطس 2017) داعية مقيم في المملكة على لجنة متخصصة بمخالفات النشر للتحقيق معه واتخاذ إجراء بحقه بعدما طلب في تغريدة عدم الدعاء للفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا كونه شيعيا. ونشر الداعية الشيخ علي الربيعي التغريدة يوم الجمعة قبيل الإعلان عن وفاة الفنان الكويتي في لندن عن 78 عاما بعد مسيرة فنية امتدت خمسين عاما جعلته من أشهر الممثلين في الخليج. وكتب الربيعي لمتابعيه على تويتر وعددهم أكثر من 289 ألف مستخدم "لا يجوز للمسلم الدعاء لعبد الحسين عبد الرضا لكونه رافضي إيراني مات على الضلالة، وقد نهي الله المسلمين أن يدعوا بالرحمة والمغفرة للمشركين".

 وأثارت التغريدة حفيظة آلاف المستخدمين الذين ردوا على الشيخ اليمني منتقدين موقفه من الفنان الذي اشتهر بأدواره التلفزيونية والمسرحية الساخرة في أعمال كانت كثيرا ما تنتقد السياسات في الدول العربية والعالم.

والأحد أعلنت السلطات السعودية التحقيق معه. وكتب المتحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام هاني الغفيلي على حسابه في تويتر أن الوزارة أحالت الداعية "إلى لجنة مخالفات النشر بسبب مخالفته نظام المطبوعات والنشر".

من جهته أكد النائب العام الشيخ سعود الله المعجب في بيان أن أي مشاركة تحمل "مضامين ضارة بالمجتمع" أياً كانت وسائل نشرها فإنها "ستكون محل مباشرة النيابة العامة وفق نطاقها الولائي وبحسب المقتضى الشرعي والنظامي".

وحذف الربيعي التغريدة، لكنه أعلن أنه ينوي "رفع قضايا تشهير ضد الصحافة والأفراد الذين وجهوا لي إساءات"، قبل أن يعتذر الأحد من الكويت، قائلا "أعتذر لإخواني شعب الكويت عن سوء الفهم الذي وصلهم (...) وأسأل الله أن يرحم أموات المسلمين الموحدين وأن يتغمدهم برحمته".

وغالبا ما يقوم الربيعي بانتقاد الشيعة على حسابه في تويتر، ويصفهم بأنهم "وثنيون" وغير مسلمين. (أ ف ب)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.