تجارب عربية جديدة شابة في مهرجان برلين السينمائي 2017

12.02.2017

تواصل السينما العربية تعزيز حضورها في المهرجانات العالمية مثل مهرجان برلين السينمائي الذي تشهد دورته الـ 67 المقامة بين التاسع والـ 19 من شباط (فبراير) الجاري، تجارب وتكريمات عربية متنوعة.

ويكرم مهرجان برلين الناقد السينمائي المصري سمير فريد، الذي غطى دورات المهرجان على مدى عقود، ووضع كتاباً قبل أشهر بعنوان "سينما الربيع العربي".

واختار المهرجان المخرجة التونسية دره بوشوشة لتشارك في عضوية لجنة تحكيم المسابقة الرسمية التي يرأسها المخرج وكاتب السيناريو الهولندي بول فيرهوفن.

ويشارك السعودي محمود صباغ في لجنة تحكيم الفيلم الأول بعد النجاح الذي لاقاه فيلمه الكوميدي "بركة يقابل بركة" الذي قدم أول مرة في برلين العام الماضي.

بينما سيشارك المخرج العراقي السويسري سمير جمال الدين في لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي. وهو قدم العام الماضي فيلمه الوثائقي "أوديسا عراقية" في برلين أيضاً. أما لجنة تحكيم النقاد الدوليين فتشارك في عضويتها من مصر الناقدة رشا حسني.

وعلى الرغم من غياب المشاركة العربية من المسابقة الرسمية لمهرجان برلين هذا العام، إلا أن الإنتاجات العربية احتلت حيزاً جيداً في الفئات الأخرى.

وفي العام الماضي، شارك فيلم "نحبك هادي" التونسي، الذي أنتجته درة بوشوشة، في المسابقة الرسمية للمهرجان، ونال جائزتين، جائزة العمل الأول وجائزة أفضل ممثل.

وفي الدورة الحالية، يشارك في فئة الأفلام القصيرة "شارع الموت" للبناني كرم غصين، وفيه تناول لتأثير الأماكن الأولى من عمر الإنسان على حياته أينما حل.

وفي فئة البانوراما، يشارك فيلم من المغرب وآخر من فلسطين، إضافة إلى فيلم "تحقيق في الجنة" للمخرج الجزائري مرزاق علواش بعد نيله الجائزة الذهبية في مهرجان "الفيبا" الفرنسي.

وفي فئة الأفلام الوثائقية، يقدم الفلسطيني رائد أنضوني فيلمه الجديد "اصطياد أشباح" وهو يصور طريقة التحقيقات التي يقوم بها الإسرائيليون مع السجناء الفلسطينيين في سجن المسكوبية ذي الصيت الفظيع، والفيلم عبارة عن إعادة تركيب للواقع، واقع السجناء والذاكرة المتقطعة للمخرج نفسه الذي أمضى في هذا السجن ثلاث سنوات.

ويشارك المخرج المغربي هشام العسري بفيلم جديد بعنوان "ضربة في الرأس" بعدما كانت له مشاركات عدة في السنوات الماضية في برلين، منها العام الماضي مع فيلم "جوع كلبك".

أما بالنسبة إلى جهة التمثيل، فتحضر كل من الفلسطينية هيام عباس واللبنانية ديامون أبو عبود في فيلم بلجيكي صور في بيروت للمخرج فيليب فان ليو.

تسجل فئة "فوروم" المشاركة العربية الأكبر منذ العام 2011، ويهتم هذا القسم من المهرجان بتقديم أعمال شابة وتجارب جديدة، لكنها تهتم في هذا العام أيضاً بتسليط الضوء على محطات من تاريخ السينما المغربية.

وتعرض في هذه الفئة أفلام طبعت تاريخ السينما مثل "نجمة" و"حلاق درب الفقراء" و"اليام اليام" و "السراب".

وفي هذا السياق أيضاً، يعرض الفيلم الوثائقي "عبور الباب السابع" الذي يؤرخ للموسيقى المغربية بين العامين 1907 و1986.

ومن الأفلام المعروضة في هذا القسم أفلام للفلسطيني مهند اليعقوبي وفيلم وثائقي مشترك للمصريين مروان عمارة واسلم كمال في تجربة أولى لهما، وفيلم "صيف تجريبي" الوثائقي الاول للمصور والمخرج المصري محمود لطفي.

وفي قسم "فوروم" أيضاً فيلم "جسد غريب" الروائي الطويل للتونسية رجاء عماري، وفيلم جديد للمغربية تالة حديد، و"سكون السلحفاة" لروان ناصيف و"شعور أكبر من الحب" للبنانية ماري جرمانوس سابا. (ا.ف.ب)

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.