تجربة ضابطة في جيش باكستان - أهمية المرأة العسكرية

سعوديات في قيادة الجيش وخطوط القتال الأمامية؟

السماح للنساء السعوديات بالخدمة في القوات المسلحة حظي بإشادة واسعة كخطوة على طريق تحقيق المساواة بين الجنسين في المملكة. ولكن بمجرد بدء تجنيد النساء، تبدأ المعركة من أجل المساواة الحقيقية داخل المؤسسة العسكرية. الضابطة الباكستانية قُرَّۃ العین فاطمة تجيب على السؤال: لماذا الحاجة للنساء في القوات المسلحة؟ وتبين خطوات إحداث التغيير المطلوب، وتحكي تجربتها طيلة نحو عقدين من الزمن في الجيش الباكستاني.
حظي القرار الذي اتخذته المملكة العربية السعودية بالسماح للنساء بالخدمة في القوات المسلحة ــ كجزء من برنامجها للإصلاح الاقتصادي بعنوان رؤية 2030 ــ بالإشادة على نطاق واسع كخطوة إلى الأمام على الطريق نحو تحقيق المساواة بين الجنسين في المملكة التي اشتهرت بعدم المساواة. ولكن بمجرد أن يبدأ تجنيد النساء، تبدأ المعركة من أجل المساواة الحقيقية داخل المؤسسة العسكرية.
 
فإلى جانب القيود الواضحة المتوقعة ــ ربما يكون لزاما على النساء الحصول على موافقة أولياء أمورهن من الذكور، وقد تقتصر مشاركتهن على أدوار غير قتالية ــ هناك الحاجة إلى تفكيك الأنظمة الأبوية الجامدة في المؤسسة العسكرية. وسوف تكون المهمة صعبة، حيث تتطلب التزاما مستداما من قِبَل الحكومة، والتخطيط التنظيمي الفعّال، فضلا عن قدر كبير من الجَلَد والصبر من قِبَل النساء المجندات.
 

طيارة عسكرية قائدة باكستانية لطائرة حربية. Foto: Reuters
الناس لم يعودوا يحملقون حين يرون امرأة باكستانية في زيها العسكري: قطعت القوات الجوية الباكستانية شوطا طويلا، حيث ارتفع عدد الضابطات من نحو عشر في عام 2001 إلى ما يقرب من 300 اليوم (2018). وهن يعملن في أفرع الدعم الأرضي، والهندسة، والطيران. كما فتح الجيش الباكستاني والبحرية الباكستانية الباب للنساء. والآن، لم يعد الناس يحملقون عندما يرون امرأة باكستانية في زيها العسكري.
وأنا أعلم هذا عِلم المجرب. ففي عام 2001، كنت واحدة من أولى النساء اللاتي انضممن إلى القوات الجوية الباكستانية. لكن الطريق لم يكن سهلا.
 
"أصبحتُ ضابطة في القوات الجوية"
 
وُلِدت لأب من أنصار المساواة بين الجنسين، وقد شجعني على أن أكون ما أريد أن أكون، وكنت أريد أن أصبح ضابطة في القوات الجوية الباكستانية. أثناء طفولتي، كان ذلك الطموح يبدو مستحيلا، إذ كان بوسع النساء أن يلتحقن بالقوات المسلحة فقط كطبيبات، وليس لأداء أدوار قتالية بكل تأكيد.
 
لكن كل شيء تغير في عام 1999: فقد فَرَض الرئيس محمد رفيق تارار حصة للنساء في القوات الجوية الباكستانية. وكنت واحدة من ثماني نساء فقط اجتزن اختبار القبول لرتبة ضابط.
 
كان قبول النساء في القوات المسلحة يُعَد تجربة قابلة للنجاح أو الفشل، ولم تتقبلها القوات الجوية الباكستانية إلا كارهة وعلى مضض. وكانت مجموعتنا الصغيرة من الطالبات في أكاديمية التدريب التابعة للقوات الجوية الباكستانية مطالبة بالحفاظ على حدود صارمة مع الرجال الذين سنخدم معهم.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : سعوديات في قيادة الجيش وخطوط القتال الأمامية؟

شكر بارك الله فيكم ممتاز

عمي صالح من الجزاير15.05.2018 | 17:50 Uhr

الله يحفظكن يا سعوديات و يثبت خطاكن.سلام و الف سلام من مدينة الجسر المعلقة و كل الجزايريات. زغرودة ابعثها مني. لكن.يو يو يو ييييييبوووووووو. يو يو يو يو يو يو .

حليمة تواتي من ...23.05.2018 | 04:33 Uhr