تركيا قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية : أربعة أحزاب معارضة تقرر التحالف لمواجهة إردوغان

02.05.2018

ذكر مسؤول في "حزب الشعب الجمهوري"، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، إن الحزب توصل إلى اتفاق مع ثلاثة أحزاب أخرى من المعارضة، على تشكيل تحالف في الانتخابات المبكرة المقررة في 24 يونيو/حزيران المقبل.

وقال المسؤول إن الاتفاق بين حزبه و"الحزب الجيد" و"حزب السعادة" و"الحزب الديمقراطي"، سيعلن رسمياً خلال مؤتمر صحافي غداً الخميس.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية، في 24 من يونيو/حزيران المقبل، ويليها التحول الرسمي إلى النظام الرئاسي، بعد التعديلات الدستورية التي أُقرّت في الاستفتاء الذي أجري منتصف إبريل/نيسان من العام الماضي.

وكانت قناة "إن تي في" التلفزيونية، وهيئات بث أخرى، قد ذكرت أن حزب الشعب الجمهوري وثلاثة أحزاب أخرى من المعارضة التركية ستوقع غداً الخميس، اتفاقاً لتشكيل تحالف في الانتخابات التركية المبكرة، المقررة في 24 يونيو/ حزيران المقبل.

ويساعد هذا الاتفاق الأحزاب الأصغر في "التحالف" على تجنب قاعدة تلزمها بالحصول على عشرة في المئة على الأقل من أصوات الناخبين، حتى يسمح لها بالتمثيل البرلماني.

وتنتهي في السادس من مايو/أيار الحالي مهلة محددة لإخطار اللجنة العليا للانتخابات بتشكيل أي تحالفات انتخابية.

وشكل حزب "العدالة والتنمية" الذي ينتمي إليه الرئيس رجب طيب إردوغان تحالفاً مع حزب "الحركة القومية"، بزعامة دولت بهجلي.

وكان الرئيس التركي السابق، عبدالله غول، أعلن يوم السبت الماضي، عدم ترشحه لانتخابات الرئاسة، وذلك بعد عدم تحقق شرطه الوحيد الذي كان يقضي بتوافق المعارضة على ترشيحه للرئاسة، إذ أصرت زعيمة "الحزب الجيد"، ميرال أكشنر، على ترشحها للرئاسة عن حزبها. رويترز

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.