تعذيب وقمع غير مسبوق في تاريخ مصر الحديث

سجن مصر الخفي: "المختفون" يواجهون التعذيب في سجن العزولي العسكري

مقابلات صحيفة "الجارديان" البريطانية مع معتقلين سابقين تكشف وجود أكثر من 400 مصري محتجزون دون إشراف قضائي ضمن انتهاكات أوسع لحقوق الإنسان.

بحسب مقابلات أجرتها جريدة الجارديان مع معتقلين سابقين ومحامين ومدافعين عن حقوق الإنسان وعائلات أشخاص مفقودين، فإن المئات من المصريين "المختفين" يتعرضون للتعذيب، ويحتجزون في أماكن لا تخضع للإشراف القضائي في سجن عسكري سري.

منذ نهاية شهر يوليو 2013 على الأقل، نُقل عدد من المعتقلين إلى هناك وهم معصوبي العيون ومختفين قسريا، ولا زال حوالي 400 معتقل يتعرضون للتعذيب ومحتجزين في غياب أي إشراف قضائي، في مثال واضح على الانتهاكات واسعة الانتشار التي اتفقت منظمة العفو وهيومان رايتس ووتش على وصفها بـ"القمع غير المسبوق في تاريخ مصر الحديث".

في سجن العزولي يتعرض المحتجزون باستمرار للصعق الكهربائي والضرب والتعليق عراة لساعات من أيديهم المقيدة، إلى أن يقروا بمعلومات محددة، ويحفظوا الإعترافات عن ظهر قلب، أو إلى أن يرى المحققون أنهم أصبحوا بلا فائدة، مثلما حدث مع مجموعة صغيرة من المعتقلين السابقين الذين أخلى سبيلهم.

المعتقلون في سجن العزولي هم من ضمن 16 ألف معتقل سياسى على الأقل، ألقي القبض عليهم منذ تغيير النظام في الصيف الماضي. ولكن وجه الاختلاف في حالة معتقلي العزولي، أنهم محتجزون خارج إطار النظام القانوني المصري، وفي ظروف تسمح لسجانيهم بالتصرف بدون خوف من محاسبة أو عواقب، حتى لو كانت تلك لا تعدو كونها نظرية.

"رسميًا.. أنت غير موجود"، يقول أيمن، رجل فى منتصف العمر، نقل إلى سجن العزولي في أواخر عام ،2013 وواحد من القلائل الذين أخلى سبيلهم فيما بعد، ويضيف: "إنه ليس كالسجون العادية. لا توجد أي سجلات تثبت أنك هناك. إذا مت في العزولي فإن أحدًا لن يعلم".

لا يمكن للمدنيين أن يروا سجن العزولي. فهو في داخل معسكر عسكري ضخم - المقر المترامي الأطراف للجيش الثاني الميدانى في الإسماعيلية، المدينة التي تقع على بعد 62 ميل شمال شرق القاهرة. ومع ذلك هناك المئات الذين يعرفون جيدا عن الدور الثالث والأخير في المبنى، حيث يحتجز المعتقلون في زنازين مكتظة.

لمتابعة ترجمة مقال الجارديان المنشور يوم الأحد 22 يونيو 2014. الرجاء النقر هنا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : سجن مصر الخفي: "المختفون" يواجهون التعذيب في سجن العزولي العسكري

ببساطة: “غونتانامو مصر”،“أبو غريب”،هذا هو“سجن العزولي” العسكري السري، الذي يقع داخل معسكرات الجيش الثاني، بمعسكر الجلاء في الإسماعيلية. رسمياً: أنت غير موجود: وكله باسم مكافحة "الإرهاب".
به كل فنون التعذيب: زنازين لا ترى النور، قمع غير مسبوق، اعتقالات عشوائية، الضرب والصعق بالكهرباء والقمع الوحشي، تلفيق تهم عشوائية للمعتقلين وإجبارهم على الإعتراف بها تحت وطأة التعذيب ،القتل خارج القانون......الخ.
من يتم ايداعهم داخل هذا السجن، لا يعلم أحد عنهم شيئا، فليس لهم وجود رسمي داخل السجون، و “سجن العزولي” مخصص للاختطاف القسري، نظرا لأنه سجن خاص بالعسكريين فقط، والمعتقلين الذين يأتون من شمال سيناء أو بورسعيد أو الإسماعيلية، يكون بمعرفة الجيش وسياراته،المعتقلون في السجن يعيشون داخل زنازين، لا توجد فيها كهرباء، ولا نوافذ للتهوية، فضلا عن أن تصميم مبنى السجن لا يسمح بالتواصل بين المعتقلين الأخرين، والزنازين ليس بها حمام و مياه.
الخلاصة:سلطة ديكتاتورية تدير سجونا سرية خارج إطار القانون مما حولها الى أماكن تمارس فيها أبشع انواع التعذيب، أبشع من تلك الوسائل التي استخدمت في سجن أبو غريب في العراق وغونتانامو.

حسن إسما عيل - ...29.07.2016 | 10:36 Uhr

صحيفة الجارديان صحيفة ليست بالمصداقية ألتى تجعل أحد يصدقها فهى تعتبر مملوكة لقطر وهى صحيفة موجهه سياسيآ ومعروف موقفها من مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى وأتمنى لو أن لدى الصحيفة دليل واحد أو مشاهد أو أسماء لأى معتقل ممن يتحدثون عنهم فليقدموه ويعلنوه حتى الأشخاص ألذين يدعون أنهم أجروا معهم مقابلات هم أشخاص فى العالم الأفتراضى الخاص بهم .

mohamed fahmy eldeeb01.06.2017 | 14:47 Uhr