تقارير الصحفي الألماني قسطنطين شرايبر حول المساجد في ألمانيا

لماذا كتاب "داخل الإسلام" في الواقع خارج الإسلام؟

حضر الصحفي التلفزيوني الألماني قسطنطين شرايبر خُطَب بعض المساجد ودور العبادة الإسلامية الألمانية. ومن خلال ذلك أصدر تقارير تلفزيونية "عن المساجد" وكتابا عنوانه "داخل الإسلام". وقد تم انتقاد قسطنطين شرايبر وتمت دعوته للمزيد من الموضوعية، بل وتم اتهامه بالعمل بشكل غير نزيه وبتناول الموضوع بشكل مُغْرِض. لكن ما هي بالضبط هذه الانتقادات؟ الصحفية جنان توبتشو تقدم في تحليلها التالي الإجابات لموقع قنطرة.

قسطنطين شرايبر بات معروفًا لدى جمهور أوسع منذ تقديمه برنامجه التلفزيوني "مرحبا". وفي هذا البرنامج كان يشرح للاجئين باللغة العربية كيف تسير ألمانيا. عن هذا البرنامج حصل على الكثير من الإطراء والثناء وعلى جائزة للصحافة. ثم نشر شرايبر كتابًا بعنوان "داخل الإسلام". ومن خلال بحثه نشأت سلسلة تقارير تلفزيونية بعنوان "ريبورتاج المساجد". وفي كلا العملين أثار هذا الصحفي الانتباه من جديد، ولكن هذه المرة تعرَّض لكثير من الانتقادات.

يعرض شرايبر في كتابه ثلاثة عشر مسجدًا في ألمانيا، في كلّ من برلين وهامبورغ ولايبتسيغ وماغدبورغ وبوتسدام وكارلسروه، ويقوم بتحليل خُطبة جمعة من كلِّ مسجد. لقد استعان بمترجمين لترجمة الخُطَب الملقاة باللغة التركية والعربية و"فك رموزها" بمساعدة المختص في الدراسات الإسلامية عبد الحكيم أورغي وآخرين. ونتيجة بحثه: أنَّ هذه الخُطَب فيها ما فيها!  وأن "رسالتها الرئيسية كانت الانعزال والمحافظة على الهوية الإسلامية وكذلك الدعوة إلى الحماية من التأثيرات في ألمانيا". وفي نهاية كتابه يستنتج شرايبر أنَّ محور الكثير من هذه الخُطَب كان التحذير من الحياة في ألمانيا.

جَعْل غير المناسب مناسبًا

يقول شرايبر في كتابه إنَّ اختيار المساجد في بحثه كان "عشوائيًا". لكن هذا يبدو غير قابل للتصديق، إذا عرفنا بحسب أي مبدأ ينشر اليوم العديد من الناشرين الكتب في ألمانيا. فالمكوِّنات الرئيسية هي: أطروحة مذهلة، وعنوان سهل ومثير. وفقط عندما يتَّفق كلٌّ من الناشر والمؤلف يبدأ العمل، أي جَمْع المواد. وكلُّ ما لا يناسب الأطروحة يتم تركه أو جعله مناسبًا.

في ألمانيا لا يُعرف سوى القليل حول المساجد -بحسب شرايبر- وفقط "القليلون من الألمان" يتخطَّوْن العتبة إلى "داخل واحد من المساجد العديدة في بلدنا" ألمانيا. وبهذا فإنَّ الصحفي قسطنطين شرايبر يثير الانطباع بأنَّه قد ذهب إلى أرض لم يجرؤ أحد حتى الآن على دخولها. ولكن كان من الممكن أن يُصحِّح خطأه لو بحث بشكل أدق خلال فترة التحضير لعمله. وعندها كان بإمكانه أن يعرف أنَّ هناك الكثير من الصحفيين والخبراء الآخرين -مثل الأستاذ الجامعي رؤوف سيلان- الذين تعاملوا بشكل نقدي مع موضوع الأئمة والمساجد في ألمانيا.

غلاف كتاب "داخل الإسلام" للصحفي الألماني قسطنطين شرايبر. Quelle: Ullstein Buchverlage
غلاف كتاب "داخل الإسلام" للصحفي الألماني قسطنطين شرايبر...أطروحة واهية من دون أساس: مَنْ يقرأ كتاب شرايبر ويهتم بالانتقادات الموجَّهة إلى نهجه، لا يبرحه الاشتباه في أنَّ هذا الصحفي استخدم أساليبَ غير نزيهة، وبأنه لم يبحث بتاتًا بشكل غير مُغْرِض، من أجل حماية أطروحته حول الخُطَب المُعيقة للاندماج.

وفي كثير من فقرات هذا الكتاب المكوَّن من مائتين وخمسين صفحة تتأرجح رسالة ضمنية - وعلى وجه التحديد أنَّ في المساجد شيئًا غريبًا ومثيرًا للشبهات. وربما يعود ذلك إلى حقيقة أنَّ قسطنطين شرايبر -مثلما يقول ذلك بنفسه أيضًا- لا يملك الدراية الكافية بالمساجد. وفي المقابل، من المدهش أنَّه عاش أعوامًا عديدة كصحفي في دول إسلامية.

الحاجة إلى أكثر من مجرَّد الفضول

"وسائلي هي السؤال والمراقبة والتحليل"، مثلما يوضح في الكتاب. غير أنَّ هذه الوسائل لا تكفي وحدها. فالمُجريات والخصائص في المساجد لا تُفسِّر نفسها بنفسها. ومن أجل فهم ما يمكن مشاهدته وسماعه في مكان عبادة إسلامي، يحتاج الأمر إلى أكثر من مجرَّد فضول. ومن دون المعرفة المسبقة المناسبة أو المُرَافِق الخبير فإنَّ تخطِّي عتبات أبواب المساجد إلى داخل هذه المساجد لا يؤدِّي في الواقع إلى التنوير المزعوم المقصود من قبل قسطنطين شرايبر.

ولا يؤدِّي إلى ذلك، خاصةً عندما يرافق زائرَ المسجد شعورٌ بالريبة وعدم الثقة أثناء زياراته. ويتَّضح هذا الشعور بعدم الثقة في كتاب شرايبر مرارًا وتكرارًا - على سبيل المثال عندما يتسأل لماذا يحضر عددٌ كبير من الناشئين من أجل صلاة الظُّهر في المسجد، وهل تغيَّبوا عن المدرسة. كان بإمكانه أن يسألهم عن الجواب بكل بساطة. ولكنه لم يفعل ذلك.

إنَّ مَنْ يقرأ كتاب شرايبر ويهتم بالانتقادات الموجَّهة إلى نهجه، لا يبرحه الاشتباه في أنَّ هذا الصحفي استخدم أساليبَ غير نزيهة، وبأنه لم يبحث بتاتًا بشكل غير مُغْرِض، من أجل حماية أطروحته حول الخُطَب المُعيقة للاندماج. لم يكن شرايبر معنيًا بتقديم عرض مُتَّزن، فقد كان بإمكانه أن يكتشف "بمصادفةٍ تامة" مساجد يعمل فيها أئمة يتحدَّثون اللغة الألمانية بطلاقة ويلقون خُطَبًا لها علاقة كبيرة بواقع حياة المسلمين في هذا البلد.

دعوة إلى المزيد من الموضوعية

بيد أنَّ قسطنطين شرايبر لا يحصد انتقادات لمجرَّد أنَّه ركَّز على خُطَب إشكالية، بل كذلك لأنَّه قد فسَّر خُطَبًا على أنَّها تنتهك الديموقراطية والإنسانية، وذلك بسبب ترجمات خاطئة. لقد دفع ريبورتاج شرايبر التلفزيوني وكتابه الأستاذة الأكاديمية يوحنا بينك، التي تُدرِّس العلوم الإسلامية في معهد الدراسات الشرقية لدى جامعة فرايبورغ الألمانية، إلى التوجُّه برسالة مفتوحة إلى هيئة تحرير القناة الأولى الألمانية "آ إر ديه".

وفي هذه الرسالة تدعو البروفيسورة يوحنا بينك إلى عدم العمل على تأجيج الوضع أكثر، بل العمل على مواجهة ذلك من خلال تغطية إعلامية مُتمايزة وموضوعية ومُسْتَقصية ومدروسة بدقة. "نظرًا إلى الجدل الدائر لدينا حاليًا حول الإسلام، فمن المناسب وجود المزيد من الموضوعية والتقليل من الإثارة"، بحسب تصريح يوحنا بينك.

وفي الحقيقة إنَّ التركيز فقط على الخُطَب الحرجة وإهمال الآراء الوسطية لا يفيد كثيرًا، بل على العكس من ذلك، فهذا سيساهم في جعل المساجد - التي تشارك حتى الآن في الحوار وتدع أبوابها مفتوحة- تنعزل في المستقبل، على الرغم من أنَّه ليس لديها ما تخفيه.

هناك انتقاد آخر يتعلق بتنويه شرايبر إلى أنَّه لم يتلقَّ أي دعم من باحثين في العلوم الإسلامية. وفي كتابه وكذلك في مقالات صحفية أعلن شرايبر أنَّه قد كتب إلى العديد من الباحثين في العلوم الإسلامية وطلب منهم تقرير خِبرة، ولكنه لم يتلقَّ أي جواب. ويُفسِّر ذلك بأنَّه عدم اهتمام في تصنيف موضوعي وعلمي ضمن السياق المناسب للخُطَب التي وضعها "تحت المجهر". يَرِدُ في كتابه: "الكثير من الخبراء يتجنَّبونني بعد طرح أسئلتي عليهم، ويُصرُّون على عدم الردِّ على المكالمات الهاتفية والإيميلات. فهل يحتاج التعامل مع النصوص الطويلة جزئيًا إلى الكثير من الجهد؟ وهل هذا الأمر حسَّاس وحرج للغاية؟".

وتوجه العديد من الباحثين في العلوم الإسلامية الآن إلى الرأي العام. وقد قال أحدهم إنَّه أبلغ شرايبر باستعداده للتعاون، ولكنه بعد ذلك لم يتلقَّ أية رسالة من شرايبر. وفي المقابل لم يتم قطّ سؤال باحثين آخرين، مثل الباحثة في العلوم الإسلامية ريم شبيلهاوس، التي أجرت بحثًا ونشرته حول المساجد في برلين. ومن ناحية أخرى أعلن باحثون آخرون أنَّهم رفضوا طلب شرايبر لأسباب مختلفة. حيث أوضح بعضهم أنَّهم لا يعتبرون أنفسهم مؤهلين لتفسير خُطَب عربية خارج سياقها. بينما ذكر آخرون أنَّ هذا عمل يحتاج جهدًا كبيرًا جدًا وليس لديهم الوقت، ولكنهم يستطيعون أن يدلوه على أشخاص مؤهلين يعملون معه مقابل مستحقات مالية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : لماذا كتاب "داخل الإسلام" في الواقع خارج الإسلام؟

إن في المساجد شيئًا غريبًا ومثيرًا للشبهات.
نعم وألف نعم ، أرسلون أشخاص محايدين يعرفون اللغة العربية معرفة جيده ليفهموا ما يقال هناك ، النصوص الدينية من القرآن والسنة تفرض على المسلم اتخاذ موقف معادي للآخرين

ياسين08.05.2017 | 20:14 Uhr