جماعة سلفية دعمتها الإمارات تنسحب من تعز اليمنية المسيطر عليها أحزاب حكومية أبرزها الإصلاح

26.08.2018

أعلنت كتائب أبو العباس السلفية انسحابها من مدينة تعز اليمنية خلال أسبوع بشكل نهائي. وأعلنت جماعة كتائب أبو العباس، يوم السبت 26 / 08 / 2018 انسحابها من مدينة تعز (275 كيلو مترا جنوبي صنعاء)، بشكل نهائي خلال أسبوع. 

وقال بيان لكتائب أبو العباس (جماعة سلفية تدعمها الإمارات) تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، نسخة منه "نعلم أنكم ضحيتم بالكثير من أجل دينكم ثم دحر الحوثي وقدمتم قوافل من الشهداء والجرحى في إشارة إلى مقاتلين الكتيبة في سبيل الله ثم تحرير مدينة تعز، وكانت بنادقكم صوب العدو لا تعرف غيره".

وأضاف: "ولكن عندما بدأت الأطماع وتم الغدر بنا من ظهرنا من قبل رفقاء السلاح (حزب الإصلاح) انسحبنا طواعية لتجنيب مدينتنا القتال الداخلي وسلمنا كل المؤسسات والمقرات الحكومية والمواقع العسكرية للسلطة المحلية بحسب خطة قيادتنا الرشيدة الممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي والتي طالبت من كل القوى في تعز أن تسلم للسلطة المحلية". 

وأوضح البيان، أن كتائب أبو العباس قامت بتسليم كل ما طلب منها "لكن للأسف وجدنا أنفسنا وحيدين نسلم والطرف الآخر إلى الآن يرفض أن يسلم، تراه كل يوم يضيق علينا الخناق من اختطاف ومطارده وحصار إلى يومنا هذا".

واتهم البيان، اللجنة الرئاسية (مسؤولة عن تسلم جميع المقرات الحكومية والعسكرية من الفصائل المسلحة في تعز)، بالتساهل فيما يحدث، في إشارة إلى تساهلها مع حزب الإصلاح. 

وقال البيان: "حفاظاً منا على دماء المسلمين وحفاظا على عهدنا بعدم الاقتتال داخل تعز، قررنا الخروج من تعز خروجا نهائياً نحن وعوائلنا، وسوف نترك المدينة لحزب الإصلاح". 

وطالب البيان، القيادة الشرعية والسلطة المحلية بتوفير وسائل النقل لهم وتأمين خروجهم وعدم التعرض لهم خلال أسبوع من يومنا هذا.

وشهدت مدينة تعز، خلال الأشهر الماضية، مواجهات مسلحة عنيفة بين الجانبين (كتائب أبو العباس السلفية، وحزب الإصلاح الإخواني)، خلفت العديد من القتلى والجرحى.

وسيطر الفصيلان منذ تحرير معظم أجزاء المدينة من قبضة الحوثيين، على معظم المقرات العسكرية والحكومية في المدينة، حتى شكلت السلطة المحلية برئاسة محافظ عدن لجنة أمنية بهدف استعادة تلك المقرات من قبضة الفصائل المسلحة الموالية للشرعية، واستعادت عدة مواقع من قبضة الطرفين. 

ويسيطر حزب الإصلاح على معظم مقرات المدينة، والألوية العسكرية. يذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية والسعودية والإمارات والبحرين والكويت وقطر، قد أدرجوا في تشرين أول/أكتوبر من عام 2017، عادل عبده فارع المكنى "بأبو العباس" قائد الكتيبة السلفية، ضمن آخرين في قائمة "داعمي وممولي الإرهاب". د ب أ

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.