وحوالي 13400 منهم فقدوا وظائفهم، أو تقاعدوا، أو تعرضوا للسجن، ولمداهمات بيوتهم، واعتقال بنيهم ولأشكال أخرى من ديكتاتورية الدولة، في تلك الفترة الزمنية. في ألمانيا والدول التي احتلها النازيون الألمان، اُعتقل 11300 من شهود يهوه، وأُرسل منهم 4200 إلى معسكرات الاعتقال. عُرفت أسماء 950 معتقلا منهم ممن قضوا في معسكرات الاعتقال والسجون، ووصل العدد إلى 1500 بإضافة أعداد المعتقلين في الدول التي احتلها ألمانيا النازية. وفي المجمل بلغ عدد الذين أُعدموا من شهود يهوه 370 بين رجال ونساء، أغلبهم تحت عنوان "رافضو الخدمة العسكرية".

شهود يهوه طائفة مسيحية مسالمة متهمة بالترويج للصهيونية؟!

وأفضى هذا الوضع إلى اعتبارهم فئة باغية خارجة عن الإرادة النازية حالهم حال اليهود و الغجر والمثليين والمومسات. ومن هنا سرى بين الناس اعتقاد مفاده أنّ شهود يهود حركة مرتبطة باليهودية، بل أنّ موقع الجزيرة ذهب إلى اتهامهم بالترويج للصهيونية. 

فولفرام سلوبينا الممثل الإعلامي لشهود يهوه في ألمانيا ردّ هذا الاتهام مؤكداً أنّ شهود يهوه فرقة مسيحية تؤمن بكتاب مقدس واحد، معتبرا أنّ تاريخ الاعتقال النازي الذي تعرض له شهود يهوه، وإجبارهم على حمل الشارة البنفسجية كما أجبر اليهود على وضع النجمة السداسية الصفراء، ربما كان سبب إلصاق هذه التهم بهم.

ويتردد في أدبيات شهود يهوه أنّ حائط المبكى وكنيسة القيامة في القدس / أورشليم ليست أماكن مقدسة بالنسبة لهم، وإلى ذلك أكد سلوبينا: "نحن نرى أنّ كل الناس لهم قيمة، ولا نتقاتل حول أمم وأماكن، ونحن لا نعتبر "الأراضي المقدسة" مقدسة بالفعل، لأنه طبقا للدين المسيحي فإنّ المكان الأصلي والحقيقي لم يعد يملك أي أهمية، نحن محايدون، وحتى بالنسبة للوضع في أورشليم نبقى محايدين ولن نتخذ أي موقف مع أو ضد أي طرف". ولدى سؤاله حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس قال سلوبينا: "هذه مشكلته وليست مشكلة شهود يهوه".

هل هي بدعة تفرض على أتباعها قوانين تسلطية؟ 

ويُتهم شهود يهوه بأنهم طائفة خارجة عن إجماع المسيحية وتمارس قيادة تسلطية على أتباعها، وهو ما نفاه الممثل الإعلامي فولفرام سلوبينا في إيميل أرسله لكاتب التحقيق لاحقاً محيلاً إجابته إلى المنشور على صفحتهم: "‏كلا،‏ ليس شهود يهوه هرطقة ولا بدعة.‏ فنحن مسيحيون يبذلون وسعهم لاتِّباع مثال يسوع المسيح والعيش بموجب تعاليمه (‏...)‏ نحن نقتدي في عبادتنا بالمسيحيين في القرن الأول،‏ وأوجه مثالهم وتعاليمهم مسجَّلة في الكتاب المقدس.‏ كما نؤمن أن الأسفار المقدسة هي المرجعية التي تُفَرِّق بين الضلال والحق في مسائل العبادة.‏ فنحن لا نتبع أي إنسان قائدا لنا،‏ بل نلتزم بالمقياس الذي وضعه يسوع لأتباعه".

وجرتني هذه الإجابة الى إثارة السؤال الأصعب، وهي أنّ الكتاب المقدس بقسميه (العهد القديم والعهد الجديد) ليس نصاً واحداً متفق على مفرداته، بل هناك عدة كتب وأناجيل منها، إنجيل لوقا، ومتى، ويوحنا والملك جيمس وما إلى ذلك، هذا غير أن الترجمات إلى اللغات تفقد النصوص الأصلية كثيرا من معانيها، وهو ما يلاحظه كل من يقرأ الكتاب المقدس باللغة العربية.

"الكتاب المقدس هو مجموع 66 مخطوطة"

وبهذا السياق أجاب فولفرام سلوبينا واضعا بين يديه نسخة من الكتاب المقدس نشرت 1716 بالعبرية وترجمة إلى لغتين أوروبيتين:

"هناك نصٌ واحدٌ من الكتاب المقدس وهو مؤلف من 66 مخطوطة، وهناك اليوم مخطوطات أعيد كتابتها، لكن المخطوطات المجموعة في هذا الكتاب دقيقة جدا. هنا وضعت كل المخطوطات التي عثر عليها معا، ورغم تنوعها فإنّها ترتبط بمعان واحدة. على من يقرأ النصوص أن يفسرها وفقا للسياق الذي وردت فيه وليس بعيدا عن هذا السياق...".

ويضيف: "ولابد من الإشارة هنا إلى أنّ المترجمين المعاصرين للنصوص المقدسة يميلون إلى ترك بعض التفاصيل لأنها لم تعد تناسب المفاهيم المعاصرة، وهذا سبب التباين الذي تراه. ونحن نؤمن بأن المسيح ابن الله وهو يقول في هذا الصدد: "كن على حذر من الأنبياء الكذابين الذين يأتونك في هيئة حملان، لكن في دواخلهم ذئاب، ولكنك ستعرف حقيقتهم من ثمارهم، فالناس لا يجنون العنب من الشوك" ". 

لا للسلاح ولا لنقل الدم!

يشار الى أنّ شهود يهوه يرفضون كل أنواع القتل والقتال وكل أنواع السلاح وإنتاجه وتداوله، كما يرفضون إجراء عمليات نقل الدم وهو ما يعرضهم إلى تحديات خطيرة في حال تعرض أحدهم لحادث أو حاجة إحدى الأمهات إلى دم أثناء الولادة القيصرية، وهو ما عرّضهم لمشاكل كثيرة خلال القرن العشرين خاصة.

وفي هذا السياق يقول سلوبينا: "نحن في شهود يهوه لا نحمل السلاح، ولا نقتل أحدا، وهو ما أمرنا به المسيح، لذا لم نشارك في قتل الناس في الحربين العالميتين، واختار أخوتنا في ألمانيا آنذاك الذهاب إلى معسكرات الاعتقال النازية على أن يؤدوا الخدمة العسكرية ويحملوا السلاح ويقتلوا إخوتهم في الإنسانية. يمكنك أن تدّعي ما شئت لكن في النهاية ستدل أفعالك على نواياك وعقيدتك".

 

 
 
ملهم الملائكة / تاونوس - "شهود يهوه زيلترز" 
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : شهود يهوه فرقة مسيحية لا تعترف بالأراضي المقدسة

زورت مقرهم هنا في أيمين بهولندا، فرأيت ترحيبا ولطفا لا يوصف. الأهم أن هذا دين الفقراء، وهو يعيب على الكنائس بذخها وفخامته ويرى في ذلك سرقة لأموال المؤمين. التقرير دقيق جدا في وصف أحوالهم وشجعني على زيارة المكان.

نوئيل النجار29.01.2018 | 10:08 Uhr

لا ادري ما اذا تمكن شهود يهوه اللذين يزعمون انهم اكتشفوا خمسين الف خطاء في الانجيل
اية قدسية بقيت للانجيل واي اله هذا يوحي ( الى ابنه) بكل هذه الاخطاء!
لو ان تولوستي في قصة الحرب والسلام سجل عليه خطاءا واحدا لما قراء احدا
رائعته هذه
ولوان غنتر غراس اخطاء في قصته لما حصل غلى نوبل للسلام
فكيف به يقول في موضع آخر: «لا تظنُّوا أني جئتُ لأُلقي سلاماً على الأرض. ما جئتُ لأُلقي سلاماً بل سيفاً» (مت 10: 34)
اما فيما يخص نقل الدم واذا كان في نقله انقاذا لحياة انسان ولان الحياة دينا وعلما
اهم من الموت واجمل كثيرا ( يوم فوق الارض خيرا من الف يوم تحتها)ثم ربما كان المريض اما لاطفال او ابا اوشاب او شابة في مقتبل العمر عندما يرى اي منا وردة في حديقته تذبل فانه يسارع الى سقاتها

Adnan Esmail31.01.2018 | 15:07 Uhr

ذهلت وأنا أقرأ المقال وكأني أنظر إلى المتدينين كما يريدهم آلله بالضبط. ..... أنهم فعلا أتباع السيد المسيح وأقرب الناس إليه سواء رضي الفاتيكان وغيره من المؤسسات ام لم يرضوا ..... موضوع رائع فعلا

هشام العلي31.01.2018 | 17:47 Uhr

نراهم هنا في النرويج ويزورون الطبقات الأفقر في المجتمع ويتصلون بالمهاجرين غالبا بحثا عن اتباع. أخلاقهم راقية لكن معرفتهم بالمسيحية ضعيفة. مرة من المرات سالتهم عن الثالوث المسيحي فأجابوني بطريقة متلعثمة قالوا نحن لا نؤمن بتجسيد الاقانيم، فيما باقي المسيحيون يؤمنون بالتجسيد...وهذا فرقنا عنهم. الجواب غير مقنعا لي وترددت في تصديقه. على كل حال هم طيبين وأريحية وأعصابهم باردة

سمعان سامي02.02.2018 | 13:12 Uhr

يعني المسلمين ليسوا وحدهم مختلفين، الاديان الاخرى مختلفة ايضا، المسيحيين يعادون هذه الطائفة ويتهمونها بالخروج عن الدين، وقد قرات عنهم في صفحة كاثوليكية شهيرة شنت هجوما عنيفا عليهم"ينتمي شهود يهوه إلى تلك الفئات التي دأبت على غش وتحريف الكتاب المقدس، فهم يتجنّون على قواعد وقوانين التفسير المتّبعة من رجال الاختصاص والخبرة في دراسة الكتاب. إنهم يتّبعون البهلوة في استعمال ترجمات الكتاب المقدس العديدة، مختارين من بينها العبارات التي يظنّون أنها تدعم مبادئهم... فمثلاً: نراهم يستشهدون بـ (توراة أورشليم-) لأنها حوت على اسم يهوه (6500 مرة) تقريباً، ويتكلمون عنها بكل حماس، وذلك لتسهيل عمليات التلاعب بالنصوص، وهم يعلمون جيداً أن هذه الترجمة النفيسة جداً هي المرجع الأول للطائفة الكاثوليكية، والتي بنظرهم هي أكبر طائفة شيطانية على وجه الأرض... تأملوا...؟".

علي شلال02.02.2018 | 19:07 Uhr

زارني أحدهم وطلب مني زيارة أحد اخوانهم فوجدتهم في الغالب من الغجر ومن الفقراء
شككت بهم ولم أعد أصدقهم

Dr. Alexander A...08.02.2018 | 01:43 Uhr

استوقفتني عبارة الكاتب"انتهى ما جاء في تعريف مصادر تمويل هذا الدين، وهي إجابة تثير بحد ذاتها مزيداً من الأسئلة"....فعلا، هذه الجزيرة اذا صح الوصف، تتطلب اموالا هائلة، ونشر المطبوعات والكتب مجانا لا يؤمن تمويل، كما أن غسل وكي ملابس الشهود في نطاق واسع، لا يؤمن موارد...من يمول هذا الجهد التبشيري الكبير؟

لميس شفيق08.02.2018 | 10:53 Uhr

قرأت مقال على موقع الجزيرة يتهمهم بالترويج للصهيونية، لم اجد في كلامهم المنشور هنا ترويجا للصهيونية، بل انهم يحملون عقيدةغامضة، وعلى الاغلب فيها خروج عن الاجماع المسيحي، مثل الحركات الاسلامية كالخوارج، والحشاشين في ايران، والدروايش في تركيا، والموالين في باكستان، والفقراء في بنغلاديش، والقاعدة وداعش، والعصائب في العراق...انها فرق تروج لاديان خارجة عن العرف البشري. قد تكون نواياها حسنة، ولكن من الصعب الكشف عن هذه النوايا لدى البسطاء.

مازن سعيد مازن08.02.2018 | 10:56 Uhr

السادة الكرام في موقع قنطرة اود الفات نظركم بان ليس كل ماترونه وتسمعونه يمثل الحقيقة فالحذر سيدي من من ياتونكم في ثياب الحملان وهم في حقيقتهم ذئاب مفترسة قبل كل شي انا رجل انظر الى الاديان نظرة منفتحة على كل البشر فالدين علاقة صميمية بين الخالق والمخلوق فقط ولكن لدي تعليق من خلال تجربتي الحوارية مع شهود يهوى فحقيقتهم ليست كما يحاولون ان يبدوا بها فهولاء لا علاقة لهم بالمسيحية التي نعرفها ودليلنا استخلصناه منهم في حواراتنا معهم في امريكا اتهم يدعون بانهم اتباع المسيح الذي يتبعه المسيحيون الذين نعرفهم والذين يدينون بدين يسوع الناصري الذي صلب على الصليب ةقام من الموت . والحقيقة انهم يوكدون على انهم من اتباع المسايا اي المسيح الموعود به بني اسراءيل في ىتوراتهم والذي سياتي لهم مسلحا بالسيف فيقيم لهم دولة وكيان بينما المسيح الذي نتبع هو رسول جاء بالسلام والعدل فليس المسيح الذي يتحدت عنه شهود يهو هو مسيح المسيحيين المخلص للبشرية من دنس الخطيئة فهو مسيح سلام لايقبله ولم يقبله اليهود لانه ليس المسيح المسلح بالسيف والغضب على اعداء اسرائيل والذي يعتقد اليهود انه سيلتي في اخر الزمان ليقيم لهم دولة ويقتل الاعداء ويقود بني اسرائيل في معركة هرمجيدون الخيالية . وعليه يجب ان لايسمع من هولاء عن ثرثرتهم كونهم مسيحيون فيخدعون البسطاء انهم ذئاب في ثياب الحملان . والشي الاخر الذي فشلوا في حواراتهم معنا انهم يعتمدون التوراة في كل خطاباتهم والمسيحية لاتاخذ بكل خطابات التوراة فالمسيح جاء ليتم الناموس وبموته انشق حجاب الهيكل اي بانت الحقيقة عن الزمن الجديد زمن المسيح الناصري المخلص والفادي وعند سوالنا عن النسمية التي يطلقونها على انفسهم والتي ليس لها رابط بالمسيحية التي نعتنقها فهم يقولن انه شهود ليهوى اي الرب لبمي اسرائيل وعندما سالناهم لماذا لايسمون انفسهم شهود الله حتى يكونوا شهودا لله اله كل البشر وليس شهود ليهوى اله بني اسرائيل كانت اجابتهم اشد سذاجة وتدلل على عمق الرياء والكذب والدجل فهم يقولون ان الكتاب المقدس احتوى في اولياته على كلمة يهوى والتي اعتمدوها كونها الاصل ولثلاثة عشر مرة او تزيد قليلا فقط ترددت كامة يهوى فلماذا اعتمدوها عوضا عن اسم لله وهل حقيقة اعتمدوها اشتقاقا من اسم لله فكانت اجابتهم ان الكلمة يهوى هي المعتمدة لديهم وعندها قلنا لهم ان كلمة الله جائت اكثثر من مئات المرات في الكتاب المقدس فلماذا تغلبون القليل على الكثير ؟ ولما اخبرناهم باننا ندرك مقاصدهم وانهم يتبعون تقية مكروهة لخداع البسطاء قالوا انهم يتصرفون بما توحي اليهم ديانتهم اكرر بما توحي اليهم ديانتهم هنا ادركنا نحن وهم بان خطابهم كان دجلا مغلفا باكذوبة انتمائهم لدين يسوع الناصري والذي لم يعترفوا به اطلاقا ولهذا ايها السادة لاتجدون لديهم رموز للمسيحية وانمتا رموز خاوية للهيكل المقدس ومحتوياته المخفية لقد كنا نتحاور مع واحد من اكبر شيوخهم والذي لبى دعوناه لزيارتنا في دارنا واعتقد الرجل بانه حصل على صيد ثمين فلما وجد منا صدا وحجة قوية اعتذر بانه مرتبط بموعد مهم وهرب لايلوى على شي تاركا كتابه الذي جاء به م
عه ليدجل به فكانت االنتيجة خيبة وخسران اخوكم صباح الوزير

صباح وزير12.02.2018 | 07:43 Uhr