جيش إسرائيل يقتل عشرات المحتجين بغزة على نقل سفارة أمريكا للقدس والعالم يستنكر نقل السفارة

14.05.2018

قُتل 41 فلسطينيا الإثنين 14 / 05 / 2018 برصاص الجيش الإسرائيلي خلال المواجهات على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل احتجاجا على افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة في حصيلة جديدة.

وأعلنت الوزارة في بيان صحافي عن سقوط "41 شهيدا برصاص الاحتلال من بينهم سبعة أطفال وإصابة قرابة 2000 بجروح".

واستنكرت المجموعة الدولية وفي مقدمها بريطانيا، أقرب حليف للولايات المتحدة، وروسيا يوم الإثنين نقل السفارة الأمريكية الى القدس الذي سبق أن رفضته 128 دولة من أصل الدول الـ 193 الأعضاء في الأمم المتحدة.

وتسبب نقل السفارة الإثنين بمواجهات عنيفة على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل أوقعت أكثر من 40 قتيلا وألفي جريح.وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ردا على سؤال يوم الإثنين حول ما اذا كان نقل السفارة الاميركية يثر مخاوف روسيا من تفاقم الوضع في المنطقة، "نعم، لدينا مثل هذه المخاوف وسبق أن عبرنا عنها".

وأعلنت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: "نحن غير موافقين على قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل اتفاق نهائي حول وضع" المدينة المقدسة. وأضافت أن "السفارة البريطانية في إسرائيل مقرها في تل أبيب ولا نعتزم نقلها".

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الاثنين في لندن أن الولايات المتحدة خسرت "دور الوسيط" في الشرق الأوسط بعد قرارها نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وقال: "نرفض هذا القرار الذي ينتهك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة"، مضيفا أن "الولايات المتحدة اختارت باتخاذها هذا القرار أن تكون طرفا في النزاع وبالتالي تخسر دور الوسيط في عملية السلام" في الشرق الأوسط.

من جهته قال الناطق باسم الحكومة التركية بكير بوزداغ على تويتر: "الإدارة الأمريكية مسؤولة مثلها مثل الحكومة الإسرائيلية عن هذه المجزرة".

وندد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو من جانبه "بمجزرة" وبـ"إرهاب دولة" في تعليقه على حصيلة القتلى المرتفعة للفلسطينيين في قطاع غزة.

وأضاف: "اللعنة على إسرائيل وقواتها الأمنية".

أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الاثنين أن الإدارة الأمريكية تتصرف بـ"عدم نضج" وتنتهج "أسلوب المغامرة"، تعليقا على قرارها نقل سفارتها من تل أبيب الى القدس.

وقال لاريجاني خلال اجتماع "اللجنة الدائمة لفلسطين" في طهران أن "الإدارة الأمريكية تواجه أزمة اتخاذ قرارات استراتيجية وتتعاطى مع المسرح الدولي بعدم نضج وبأسلوب المغامرة".

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط يوم الإثنين إن افتتاح السفارة الأمريكية في القدس "خطوة بالغة الخطورة" معتبرا أن الإدارة الأمريكية لا تدرك "أبعادها الحقيقية".

ويعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئا بشأن القدس الأربعاء على مستوى المندوبين الدائمين لبحث "سبل مواجهة قرار الولايات المتحدة غير القانوني" بنقل سفارتها إلى القدس، وفق مسؤول في الجامعة.

واعتبرت الحكومة الأردنية يوم الإثنين أن افتتاح السفارة الأمريكية في القدس يشكل "خرقا واضحا" لميثاق الأمم المتحدة مؤكدة أنه "إجراء أحادي باطل لا أثر قانونيا له، ويدينه الأردن".

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني إن "افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، واعتراف الولايات المتحدة بها عاصمة لإسرائيل يمثل خرقاً واضحاً لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

وأكدت الخارجية المصرية في بيان "دعم مصر الكامل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها الحق في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

من جهته أكد مفتي الجمهورية المصرية شوقي علام في بيان أن تدشين السفارة الأمريكية: "هو استفزاز صريح وواضح لمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم على وجه الأرض"، مشددا على أن "هذه الاستفزازات الأمريكية تزيد الوضع صعوبةً تدخل بالمنطقة في مزيد من الصراعات والحروب مما يهدد الأمن والسلام العالمي".

وجدد العاهل المغربي، الذي يرأس لجنة القدس التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي، رفضه الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وقال في رسالة وجهها يوم الإثنين إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن هذه "الخطوة تتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، التي تؤكد عدم جواز تغيير الوضع القانوني والتاريخي للمدينة المقدسة". ووصفها بـ"العمل الأحادي الجانب الذي يتنافى مع ما دأبت الأسرة الدولية في التأكيد عليه". أ ف ب

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.