حكومة ألمانيا ترفض انتقادات تركية ومصرية لمسجد ليبرالي جديد في برلين اسمه مسجد "ابن رشد-غوته"

24.06.2017

وجهت الحكومة الألمانية انتقادا شديدا الجمعة إلى السلطات التركية التي هاجمت افتتاح مسجد مختلط في برلين. وأم المصلين في أول صلاة جمعة بالمسجد الأسبوع الماضي رجل وامرأة سويا، ولم ترتدِ المرأة الإمام حجابا خلال الصلاة.

ورفضت الحكومة الألمانية بعبارات حادة انتقادات تركية ومصرية للمسجد الليبرالي الجديد في برلين. وقال المتحدث باسم الخارجية الألمانية مارتن شيفر الجمعة ( 23 حزيران/ يونيو) في برلين إن المواطنين في ألمانيا متروك لهم كامل الحرية في اختيار "كيفية ومكان وزمان وطريقة" ممارسة دينهم، مؤكدا أنه لن يتم التسامح مع أي اعتداء على الحرية الدينية في ألمانيا.

تجدر الإشارة إلى أن المسجد الجديد الذي يحمل اسم "ابن رشد-غوته" يصلي ويخطب فيه النساء والرجال على حد سواء. ويفتح المسجد، الذي أسسته الناشطة النسوية الألمانية (الكردية) من أصل تركي سيران أطيش داخل قاعة مستأجرة في كنيسة بروتستانتية ببرلين، أبوابه للطوائف الإسلامية المختلفة على حد سواء، مثل السنة والشيعة والعلويين والصوفيين.


وأم المصلين في أول صلاة جمعة بالمسجد الأسبوع الماضي رجل وامرأة سويا، ولم ترتدي المرأة الإمام حجابا خلال الصلاة. وكانت رئاسة الشؤون الدينية التركية "ديانت" انتقدت المسجد من قبل في بيان لها، حيث ذكرت أن هذا المشروع "لا يراعي مبادئ ديننا السامي"، موضحة أن الأمر يدور حول مساعي "لتقويض وتدمير" الدين. وناشدت الهيئة "الأشقاء المؤمنين" بعدم التأثر بهذه الاستفزازات. كما انتقدت دار الإفتاء المصرية المسجد، وذكرت في بيان على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "لا للمساجد الليبرالية... لا يجوز صلاة النساء بجوار الرجال في صف واحد مختلط... لا تجوز الصلاة بدون حجاب..لا يجوز إمامة المرأة للرجل في الصلاة".

وترى مؤسسة المسجد أطيش أن المسلمين الليبراليين في ألمانيا معرضون لتهديدات من مسلمين آخرين معارضين لهم. وقالت أطيش في تصريحات لصحيفة "فيلت" الألمانية الصادرة الجمعة: "معظم المسلمين يشعرون بالخوف، حيث يقولون: إذا بدوت كمسلم حديث فسوف أصبح مهددا بالقتل أو القذف أو شيء ما سيصيب عائلتي".

وذكرت أطيش أن هذا هو سبب مشاركة عدد قليل من المسلمين في المظاهرة المناهضة للإرهاب التي تم تنظيمها في كولونيا يوم السبت الماضي. تجدر الإشارة إلى أنه كان من المخطط تنظيم مظاهرة ثانية لمناهضة الإرهاب الإسلامي في برلين مساء الجمعة. (د ب أ) 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.