حوار حول اللاجئين الروهينجا المسلمين

محشورون في القوارب العائمة بانتظار الموت

ما يزال الآلاف من مسلمي أقلية الروهينجا عالقين في البحر دون إمدادات غذائية ملائمة أو مياه للشرب. وفي العشرين من مايو/أيار 2015، رضخت حكومتا ماليزيا وإندونيسيا للضغط الدولي وأعلنتا منح هؤلاء اللاجئين ملجئاً مؤقتاً بشرط أن يقوم المجتمع الدولي بإعادة نقلهم وتوطينهم خلال عام من الآن. روما راجبال فايس تحدثت مع فيل روبرتسون، نائب مدير فرع منظمة "هيومن رايتس ووتش" في آسيا، والذي أدان سياسة دول جنوب شرق آسيا في حواره التالي لموقع قنطرة.

ما هي التقديرات حول عدد الروهينجا العالقين في البحر؟

فيل روبرتسون: من الصعب للغاية التوصل إلى إحصائية دقيقة، لأن من غير الواضح كم عدد القوارب التي تقلهم ومكان تواجد هذه القوارب. أفضل المعلومات بحوزة "هيومن رايتس ووتش" حالياً تشير إلى أن حوالي ثمانية آلاف من الروهينجا والبنغاليين ما يزالون في البحر، تتقاذفهم قوات البحرية الإندونيسية والماليزية والتايلندية فيما بينها.

لنكن واضحين - تقاذف القوارب هذا سيؤدي إلى وفاة بعضهم في البحر، إلا إذا تدخلت حكومات تلك الدول لوقف ذلك فوراً. قوات البحرية للدول الثلاث بحاجة إلى التصرف بشكل عاجل من أجل العثور على جميع القوارب وإعادتها إلى الشاطئ كعمل إنساني طارئ، وذلك حتى يتسنى تزويد من على تلك القوارب بالطعام والعناية الطبية والحماية. ما دون ذلك أمور ثانوية.

هل يمكنك أن تصف الأوضاع على ظهر القوارب وفي معسكرات اللاجئين؟

 روبرتسون: الأوضاع مزرية للغاية. بعض هؤلاء اللاجئين مكثوا في القوارب عدة أسابيع، وفي بعض الحالات أشهر، ولا يمتلكون إلا ما تيسر من الطعام ومياه الشرب، وهم محشورون في كل زاوية ممكنة في تلك القوارب. ولا يمكن الحديث عن أبسط المستويات الصحية، ناهيك عن عدم وجود أية مستلزمات طبية. المتواجدون على ظهر القارب معرضون للعوامل الطبيعية. إنهم أناس عائمون وينتظرون الموت إذا لم يتم إنقاذهم.

من اليسار: وزراء خارجية إندونيسيا (ريتنو مرسودي) وتايلند (تاناساك باتيمابراغورن) وماليزيا (أنيفا أمان) خلال اجتماع حول الاتجار بالبشر وتهريبهم أقيم في ماليزيا يوم العشرين من مايو 2015. وبعد أن وصل مئات الروهينجا والبنغاليين إلى شواطئ إندونيسيا في وقت مبكر من يوم العشرين من مايو (photo: picture-alliance/dpa/F. Ismail)
من اليسار: وزراء خارجية إندونيسيا (ريتنو مرسودي) وتايلند (تاناساك باتيمابراغورن) وماليزيا (أنيفا أمان) خلال اجتماع حول الاتجار بالبشر وتهريبهم أقيم في ماليزيا يوم العشرين من مايو 2015. وبعد أن وصل مئات الروهينغا والبنغاليين إلى شواطئ إندونيسيا في وقت مبكر من يوم العشرين من مايو، أعلن وزيرا خارجية إندونيسيا وماليزيا أن دولتاهما ستستقبلان اللاجئين مؤقتاً بشرط نقلهم وإعادة توطينهم من قبل المجتمع الدولي خلال عام من الآن.

ما هو نوع المساعدة التي يتم تقديمها لهم وما هي الجهة التي تقدمها؟

روبرتسون: أثناء تقاذفهم للقوارب فيما بينها، تقول قوات البحرية التايلندية والماليزية والإندونيسية إنها تزودهم بالطعام والماء والوقود. لكن كيفية تقديمهم ذلك مسألة مختلفة، كما رأينا بأنفسنا الأسبوع الماضي، عندما قامت مروحية تايلندية بإلقاء مواد غذائية إلى جانب قارب للروهينجا، ما اضطر بعض من اعتراهم الهزال والضعف إلى القفز من القارب واستعادتها من عرض المحيط. تلك الحكومات تعتقد أن تزويد أولئك البشر بعبوات من الماء والمعكرونة سريعة التحضير أمر كاف للحفاظ على أناس اعتراهم الهزال وسوء التغذية ويحتاجون مساعدة عاجلة. نحن نتحدث عن نساء وأطفال، بالإضافة إلى الرجال، ممن يمكثون في تلك القوارب. إنه وضع طارئ للغاية ويحتاج إلى تحرك المجتمع الدولي.

من المسؤول عن تلك الأزمة؟

روبرتسون: تايلند وماليزيا وإندونيسيا يتحملون مسؤولية مباشرة بسبب سياستهم القاسية وعديمة الإنسانية في تقاذف هؤلاء اللاجئين بينهم ودفعهم إلى البحر، وأية حالات وفاة تحصل يتحملون وزرها. كما أن بورما مسؤولة عن ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان واتباع سياسات تفرقة عنصرية تجاه الروهينجا أجبرتهم على الفرار، بما فيها عمليات تطهير عرقي ضد الإنسانية قامت "هيومن رايتس ووتش" بتوثيقها عام 2012.

فيل روبرتسون، نائب مدير فرع منظمة "هيومن رايتس ووتش" في آسيا (photo: Human Rights Watch)
يقول فيل روبرتسون، نائب مدير فرع منظمة "هيومن رايتس ووتش" في آسيا: "على تايلند وماليزيا وإندونيسيا أن تبحث عن جميع القوارب وتجلبها إلى الشاطئ، وتوفير مساعدات إنسانية وطبية عاجلة لمن هم فيها. كما عليهم منح المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حرية مطلقة في الوصول إلى من يرغبون في الحصول على صفة لاجئ".

ومنذ ذلك الوقت، ما تزال بورما تبقي على ما يزيد عن 150 ألفاً من الروهينجا في معسكرات للنازحين داخلياً، والمحاطة بقوات الأمن البورمية وعدد من مجتمعات الراكين البوذية العدائية، دون حقوق أو مواطنة أو أي مصدر للعيش أو العناية الطبية أو التعليم أو الحصول على الخدمات الإنسانية الأخرى. كما أن بنغلادش مستمرة في إبعاد وإساءة معاملة أكثر من 30 ألفاً من الروهينجا الذين لجؤوا إليها.

ما الذي تحث دول جنوب آسيا على فعله؟

روبرتسون: على تايلند وماليزيا وإندونيسيا أن تبحث عن جميع القوارب وتجلبها إلى الشاطئ، وأن توفر مساعدات إنسانية وطبية فورية لمن هم في القوارب. كما عليها منح المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حرية مطلقة في الوصول إلى من يريدون التقدم بطلب لمنحهم صفة لاجئ. وعلى بورما إنهاء سياساتها التعسفية بحق الروهينجا  ومنحهم المواطنة وتقديم كل من ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية في ولاية آراكان للمحاكمة. كما أن على اتحاد دول جنوب شرق آسيا أن تظهر قيادة حقيقية في المنطقة.

لقد رفضت حكومة الرئيس البورمي تاين ساين المشاركة في اجتماع إقليمي من المقرر عقده في التاسع والعشرين من مايو في بانكوك. ما هو رأيك في ذلك؟

 روبرتسون: سياسة بورما المستمرة في إساءة معاملة الروهينجا معدومة الضمير وغير مقبولة. لكن هذا الاجتماع يأتي متأخراً، إذ يجب أولاً وقف تقاذف القوارب بين الدول فوراً، لأنه قد لا يبقى أي من هؤلاء اللاجئين حياً عندما يأتي موعد عقد الاجتماع.

 ما الذي يمكن للمجتمع الدولي عمله للمساعدة في حل هذه الأزمة؟

 روبرتسون: يجب ممارسة الضغط على كل الحكومات المعنية لإنهاء المواجهة بينها ومعاملة الروهينجا كبشر واحترام حقوقهم. إن الضغط الدولي على تايلند وماليزيا وبورما وإندونيسيا ضروري لكسر حالة الجمود.

 

حاورته: روما راجبال فايس

ترجمة: ياسر أبو معيلق

 حقوق النشر: قنطرة 2015 ar.qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.