حوار عن الروهينجا مع منظمة هيومن رايتس في آسيا

يجب وضع حد لسياسة الأرض المحروقة في ميانمار

يقدَّر عدد المسلمين الروهينجا الهاربين من عمليات التطهير العرقي في ميانمار إلى بنغلاديش المجاورة بنحو 370 ألف لاجئ، خلال أسبوعين ونصف فقط: حتى منتصف سبتمبر 2017. ورغم المحاولات المبذولة من قبل منظمات الإغاثة الدولية من أجل مواجهة تدفقات اللاجئين، إلا أن الوضع متفاقم. الصحفية روما راجبال فايس حاورت فيل روبرتسون، نائب مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في آسيا، حول ذلك لموقع قنطرة.

ما هو سبب تصاعد أعمال العنف الحالي في ولاية راخين (أراكان)؟

فيل روبرتسون: جاء الهجوم الأخير على أقلية الروهينجا كرد من قِبَل قوَّات الأمن في ميانمار على سلسة من الهجمات التي قام بها "جيش إنقاذ روهينجا أراكان" (ARSA) في الخامس والعشرين من شهر آب/أغسطس2017. ومن الواضح أنَّ هذه الهجمات قد مثَّلت القشة التي قصمت ظهر البعير. والآن أصبحت الحكومة تستخدم هذه الهجمات كذريعة للدخول إلى مناطق الروهينجا وفرض سياسة الأرض المحروقة ضدَّ المدنيين هناك.

تتَّبع قوَّات الأمن في ميانمار تكتيكًا مفضلاً يكمن في زعمها أنَّها تريد فقط محاربة المتمرِّدين، غير أنَّها بدلاً من ذلك تستهدف المدنيين. ونحن نعتقد أنَّها تعمل بالذات على تدمير مئات البلدات والقرى. ولدينا من نحو أربعين قرية من هذه القرى صورٌ ملتقطة بالأقمار الصناعية، تُظهِر كيف يمضي الجيش بشكل منهجي وواسع النطاق في تدمير القرى. وكذلك تؤكِّد شهادات اللاجئين أنَّ قرى الروهينجا محاطة بقوَّات الأمن. وأنَّ الكثيرين من الأهالي قتلوا بالرصاص، في حين تمكَّن الآخرون من الفرار والنجاة. وقد ذكر بعض اللاجئين أنَّهم كانوا أثناء هروبهم يشاهدون قراهم مشتعلة بالنيران.

ما هو الدور الذي تلعبه هنا رئيسة وزراء ميانمار، أونغ سان سو كي؟

فيل روبرتسون: أولاً، وجَّهت أونغ سان سو كي اتِّهامات خطيرة جدًا إلى ممثِّلي الأمم المتَّحدة والمنظمات غير الحكومية على موقعها على الإنترنت، وقالت إنَّهم مشاركون في دعم الإرهابيين، ولكنها لم تُقدِّم حتى الآن أي دليل على ذلك. ومن خلال هذه الادِّعاءات تحوَّلت جميع المنظمات الإنسانية التي تحاول العمل في ولاية راخين (أراكان) إلى أهداف محتملة.

ونتيجة لذلك وجدت الكثير من هذه المنظمات نفسها مضطرة إلى إيقاف نشاطاتها، وهذا له بطبيعة الحال عواقب كبيرة. فحتى النازحون داخل البلاد في المخيمات المنتشرة غرب سيتوي، حيث يعيش نحو مائة وعشرين ألف شخص بعيدًا عن العنف وعمليات التطهير في ولاية راخين، لم يعودوا يحصلون على الغذاء - وذلك بسبب خوف موظفي منظمات الإغاثة المحلية من دخول تلك المخيمات.

مؤيدات إناث في كراتشي، باكستان، ضد اضطهاد مسلمي الروهينجا في ميانمار، 10 / 09 / 2017. (photo: Reuters/A. Soomro)
أونغ سان سو كي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، باتت عرضة لانتقادات دولية بسبب صمتها إزاء أعمال الجيش ضدَّ أقلية الروهينجا المسلمة في بلدها وعدم إيقافها لهذه الممارسات. كما أنَّها "تدافع عن الجيش وقادته بدلاً من أن تدعوهم إلى النظام وتقول لهم إنَّهم قد تجاوزوا كلّ الحدود، وهكذا فهي تتلقّى عنهم جميع الاتِّهامات"، مثلما ينتقدها فيل روبرتسون، نائب مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في آسيا.

ثانيًا، ادَّعت أونغ سان سو كي إنَّ الإرهابيين ينشرون "جبلاً جليديًا ضخمًا من التضليل" بشأن ما يحدث في ولاية راخين (أراكان). وبالتالي فإمَّا أنَّ لديها أسبابًا سياسية لعدم الدفاع عن الروهينجا، أو أنَّها موافقة تمامًا على ما تفعله قوَّات الأمن هناك. لكن على أية حال، فقد جعلت نفسها من خلال ذلك من أبرز الأشخاص الذين يُنكرون أعمال العنف ويشرِّدون المدنيين. كما أنَّها تدافع عن الجيش وقادته، بدلاً من أن تدعوهم إلى النظام وتقول لهم إنَّهم قد تجاوزوا كلّ الحدود، وهكذا فهي تتلقّى عنهم جميع الاتِّهامات.

وبسبب صمتها فقد تعَّرضت لانتقادات شديدة. وفي الواقع كان الأهالي يتوقَّعون منها أن تدافع عن حقوق الإنسان وكرامته. بيد أنَّها فشلت في تحقيق هذه التوقعات، وأصبح الكثيرون يشعرون بأنَّها قد تخلت عنهم. وبطبيعة الحال من المعروف أنَّ سلطة أونغ سان سو كي مقيَّدة إلى حدّ كبير بموجب دستور عام 2008.

ولذلك لا يمكنها أن تأمر رسميًا قادة القوَّات المسلحة بوقف هذه الفظائع، وذلك لأنَّ الدستور يمنحهم الحرِّية التامة في التعامل مع قضايا السياسة الأمنية. ولكن على أية حال يمكنها أن ترفع صوتها وأن تضع العقبات في طريق قوَّات الأمن، بيد أنَّها لم تُقدِم حتى على فعل ذلك.

عندما كانت أونغ سان سو كي لا تزال سجينة سياسية وبقت طيلة أعوام تحت الإقامة الجبرية، وكان يجب عليها مواجهة الديكتاتورية العسكرية في ميانمار، قالت بكلِّ وضوح: "اِستغِلُّوا حريَّتكم للعمل من أجل حرِّيتنا!". وقد رأى الناس في ذلك مؤشِّرًا واضحًا يشير إلى توجهها وإلى ما كانت تتبناه.

ويعود سبب دعمها القوي من قِبَل المجتمع الدولي إلى كونها كانت تعتبر رمزًا لمقاومة الدكتاتورية العسكرية ولحماية حقوق الإنسان وكرامة الجميع. وقد كان يبدو الأمر تقريبًا وكأنَّ اتفاقًا غير رسمي كان قائمًا بينها وبين المجتمع الدولي. لقد كانت تحظى بشعبية كبيرة، لا سيما وأنَّ القضايا التي كانت تكافح من أجلها كانت مهمة للغاية، بحيث أنَّ الناس قد نسوا أنَّها امرأة سياسية.

تحاول أونغ سان سو كي التهرُّب تمامًا من السؤال عن حالة الروهينجا ووضعهم، لأنَّها تعرف أنَّ هذه المجموعة السكَّانية غير محبوبة إلى حدّ بعيد في ميانمار. ومع ذلك بما أنَّها تلتزم الصمت إزاء الفظائع في ميانمار، فإنَّ هذا يخلق على المستوى الدولي دينامية تؤدِّي إلى خسارتها الدعم العالمي.

وفي مرحلة ما، ألغت سان سو كي اتِّفاقها مع المجتمع الدولي، الذي كان يعدها في تلك الأيَّام بدعمه في حال وصولها إلى السلطة وعملها من أجل حقوق الإنسان. غير أنَّها لم تفِ بما يترتَّب عليها في هذا الاتِّفاق - ولا حتى بشكل جزئي. وهذه المشكلة لا تقتصر على ولاية راخين (أراكان) وحدها: فحتى في ولايات أخرى في ميانمار تشتعل الصراعات بين المجموعات العرقية وقوَّات الأمن. إذ إنَّ ما نشهده هنا يعدّ فشلاً أخلاقيًا تامًا للقيادة السياسية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.