حتى الطغاة مثل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يضفون على أنفسهم صبغة إسلامية متشددة من أجل إضفاء طابع الشرعية على حكمهم. هل يمكنك القول إنَّ الإسلام يمثِّل بحدِّ ذاته أكبر عقبة في وجه الحرِّية والازدهار؟
 
أودو شتاينباخ: لن أذهب إلى هذا الحدّ. إذ إنَّ المتظاهرين، الذين خرجوا في عام 2011 وكانوا يهتفون من أجل الديمقراطية والحقوق المدنية، كانوا يعتبرون أنفسهم مسلمين متديِّنين - مثل الغالبية العظمى من الناس في الشرق الأدنى والأوسط. المسلمون يمكنهم أن يعيشوا ضمن أنظمة حكم عديدة، والكثيرون منهم يتوقون اليوم إلى الديمقراطية التعدُّدية.
 
لا، فمشكلة هذه الدول لا تكمن في الإسلام بحدّ ذاته مثلما تعيشه جماهير الناس، بل تكمن من جهة في الإسلام الراديكالي المُسَيَّس وفي الحكم الاستبدادي من جهة أخرى. وكلاهما يعملان في بعض الأحيان بعضهما مع بعض، وأحيانًا بعضهما ضدَّ بعض - ولكن لا يوجد هنا وسط قوي ذو توجُّهات إصلاحية.
 
 
القوى الليبرالية بالذات تتَّهم الغرب بتخليه عنها وبمساهمته مساهمة كبيرة في خلق الأزمة في العالم الإسلامي
 
أودو شتاينباخ: لقد أثارت الولايات المتَّحدة الأمريكية منذ عقود من الزمن من خلال مسارها المتشدِّد لمصالحها الخاصة مقاومةَ التطوُّر الموجَّه نحو الغرب في المنطقة. وأسوأ مثال على ذلك هو العراق، الذي زرته قبل فترة قصيرة. كان ذلك مُحْبِطًا للغاية. إذ إنَّ التدخُّل الأمريكي في العراق عام 2003 أدَّى إلى تدمير مجتمع العراق واقتصاده تدميرًا جذريًا ولم يساهم في التطوُّر الديمقراطي.
 
وبدلًا عن ذلك، فقد خلق التدخُّل الأمريكي الفكر الجهادي ضدَّ "الصليبيين". لا أحد في العراق يؤمن بالبرلمان، وكذلك يسود في كلِّ مكان الفساد والمصالح الطائفية، كما أنَّ الخلاف بين السُّنة والشيعة يشل البلاد. وهنا تتدخَّل بقوة إيران والسعودية بصفتها حليفة للولايات المتَّحدة الأمريكية.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
تنظيم "الدولة الاسلامية" | داعش، تداعيات هجمات 11 سبتمبر على الغرب والعالم الاسلامي ، عبد ربه منصور هادي، ‏عبد الفتاح السيسي، ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين، حزب البديل من أجل ألمانيا ، الربيع العربي، الثورات العربية، نظام الأسد، آية الله الخميني، الديمقراطية والمجتمع المدني، الحرية الدينية | حرية المعتقد، حماس، حزب الله، الحوثيون في اليمن | حركة أنصار الله ، الاندماج في ألمانيا، الحرب على العراق 2003، حزب التجمع اليمني للإصلاح، الإسلام والديمقراطية، الاسلام في ألمانيا، الثورة الإسلامية في إيران، الدراسات الإسلامية العليا في الجامعات الألمانية، الإسلاموفوبيا | ظاهرة العداء للاسلام ، المستوطنات الإسرائيلية أو الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، االصراع الفلسطيني الإسرائيلي، الكمالية | الفكر الكمالي في تركيا ، الحرب الأهلية اللبنانية، ليبيا بعد القذافي، ثورة 17 فبراير/ الحرب الأهلية الليبية، الاعلام في ألمانيا | الاعلام الألماني، الإعلام العربي، الهجرة والمهاجرون في ألمانيا، محمد مرسي، منصف المرزوقي، المساجد في ألمانيا، الروابط الاسلامية في ألمانيا، الاخوان المسلمون ، المسلمون في الغرب ، ألمانيا الهتلرية| الحقبة النازية ، حزب "نداء تونس"، العروبة | القومية العربية ، الصراع على السلطة في مصر بعد مرسي، الأصولية والتشدد الديني ، رجب طيب أردوغان، الإصلاح في الإسلام ، الشريعة الإسلامية، الاسلام الشيعي | الأسلام السني، الاسلام السني | السنة، الصراع بين السنة والشيعة، الثورة السورية | الأزمة السورية ، المعارضة السورية، توكل كرمان ، الثورة التونسية، تركيا والاتحاد الأوروبي، السياسة الأمريكية تجاه العالم الإسلامي، الأزمة في اليمن
كل ملفات قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.