منذ 1982 بدأ فِندريش رحلته في مجال الترجمة بأعمال للفلسطينين غسان كنفاني وسحر خليفة. ثم تتابعت الترجمات ليصل عددها لأكثر من ستين عملاً أدبيا للعديد من الكتاب العرب: جمال الغيطاني، صنع الله إبراهيم، نجيب محفوظ، يوسف إدريس، وإدوارد الخراط، سلوى بكر، علاء الأسواني، إبراهيم الكوني، محمد البساطي، إيميل حبيبي أونجيب محفوظ على سبيل المثال لا الحصر. أشرف بين 1984 و2010 على إصدار سلسلة "الأدب العربي" في دار لينوس السويسرية.
حوار مع المترجم الألماني المعروف هارتموت فِندريش

الحديث عن "خيانة المترجم للنص" بعيد عن واقع الترجمة

لمع نجم الألماني هارتموت فِندريش في سماء ترجمة الأدب العربي إلى اللغة الألمانية منذ ثمانينات القرن المنصرم. في الحوار التالي مع الصحافي خالد سلامة يعبر المترجم الألماني المعروف هارتموت فِندريش عن اعتقاده أن ترجمة الأدب العربي وتلقيه في الفضاء الألماني أصبح حاليا أمرا صعبا بسبب تحديات سياسية وعدم قيام الطرف العربي بتشجيع هذا القطاع وتمويله.

لمع نجم الدكتور الألماني هارتموت فِندريش (72 عاماً) في سماء ترجمة الأدب العربي إلى اللغة الألمانية منذ ثمانينات القرن المنصرم. درس فِندريش العلوم الإسلامية واللغات السامية والفلسفة في كل من توبنغن ومونستر في ألمانيا، وفي لوس أنجلوس وفيلدلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية. ثم درّس اللغة العربية وتاريخ الثقافة الإسلامية في "المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا" في زيورخ بين 1978 و2014. كما درّس كذلك في كل من جامعة فرايبورغ في ألمانيا، وجامعة ليون في فرنسا، وجامعة نابولي في إيطاليا.

منذ 1982 بدأ فِندريش رحلته في مجال الترجمة بأعمال للفلسطينين غسان كنفاني وسحر خليفة. ثم تتابعت الترجمات ليصل عددها لأكثر من ستين عملاً أدبيا للعديد من الكتاب العرب: جمال الغيطاني، صنع الله إبراهيم، نجيب محفوظ، يوسف إدريس، وإدوارد الخراط، سلوى بكر، علاء الأسواني، إبراهيم الكوني، محمد البساطي، إيميل حبيبي أونجيب محفوظ على سبيل المثال لا الحصر. أشرف بين 1984 و2010 على إصدار سلسلة "الأدب العربي" في دار لينوس السويسرية.

إلى جانب التقدير والتكريم الذي حظي به فقد تلقى فِندريش العديد من الجوائز في البلاد العربية لإسهاماته في الترجمة: جائزة الترجمة من جامعة الدول العربية، وجائزة الشيخ زايد للكتاب، وتكريم المجلس الأعلى للثقافة في مصر، عضوية لجنة تحكيم جائزة البوكر العربية، ميدالية"جوزف زعرور" من جامعة القديس يوسف في لبنان. كما حصد العديد من الجوائز في أوروبا مثل جائزة "خاتم هيرونيموس" من رابطة الكتاب الألمان، وجوائز تقديرية من مدينة بيرن وكانتون بيرن في سويسرا. قبل حوالي شهر منحه المكتب الفيدرالي للثقافة في سويسرا "جائزة الأدب السويسرية: جائزة خاصة بالترجمة".

حصلت قبل أيام على "جائزة الأدب السويسرية: جائزة خاصة بالترجمة" واستقبل البعض خبر حصول مترجم للأعمال الأدبية على جائزة أدبية باستغراب. هل ترى مبررا هذا الاستغراب؟ وكيف تلقيت نبأ فوزك بالجائزة؟

هارتموت فِندرش: لا أرى الأمر مستغرباً، بل منطقي وصادق ومتسق، فأي ترجمة لكتاب هي نوع من "العمل الجماعي" بين المؤلف والمترجم. المترجم هو من يجعل الأدب أدباً عالمياً. أن ينال مترجم جائزة أدبية هو أمر طبيعي للغاية، ولكن أن أنال أنا أرفع جائزة أدبية سويسرية! هنا تكمن المفأجأة، لأن دور الأدب العربي في سوق الأعمال الأدبية هنا ضئيل للغاية.

نلت العديد من الجوائز والتكريمات في العالم العربي وفي أوروبا. ماذا تعني بالنسبة لك هذه الجائزة تحديداً؟

بالتأكيد، إن هذه الجائزة أرفع تكريم نلته حتى الآن. وينطبق هذا بشكل خاص على حسابي المصرفي، والذي لم تساهم الجوائز العربية في رفع رصيده أبداً ،تقريباً. بشكل رئيسي كافأني العرب حتى الأن على "إنجازي الجبار"، كما نقول في سويسرا، من خلال كلمات الثناء.

هل ازدادت أهمية الأدب العربي المترجم إلى الألمانية في ضوء أزمة اللاجئين وأزمات الشرق الأوسط؟ وهل تعتقد أن هذا الاهتمام مرتبط بالتطورات السياسية ؟

أعتقد أنه يتوجب علينا فصل الأدب عن الأحداث السياسية المباشرة الراهنة. ظهرت أهم الروايات عن "الوحدة الألمانية" بعد سنوات من أحداث 1989-1990. لن يزيد قدوم مليون لأجئ من سوريا من أهمية الأدب العربي، غير أن قراءة المزيد من الأدب من العالم العربي قد يمكن المرء من فهم الكثير من الأحداث هناك بشكل أفضل.

ما هي معايير اختيارك للعمل الأدبي لترجمته إلى الألمانية؟ هل هي أسباب أدبية بحتة؟ أم غير أدبية، مثلا سياسية، على سبيل المثال؟

هذا فصل اصطناعي ومطلق. التعريف الشهير للرواية هو أن الرواية تخبرنا بقصة (حدوته أو حكاية). هذا يعني أن هناك قصة عن فرد، عن مجموعة، عن جماعة سياسية وهلم جراً. حتى تبدو مقنعة لابد أن تُروى بشكل جيد. إنه أمر ثانوي أن يفوز الخير أو الشر. كل شيء ممكن، بشرط أن تكون الصنعة الأدبية جيدة، سواء نحى الكاتب منحى الرواية الجديدة أو الأدب العربي الكلاسيكي أو منحى تشارلز ديكنز.

ما هي أصعب التحديات التي تواجه مترجم الأدب العربي إلى الألمانية؟

ربما الأصعب هو إقناع الناشر بالتالي: لا تتبع كل الروايات في العالم نمط كتابة ثابت. يجب علينا أن نتعود على حقيقة تغير أشكال الروايات التي تختلف باختلاف مناطق العالم.

ما هي طريقتك في الترجمة؟

كما هي طريقة الملايين من المترجمين: القراءة، ثم ترجمة أولية، ثم الشغل على أسلوب اللغة (التي نترجم إليها) وحل الإشكاليات اللغوية وإشكاليات المضمون، ثم توجيه أسئلة للمؤلف، وأخيراً إنجاز الترجمة بشكلها النهائي.

ما هي المؤهلات التي يجب أن تتوافر لدى مترجم الأدب بشكل عام والأدب العربي بشكل خاص؟

الصبر ومؤخرة معتادة على الجلوس على الكرسي، فالترجمة عمل يستغرق وقتاً طويلاً جداً. والرضى بالقليل من الناحية المادية، فمردود الترجمة ضعيف، وأن لاتهزنا لامبالاة الجمهور الألماني بالأدب العربي. طبعاً هنا لا يمكننا التعويل على مساعدة المؤسسات العربية.

قلت في حوار سابق: "المترجم هو القارب الذي يحمل النص من ضفة إلى أخرى". كيف السبيل إلى الحفاظ على جمالية النص وتجنب الوقوع في فخ ما يطلق عليه "خيانة النص" كما يقول البعض؟

لا، في الواقع، المترجم هو حامل للنص من ضفة نهر إلى الضفة المقابلة، لأن المترجم لديه القناعة أن هذا النص يحتاجه القارئ في الضفة الأخرى ولابد أن يقرأه. خلال عملية النقل يحوّل المترجم النص لجعله مفهوماً على الضفة الأخرى. ويكتسب النص خلال عملية النقل عناصر جمالية جديدة! إن الحديث عن "خيانة " هنا هو كلام عرضي وسطحي بلا عمق، ومعظم من يتفوهون به أناس من غير المترجمين.

من يمول ويدعم حركة ترجمة الأعمال الأدبية العربية إلى الألمانية؟

تُمّول الترجمات القليلة من العربية من طرف بعض دور النشر، ومن بعض المؤسسات الخاصة، وغالباً من خلال دعم حكومي للثقافة: مثل "جمعية دعم الأدب الإفريقي والاسيوي والأمريكي اللاتيني" Litprom في فرانكفورت بالتعاون مع وزارة الخارجية، ومؤسسة Pro Helvetia السويسرية.

ما دور الحكومات العربية نفسها في هذا الضعف في نقل الأدب العربي وما الأسباب وراء ذلك؟

دور الحكومات العربية في هذا المضمار ضعيف جداً. وهذا يعود من الناحية العملية إلى أن علاقة كل الحكومات العربية مع معظم مبدعي الثقافة مضطربة تماماً. ولأن (وضع) اللغة الألمانية ليس هو (وضع) الإنكليزية، فالترجمات إلى الإنكليزية يتم دعمها بشكل أكثر، ويتم التودد للمترجم أكثر. خلال انشغالي في الترجمة على مدى35 سنة الفائتة لم يتواصل معي أي ملحق ثقافي من أي سفارة عربية ليتعرف عليّ أو ليطلع على عملي!

ما دور الترجمة كجسر للتواصل الحضاري بين العرب والألمان؟

هذا ما يتمنى أن يرأه المرء. ولكن نحن هنا في حاجة إلى أكثر من مجرد ترجمة الكتب، وإلى شيء من النشاط الثقافي.

ما هو دور الترجمة والترجمات التي قمت بها، خصوصا في تغيير الصور النمطية والكليشات الغربية بشأن الشرق؟

بالطبع لها دور. محاولة القضاء على الكليشات تتم على مستويين: فمن جهة أنا مُستَعرِب ومؤرخ وأحاول البحث في تطور الكليشات وملاحظة هذه الظاهرة؛ ومن جهة أخرى أترجم الكتب حتى يكتشف القراء بأنفسهم أن بعض تصوراتهم عن "العرب" خاطئة.

لماذا لا يوجد اتحاد للمترجمين الألمان والعرب من العربية إلى الألمانية لينظّم العمل ويتم تفعيّله؟

أولاً، هناك دائماً أنشطة لمترجمين عرب وألمان. غير أن عددهم قليل. ولكن هناك "الاتحاد الألماني لمترجمي الأدب" VdÜ، والذي يقوم أعضاؤه بالترجمة من كل اللغات إلى الألمانية.

ما هي الأسباب وراء ضعف حركة الترجمة للأدب العربي إلى الألمانية؟ هل هي أسباب تتعلق بسوق النشر والتوزيع؟ أم بالأدب العربي نفسه؟ أم تتعلق بذائقة القراء الألمان وصعوبة تلقي اللأدب العربي؟ أم هناك أسباب أخرى؟

بالتأكيد تلعب كل الأسباب التي ذكرتها دوراً في ذلك. بالإضافة إلى القدر البسيط من الشجاعة لدى الناشرين، وأيضاً بسبب تصورهم الراسخ عن شكل الرواية التي تلقى النجاح في سوق الكتاب الألماني.

كيف ترى تلقي الألمان للأدب العربي الحديث ولترجماتك خصوصا؟ ومن هي الشرائح الأساسية المتلقية؟

في الواقع، لا يمكننا الكلام عن تلقي حقيقي للأدب العربي في اللغة الألمانية. الاحصائيات ضعيفة: إنهم بضعة آلاف من الأشخاص مبعثرين في الدول الناطقة بالألمانية. ومن هؤلاء؟ لا أحد لديه الجواب.

يلاحظ أن الكثير من الأعمال المترجمة من العربية إلى الألمانية هي لكتاب من لبنان ومصر، في حين يقل حضور الأدب العربي من شبه الجزيرة العربية والخليج وليبا واليمن وبقية الأقطار. لماذا؟ هل لأن الأقطار المذكورة هي الأكثر قربا إلى أوروبا فكريا ؟

الإنتاج الأدبي من مصر ولبنان وربما العراق أيضاً واضح للعيان في العالم العربي أيضاً بشكل مميز. لا علاقة لذلك بالتأورب، ولكن بالإبداع الأدبي المدهش.

لماذا ركزت على ترجمة أعمال الليبي إبراهيم الكوني أكثر من غيره؟

أعتبر إبراهيم الكوني ظاهرة استثنائية في حقل الإبداع الأدبي العربي: وحتى من الصحراء، يكتب عن الصحراء كرمز للوجود الإنساني والعودة إلى كل الكنز الإسطوري لعالم حوض البحر الأبيض المتوسط. هذا أمر فريد في الأدب العربي. بالنسبة لي، من الممكن أن يكون الكوني منافساً على جائزة نوبل للأدب.

على ذكر جائزة نوبل، لماذا لم يحصل سوى أديب عربي واحد على جائزة نوبل للأدب؟ وما هي الأسباب التي تحول دون وصول الأدب العربي إلى العالمية؟

هناك العديد من التفسيرات، جمالية وسياسية. وفيها جميعها يكمن جزء من الحقيقة. لنترك السؤال مفتوحاً، ومن الأفضل العمل على تغير هذا الأمر.

وُصفت بأنك أحد "أصدقاء العرب" وبأنك "محام" عن العرب. هل تعجبك هذه النعوت ولماذا تنعت بها؟

أرجو عدم المغالاة. جاء وصفي ضمن سلسلة لأفلام وثائقية عن أشخاص في الغرب، يقومون بشيء مشابه لما أقوم به. نعم، نحن أصدقاء للعرب، ولكن هذا لا يمنعننا من النقد. المعضلة هي أن "العرب"(والتعميم فعل فظيع) لا يعرفون غالباً من هم أصدقائهم.

لو عادت بك الأيام مرة أخرى إلى الماضي، هل كنت ستقرر أن تصبح مترجماً من العربية إلى الألمانية؟

من الصعوبة قول ذلك عن منطقة يتسارع فيها الدمار والتدمير الذاتي المستمرين منذ بداية انشغالي بالترجمة، أي منذ منتصف ستينيات القرن الماضي.

 

أجرى الحوار: خالد سلامة

حقوق النشر: دويتسه فيله 2016

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.