رائد الفضاء محمد فارس (آرمسترونغ العرب) أول سوري يبلُغ الفضاء عام 1987: لاجئ في اسطنبول في صفوف المعارضة السورية

01.03.2016

لُقّب محمد فارس بـ"نيل آرمسترونغ العرب" وكان أول سوري يصل إلى الفضاء. وسمي مطار وشوارع باسمه في بلده. أما اليوم فهو لاجئ يجلس في مكتب متواضع بحي الفاتح في اسطنبول ويعمل مع المعارضة السورية.

محمد أحمد فارس رائد فضاء سوري من مواليد حلب عام 1951. في عام 1985 اختير فارس مع ثلاثة علماء شباب سوريين آخرين للمشاركة في برنامج التعاون في مجال الفضاء مع الاتحاد السوفييتي. ونجح محمد فارس في أن يكون أول رائد فضاء سوري، بحسب ما تذكر صحيفة الغارديان البريطانية، وثاني رائد فضاء عربي بعد الأمير سلطان بن سلمان آل سعود.

وبحسب الصحيفة البريطانية، شارك في هذا البرنامج أربعة شبان من سوريا، اثنان من الطائفة العلوية وواحد درزي وواحد سني هو فارس محمد، الذي تمكن من اجتياز الاختبارات والفحوص الطبية اللازمة للمشاركة في برنامج "يوري غاغارين" للتعاون في مجال الفضاء، وكان الوحيد ضمن الفريق السوري القادر على الصعود إلى الفضاء، وهو ما تحقق في سنة 1987 ضمن البرنامج السوفييتي، على متن مركبة الفضاء "سويوز إم 3" وصولاً إلى المحطة الفضائية "مير".

عن رحلته هذه يقول فارس: "استمرت الرحلة سبعة أيام و23 ساعة وغيرت حياتي. عندما تشاهد كل العالم من خلال نافذتك تغيب السياسة ويتضح لك أنه لا يوجد هم ونحن".

وبعد نجاحه في الصعود إلى الفضاء وانجازه خلال رحلته الفضائية الكثير من التجارب العلمية، أصبح فارس نجماً لامعاً في سوريا وسميت باسمه الكثير من الشوارع وأحد المطارات في سوريا. أراد فارس أن ينشئ مركزاً وطنياً لأبحاث الفضاء لمساعدة السوريين على السير على خطاه، إلا أن الرئيس السوري آنذاك حافظ الأسد رفض طلبه.

عن ذلك يقول محمد فارس: "حافظ الأسد أراد أن يبقي شعبه غير متعلم ومنقسم ومحدود الفهم. هكذا ينجح الطغاة في البقاء في الحكم". بعدها، أُرسل فارس إلى كلية القوة الجوية لتعليم الطيارين السوريين التحليق بالطائرات المقاتلة.

أعلن رائد الفضاء محمد فارس انضمامه للمعارضة السورية عام 2012، وحول ذلك يشرح بالقول: "عندما بدأت الاحتجاجات كانت سلمية ... استمرت هكذا لعدة أشهر". قرر فارس وزوجته الانضمام للاحتجاجات في دمشق ودعا إلى إصلاحات سلمية، ولاقى انتقادات من قبل المقريين من النظام بسبب مواقفه المعارضة والداعية للإصلاح. وبعد أن بدأ العنف في سوريا، قرر فارس الهروب مع عائلته عبر الطريق البري إلى تركيا في نهاية عام 2012.

يقيم فارس حالياً في اسطنبول ويعمل في مكتب ببناية متواضعة في منطقة الفاتح بالمدينة، والتي يتجمع فيها عدد كبير من السوريين. ما زال فارس يحتفظ بوسام "لينين، بطل الاتحاد السوفييتي"، الذي مُنح له بعد الصعود إلى الفضاء. لكنه رفض التعاون مع روسيا ورفض الدعوات من روسيا بسبب موقفها الداعم لنظام الأسد. ويقول فارس: "الروس على أيديهم دماء أكثر من 2000 مدني"، حتى الآن.

كما رفض فارس أيضاً دعوات من منظمات مجتمع مدني وحقوق إنسان أوروبية للحصول على وضعية لاجئ في بلدان أخرى بالاتحاد الأوروبي، إذ يعتقد أن هذه الطلبات سوف تستغله سياسياً. يعمل فارس حالياً ضمن المعارضة السورية في تركيا ويقول عن ذلك لصحيفة الغارديان: "حلمي أن أعيش في بلدي وأن أجلس في حديقتي وأشاهد أطفالي يلعبون بسلام دون خوف من القنابل". صحيفة الغارديان ، دويتشه فيله

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.