رواية "كل الأنهار" - قصة حب هزت سلطات إسرائيل

روميو فلسطيني وجولييت إسرائيلية عاشقان منحوسان

تحكي الإسرائيلية دوريت رابينيان -في روايتها "كل الأنهار" التي حققت أعلى المبيعات وشهرة عالمية- قصةَ حب جميلة ومحزنة بين مترجمة إسرائيلية ورسام فلسطيني في نيويورك الأمريكية. وهي قصة رومانسية تموت في النهاية بسبب صراع عربي إسرائيلي تبدو تسويته مستحيلة. لكن لماذا صنفت إسرائيل هذه الرواية بأنها غير ملائمة لمناهجها المدرسية؟ الناقد الأدبي فولكر كامينسكي يعرف موقع قنطرة بهذين الحبيبين في هذه الرواية.
القليل من العشاق مثل ليئات وحلمي. فالمترجمة الشابة من تل أبيب -وهي في الولايات المتحدة في منحة دراسية- والفنان الشاب الطموح من رام الله، الذي كان قد بدأ للتو العمل على سلسلة جديدة من اللوحات، يقعان غارقين في الحب في نيويورك. إذ يبدو خلال لقائهما صدفة أنهما قد خلقا لبعض، ويشعران بانجذاب لا يقاوم منذ اللحظة الأولى. وحتى عندما تتلاشى الشهوة الأولى، فإنهما يبقيان متلازمين.
 
Dorit Rabinyans Roman "Wir sehen uns am Meer" im Verlag Kiepenheuer & Witsch
الغلاف الألماني لرواية الكاتبة الإسرائيلية دوريت رابينيان "كل الأنهار". روميو وجولييت القرن الحادي والعشرين: رواية الكاتبة الإسرائيلية دوريت رابينيان "كل الأنهار" التي هزّت السلطات الإسرائيلية، ومن أكثر الكتب مبيعاً عالمياً.
 
توجد العديد من اللحظات الرمزية في نزهتهم الأولى حول منهاتن، بحيث أن القارئ لا يراوده أي شك حول جدية علاقتهما الناشئة. فيعبّر الفلسطيني حلمي عن أمله المتفائل بأن يتمكن العرب واليهود من تشاطر البحر والشاطئ في المستقبل المنظور وتصبح الكلمة "معاً" هي الفكرة المهيمنة المتكررة في حوارهم.
 
أما حقيقة أنه قد أضاع مفتاح منزله في تلك الظهيرة بالتحديد، فتسلط الضوء على سيف ديموقليس السياسي المسلَّط على رقابهم، على المستوى المجازي. وليئات أكثر قوة وواقعية من حلمي الواهن، إذ تنصحه بحكمة باستدعاء صانع أقفال، مما يكسبهما الوصول إلى شقته بكل سرعة بحيث يمكن لقصة حبهما الشغوفة أن تتكشف من دون أي عوائق.

ولحسن الحظ، تمتنع الكاتبة عن الرمزية الواضحة بصورة مفرطة لما تبقى من الرواية. فالإطار البارد الذي يجمع الاثنين، والنزاع غير المحسوم بين أمتين متقاتلتين، لا يختفي تماماً عن عقليهما، ويضفي على الكتاب جاذبية جوهرية، رغم أن الاثنين ينجحان، لعدد من المرات، في الهروب من مخاوفهما المتزايدة المتعلقة بالمستقبل.

مواجهة المحتوم

تتمنى ليئات لو أن بإمكانها ببساطة أن تمسح الخوف الذي يعذبها بسرية، مثل المحادثات المحفوظة على هاتفها. ومع ذلك فإن لديها نظرة أكثر واقعية للمستقبل من نظرة خليلها الخالي من الهم. فهي تعرف منذ البداية أنه ليس بإمكانها معارضة عائلتها الإسرائيلية في تل أبيب وتنفيرهم من خلال التورط مع فلسطيني.

وخلافاً لحلمي، الذي يعمل -وليس من قبيل الصدفة- على سلسة بعنوان "طفل الحلم"، فهي تدرك أن لسعادتهما معاً "تاريخ انتهاء صلاحية" غير قابل للتغيير في المستقبل القريب: نهاية إقامتها لستة أشهر في نيويورك وعودتها إلى إسرائيل.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.