"سياسة أمريكا إزاء إيران تعني الحرب في نهاية المطاف"

معركة "ذيل الأسد" و"أم الحروب" بين ترامب وروحاني

في هذا الحوار الخاص يحذر البرلماني الألماني من أصل إيراني، أوميد نوريبور، من تداعيات سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران، بما فيها التصعيد الأخير على "تويتر" وكذلك الموقف الصعب للأوروبيين بين طهران وواشنطن.

ما مدى خطورة التصعيدات الأخيرة على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر" بين كل من طهران وواشنطن؟

أوميد نوريبور: إن التصعيد على "تويتر" هو مجرد إشارة على توجه مقلق للغاية في سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران. وبالأخص ترسخت فكرة تغيير النظام من الخارج في واشنطن أيضاً، نتيجة تنامي نفوذ منظمة "مجاهدي خلق"، وهي جماعة معارضة، عنيفة ومكروهة إلى حد كبير من قبل الإيرانيات والإيرانيين.

هذه السياسة قد تجر معها الحرب إلى المنطقة في نهاية المطاف. ومثل هذه الحرب ستكون كارثة إنسانية وسياسية ذات أبعاد عالمية، كما أوضحت ذلك التغريدات الأخيرة.

بعد مرور شهرين ونصف فقط على خروج الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية، تدهور الوضع الاقتصادي في إيران بشكل كبير: انهيار في العملة، التضخم، انقطاع التيار الكهربائي، وأصبحت الاحتجاجات على جدول الأعمال، حتى البازار في طهران قد أغلق احتجاجًا لعدة أيام. ما مدى خطورة ذلك بالنسبة للمؤسسة السياسية في طهران ومن المستفيد من وراء كل هذا؟

أوميد نوريبور: الاحتجاجات بدأت في إيران قبل خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بفترة من الزمن والموجهة بشكل عام ضد الوضع الاقتصادي والسياسي في البلاد. الأمر يتعلق بالفساد وسوء التدبير وتزايد عدم المساواة الاجتماعية، ناهيك عن الوضع الكارثي المتزايد للحريات وحقوق الإنسان. هذا وضع المستفيدين من هذه الممارسات تحت الضغط.

ومع العقوبات، حصل عكس ما يريده صقور واشنطن: المعسكرات المختلفة داخل النظام الإيراني التحمت مع بعضها البعض، كما ستكون القطاعات الفاسدة في الحكومة، أكبر المستفيدين من ظاهرة التهريب.

البرلماني الألماني من أصل إيراني ، أوميد نوريبور
البرلماني الألماني من أصل إيراني ، أوميد نوريبور، يحذر من تداعيات سياسة ترتمب التي قد تجر معها الحرب إلى المنطقة في نهاية المطاف: "مثل هذه الحرب ستكون كارثة إنسانية وسياسية ذات أبعاد عالمية، كما أوضحت ذلك التغريدات الأخيرة".

ما هو تأثير ألمانيا، هل لا تزال أوروبا في موقف ما بين طموحات واشنطن لتغيير النظام وبين رغبة بقاء الطبقة السياسية في إيران؟

أوميد نوريبور: من المحتمل أن يكون لأوروبا تأثير كبير. باعتبارنا طرف فاعل في إيران، نحن أكثر مصداقية من الولايات المتحدة، المتدخلة بشكل متكرر في شؤون البلاد في العقود الأخيرة. نحن نمثل عامل اقتصادي كبير، ولكن لتحقيق الاستفادة القصوى من هذه الإمكانية، يجب على أوروبا الآن أن تأخذ الأمور على محمل الجد.

نحن بحاجة إلى تطوير آليات فاعلة لمنع تأثير العقوبات الأمريكية المتحكم بنا. ومن ثم سيكون لدينا فرصة من أجل سياسة مستقلة في إيران وأماكن أخرى.

 

 

 

ما هي الإمكانيات الواقعية التي تمتلكها ألمانيا والدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي، من أجل تقديم حوافز اقتصادية كافية لإيران للبقاء في الاتفاق النووي، رغم الضغط الشديد الذي فرضته العقوبات الثانوية الأمريكية؟

أوميد نوريبور: يشكل خلق هذه الحوافز تحديًا كبيرًا. النقطة المركزية تمثلها صادرات النفط للبلاد. أوروبا تحتاج إلى توفير آليات حول كيفية الاستمرار في تنفيذ عمليات التسليم هذه.

لكن الأمر يتعلق أيضاً بخلق المزيد من الحوافز الاقتصادية: التعاون الوثيق والاستثمارات في قطاع المياه، الذي هو على وشك الانهيار في إيران، يمكن أن يكون حجة مهمة لأولئك الذين يريدون البقاء في الاتفاق النووي.

ما مدى توافق أوروبا مع الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي، روسيا والصين، المتبقيتين في الاتفاق النووي حول هذه المسألة؟

ستجد أوروبا والصين وروسيا نفسها في تحالف دبلوماسي إجباري لإنقاذ الاتفاق. التنسيق بين بروكسل وموسكو وبكين جيد.

لكن العلاقات بين الحلفاء الأطلسيين، هي من يشكل أزمة حقيقة وذلك لأن الحكومة الأمريكية تهدد الأمن الأوروبي من خلال سياستها بشكل مباشر وهذا لا يتوافق مع أهداف الشراكة الأطلسية.

 

ولد أوميد نوريبور في العاصمة الإيرانية طهران وقدم إلى ألمانيا وهو في الثالثة عشرة من عمره. وهو منذ عام 2006 عضو في البرلمان الألماني (البوندستاغ) ومتحدث باسم كتلة حزب الخضر في شؤون السياسية الخارجية. كما أنه عضو في لجنة الشؤون الخارجية و لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية.

 

 

أجرى الحوار ماتياس فون هاين/ إيمان ملوك

حقوق النشر: دويتشه فيله 2918

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : معركة "ذيل الأسد" و"أم الحروب" بين ترامب وروحاني

اعتقد ان الاثنين نكرتين ايران نكرة بالنسبة للعرب وأمريكا أيضا نكرة للاوروبيين والعالم فإن قامت أمريكا بحرب علي ايران والنتيجة مصلحة للعالم وللعرب

خالد عبدالعزيز27.07.2018 | 17:35 Uhr