زيادة كبيرة في الصادرات في عهد الائتلاف الكبير

تبيِّن قضية تركيا أنَّ العضوية في حلف الناتو غير مفيدة كثيرًا كحصن ضدَّ الاستخدام غير المسؤول للأسلحة. وبسبب هجوم الجيش التركي في شمال سوريا، فقد قام وزير الخارجية الألماني الاتٍّحادي سيغمار غابرييل بتجميد المفاوضات حول تحديث تجهيزات الدبابات الألمانية ليوبارد 2. ولكن مثلما هي الحال مع إيقاف منح تصاريح التصدير بسبب حرب اليمن - ينطبق هنا أيضًا أنه: على الدوام لم يتم اتخاذ قرار حول أي شيء، فقطاع الصناعات الأمنية والدفاعية سيبذل كلَّ ما في وسعه من أجل إلغاء القرارات.

وكذلك يمكن لممثِّلي كلّ من شركة ديل للدفاع وإيرباص وراينميتال وشركاؤهم الاعتماد على ما يكفي من الحلفاء في صفوف الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي والحزب المسيحي الديمقراطي. فالائتلاف الكبير وافق منذ توليه مهامه الحكومية على صادرات أكثر بكثير مما وافقت عليه أية حكومة سابقة له: بلغت قيمتها 25.1 مليار يورو في الفترة من عام 2014 وحتى عام 2017. وهذا بزيادة نسبها واحد وعشرون في المائة عما كان عليه حجم هذه الصادرات في سنوات ائتلاف الحزب المسيحي الديمقراطي مع الحزب الليبرالي في الفترة من عام 2010 وحتى عام 2013.

ومن أجل تراجع هذه الأرقام يحتاج السياسيون المؤيِّدون للسياسة السلمية إلى دعم واسع من خارج البرلمان أيضًا. وفي هذا الصدد قال رولف موتسينيش لمجلة "دير شبيغل" الألمانية: "كوننا فرضنا هذه الفقرة فإنَّ هذا نجاح كبير، وأنا لست مستعدًا للتراجع إلى الوراء". ولذلك فإنَّ المعركة -من أجل تحديد الائتلاف الحكومي القادم لسياسته المستقبلية بشأن تصدير الأسلحة- قد بدأت للتو فقط.

 

 

 

ماركوس بيكل 
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018

 

ماركوس بيكِل كاتب صحفي، ومؤلف الكتاب التخصصي: "المستفيدون من الإرهاب - كيف تكسب ألمانيا من الحروب وتقوِّي الديكتاتوريات العربية". عمل من عام 2012 وحتى عام 2015 مراسلاً صحفيًا لمنطقة الشرق الأوسط لصالح صحيفة فرانكفورتر ألغماينه في القاهرة. وهو محرِّر مسؤول في "مجلة منظمة العفو الدولية".
 

 

 

 

 

 

 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.