صدر حديثاً: رواية "غريق يتسلى في أرجوحة" للكاتب السعودي يوسف المحيميد

28.05.2015

«غريق يتسلى في أرجوحة» عنوان الرواية الجديدة للروائي يوسف المحيميد، وصدرت عن المركز الثقافي العربي في بيروت والدار البيضاء.

وتتناول الرواية، وفقاً إلى كلمة الناشر، غربة الفرد ووحدته، «في مجتمع مستبد، فلا يجد أمامه سوى مواجهة القبح بالجمال، ومقاومة القسوة والعنف بالفنون وحدها. فليس أمام فيصل، المخرج الشاب لأفلام سينمائية قصيرة، إلا رؤية هذا العالم الغريب عبر عدسة الكاميرا، حين يصبح العالم مجرد فيلم، هو أحد أبطاله... في كلمة الغلاف نقرأ أيضاً: يوسف المحيميد، روائي من السعودية، اتخذ لنفسه موقعاً على المستوى العربي والعالمي، إذ يُقبل القرَّاء على أعماله الروائية، التي تُرجمت إلى سبع لغات، ونالت جوائز أدبية رفيعة، منها جائزة» أبوالقاسم الشابي للرواية العربية (2011)، وجائزة الزياتور الإيطالية للأدب العالمي (2011)، وجائزة وزارة الثقافة والإعلام لمعرض الرياض الدولي للكتاب (2013).

ومن أبرز الأعمال الصادرة عن المركز الثقافي العربي، فخاخ الرائحة، «القارورة»، «نزهة الدلفين»، و«الحمام لا يطير في بريدة». من أجواء الرواية: «في أغسطس 2006، كنت في جدة، رائحة البحر تملأ الطرقات، والرطوبة تقبض عضلات القلب، كنت أنجزت فيلمي الأول، ولدي أمل كبير في أن يلفت الأنظار، لا تهمني الجوائز ولا لجان التحكيم، لكنني أسعد كثيراً، بأن يستوقفني شخص ما، تعثر عند مشهد أو عبارة طائشة، صحيح أنني لم أبذل جهداً كبيراً في هذا الفيلم القصير، ذي الدقائق السبع، والثواني الثلاثين، هي عبارة عن شاب يصنع قهوة الصباح، وكل فينة يطل من نافذة شقته، حيث الشارع خال من المارة، لكن رأسه الهاجس يبث صوراً بالأبيض والأسود، للشارع ذاته، مزدحماً بالمتظاهرين، وبلا صوت رغم أفواههم المفتوحة وقبضاتهم العالية...».

ملف خاص: اللغة العربية جمال وكمال

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

في يوم اللغة العربية....كيف نعبّر عن عشقنا للغة العربية؟

الثورات العربية أسهمت في توحيد لهجات لغة الضاد

الترجمة الأدبية من العربية- رؤية جديدة وشهرة متزايدة

اليهود في الأدب العربي: اللغة والشعر والهويّة المتفرّدة

المترجم الألماني هارتموت فندريش: لو استزاد الغرب من آداب العرب لما فوجئ بأخبار صراعاتهم

رواية «فرانكنشتاين في بغداد» الفائزة لجائزة البوكر 2014: وحش بغداد المخلوق من أعضاء الأبرياء وأجسادهم!

الكاتبة العراقية هدية حسين: الإبداع لا يعيش تحت مظلة الخوف وإنما في فضاء الحرية الواسع

ملف خاص من موقع قنطرة حول الأدب العربي

أبوظبي تحي حركة الترجمة في العالم العربي

ترجمة الأدب العربي إلى اللغة الألمانية - التبادل الثقافي بين السودان وألمانيا: مسيح دارفور يحج إلى ألمانيا

سليم الافنيش... بدوي في فرانكفورت يحكي قصص للأطفال من ألف ليلة وليلة

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.