صدر حديثاً: كتاب "جدل الفلسفة العربية بين محمد عابد الجابري وطه عبد الرحمن البحث اللغوي نموذجا"

11.05.2015

يعرض كتاب "جدل الفلسفة العربية بين محمد عابد الجابري وطه عبد الرحمن البحث اللغوي نموذجا" لمؤلفه الأستاذ الجامعي المغربي محمد هُمام، أفكار محمد عابد الجابري في مشروعه النقدي، عن طريق تقريب أرضيتها الأولى وضوابطها المرجعية وفعاليتها المنهجية، وهي الأفكار اللغوية التي كانت الأساس في مشروع الجابري للاستيعاب النقدي والعقلي للتراث العربي بمختلف مواقفه واتجاهاته في سياق اجتماعي وتاريخي وحضاري بأبنيته الإبستيمولوجية أو مضامينه ودلالاته الأيديولوجية، كما يرى ذلك المؤلف.

وقد كان هذا الطموح النقدي للمفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري، مبررا لتعرض طه عبد الرحمان له بالنقد، كما يرى المؤلف، ما خلق إطارا من الجدل النقدي المثمر، مغنيا الحوار الفلسفي العربي، وهو الطموح الذي تميز بتداخل اللغة بالفكر وارتباط التعبير بالتفكير عبر تطوير اللغة العربية للإصلاح العلمي وتحرير التقنية الاصطلاحية العربية من التبعية للغات الأجنبية.

ويوضح المؤلف أن النقاش والجدل بين الفيلسوفين المغربيين يمثل تجسيداً للاصطدام بين نموذجين فلسفيين عرفهما تاريخ الفلسفة العربية؛ نموذج مستند إلى النظر ومقدم له، ونموذج قائم على العمل ومنطلق منه. كما يجسد الجدل تنوع الفلسفة العربية، وتداخل مستوياتها الدينية والفلسفية أو الطبيعية والشرعية في إطار ما يسميه الفيلسوف المغاربي أبو يعرب المرزوقي بـ "الكلي"، بوجهيه التاريخي واللاهوتي بشكل متداخل، وتأسيساً للفعالية النظرية والعملية في إطار متمازج حيناً ومتصادم حيناً آخر، كذلك يعبر الجدل بين الفيلسوفين المغربيين عن النقاش الفلسفي المثمر الذي أنتجه العقل العربي من خلال تفاعله مع الفكر اليوناني لفهم مدونة الإسلام، بما هو مرجع نظر وعمل للفيلسوف العربي، وبما أبدعه من خلال إمكاناته التفكيرية الذاتية المستندة إلى أطره المرجعية والحضارية.

كما يركز كتاب "جدل الفلسفة العربية" الذي صدر ضمن منشورات مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" بالرباط، عن "المركز الثقافي العربي" بالدار البيضاء وبيروت، والواقع في 260 صفحة من الحجم المتوسط، على الجدل الفلسفي بين الجابري وطه عبد الرحمن من خلال البحث اللغوي؛ كون البحث اللغوي، بمفهومه المعرفي، يختزل الترابط بين اللغوي والديني والفلسفي والنفسي، إضافةً إلى أن اللغة تختزل الرؤية الإدراكية للفيلسوف للكون، وهي التي يعبر من خلالها الفيلسوف عن بنائه الفلسفي وقدرته التفسيرية ونموذجه المعرفي. المصدر: مجلة ذوات الثقافية www.thewhatnews.net

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

العروي مدافعا عن الثيوقراطية!

يعد المفكر المغربي عبد الله العروي من أنصار القطيعة المعرفية مع ‫#‏التراث، وضرورة تبني قيم ‫#‏الحداثة الغربية باعتبارها قيم إنسانية عقلانية. في آخر حوار صحفي له مع جريدة "المساء" المغربية خرج العروي مدافعا عن ‫#‏الثيوقراطية بعد فشل محاولات تَبْيِئَة النظام الديمقراطي في المنطقة العربية. فما الذي يدفع مفكرا حداثيا مثله إلى استدعاء مثل هذه المفاهيم العتيقة لحل مشاكل الحكم المعاصرة؟ هل هي العودة القوية للمقدس إلى الحياة السياسية في المنطقة العربية على ضوء التحولات الكبيرة التي تعرفها المنطقة منذ الرجة التي أحدثها "#‏الربيع_العربي" وانعكاساتها على العالم؟

http://bit.ly/1FYU8xE

#‏قنطرة #‏الإسلام #‏الغرب #‏قنطريات

http://bit.ly/1FYU8xE

 

المفكر المغربي عبد الله العروي: "انكار الثقافة الغربية ليس في حد ذاته ثقافة"

 

حدود العقلانية واللاعقلانية في مسارات الجابري الفكرية

 

المفكر الايراني الأمريكي حميد دبشي: "التغيير في العالم الاسلامي يأتي من القوى الاجتماعية وليس من المفكرين الإسلاميين"

 

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

 

الربيع العربي، الديمقراطية والمجتمع المدني، التاريخ الاسلامي ، ‏الفلسفة الإسلامية، ملك المغرب محمد السادس، العلمانية في العالم الاسلامي

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.