عراقيون رفضت الحكومة الألمانية طلبات لجوئهم بعد فترة انتظار طويلة رغم تفاقم حالتهم الإنسانية. وبرلمانية ألمانية تقول إن المشاكل الصحية والمالية والدراسية لطالبي اللجوء مؤلمة إنسانياً لكنها غير كافية لمنحهم حق اللجوء

10.03.2017

عراقيون رفضت الحكومة طلبات لجوئهم بعد فترة طويلة من الانتظار رغم تفاقم حالتهم الإنسانية. ونائبة في البرلمان الألماني تقول إنه توجد مشاكل صحية ومالية ودراسية في أوساط طالبي اللجوء وهي مؤلمة إنسانياً لكنها غير كافية لمنح حق اللجوء.

وتقول العراقية سهير إن الحكومة الألمانية رفضت طلب لجوئها بعد سنة ونصف من الانتظار. "العراق ليس بلداً آمناً. زوجي تعرض للخطر. جئتُ إلى ألمانيا طلباً للراحة. لكن جائءي رفض طلبي بعد سنة ونصف. لا أريد أن يعيش أولادي نفس المأساة التي عشتها".

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.