خلال العقود الأولى بعد قيام جمهورية ألمانيا الاتِّحادية كان يوجد في قسم الدراسات العربية والإسلامية بجامعة هامبورغ أشخاص آخرون. منهم على سبيل المثال الباحث في العلوم الإسلامية برتهولد شبولَر (Berthold Spuler)، الذي كان خلال الحرب عضوًا في الحزب النازي ومسؤولًا في وزارة الرايخ للمناطق الشرقية المحتلة. وقد ساعد في تعبئة المسلمين من أجل القتال إلى الجانب الألماني، بمن فيهم أولئك الذين كانوا من أسرى الحرب السوفييت.
 
 
من عام 1948 حتى عام 1980، كان برتهولد شبولَر أستاذًا متفرِّغًا للعلوم الإسلامية في هامبورغ. وحينما قام الطلَّاب في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 1967 بالكشف عن لافتة كُتب عليها شعار "تحت ملابس التخرُّج عفونة ألف عام" [في إشارة إلى بقاء النازيين القدماء في مناصبهم]، هتف برتهولد شبولَر: "يجب وضعهم جميعًا في معسكر اعتقال!".
 
ولكن ماذا عن هانس فير؟ اضطر فير إلى المثول أمام لجنة خاصة بإزالة تأثير النازية. ومن أجل إبراء ذمته كتب في عشرين تموز/يوليو 1947: "لقد استطعت إنقاذ زميلة متخصِّصة يهودية، الآنسة الدكتورة كلاين في هامبورغ، في عام 1941 من الترحيل إلى تيريزينشتات (هكذا)، وذلك من خلال طلبي إيَّاها من الغيستابو في هامبورغ من أجل مشاركتي في عمل ادَّعيتُ أنَّه مهم للحرب، وتحديدًا من أجل القاموس العربي-الألماني". هذا مدوَّن في ملفه الخاص بإزالة تأثير النازية. لقد تم تصنيف هانس فير على أنَّه كان "إمَّعة لا رأي له" واضطر إلى دفع "كفَّارة مالية" ورسوم قضائية قدرها ستة وثلاثون ماركًا ألمانيًا وأربعون قرشًا.
 
أمَّا قاموسه، الذي كان من المفترض أن يساعد في ترجمة كتاب كفاحي، فلم تتم طباعته قبل نهاية الحرب. وقد نُشر في عام 1952. في مقدمته شكر هانس فير أشخاصًا من بينهم "الآنسة الدكتور هـ. كلاين" على مساعدتهم. ولم يذكر أية كلمة حول مصيرها. واليوم يُعتبر قاموس "فير"، وهو اختصار لاسم "معجم اللغة العربية المعاصرة"، القاموس العربي الأكثر استخدامًا في العالم. وفي عام 2011 أعيدت طباعته للمرة الخامسة.
 
وحتى الآن لا يعرف القارئ فيه أية معلومات حول "الآنسة الدكتورة هـ. كلاين". وبناءً على سؤالنا أبلغنا ناشره، دار نشر هاراسوفيتس، أنَّه يتم التخطيط لإصدار طبعة جديدة. وأنَّ دار النشر تريد أن تسأل المحرِّر إن كان بإمكانه أن يشير إلى "مصير الآنسة كلاين المأساوي من دون شكّ".
 
 
 
شتيفان بوخن
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : المستعربة اليهودية التي لا أحد يعرفها

أليس إسرائيل اليوم تسقط الماضي بكل قسوته على الفلسطينيين؟ ما الفرق بين ما فعلته النازية أمس وتفعله إسرائيل اليوم؟!

هيثم محمد 11.04.2018 | 12:30 Uhr